إيران: الاحتجاجات تتواصل في 72 مدينة ….. و271 حركة احتجاجية خلال شهر

الاحتجاجات تتواصل في 72 مدينة

0 99
إيران: الاحتجاجات تتواصل في 72 مدينة ….. و271 حركة احتجاجية خلال شهر
طهران -نشرت صحيفة«الحياة»خبرا بشأن الاحتجاجات تتواصل في 72 مدينة ….. و271 حركة
احتجاجية خلال شهر في إيران. وفيما يلي الخبر:

 

في الوقت الذي استمرت الاحتجاجات والإضرابات ضد النظام الإيراني حيثت الرئيسة المنتخبة من المقاومة الإيرانية مريم رجوى المحتجين في جميع أنحاء إيران ودعت لدعم جميع شرائح المجتمع المحتج خصوصاً الشبان والنساء ومعاقل المقاومة، مطالبةً جميع المنظمات والاتحادات المدافعة عن حقوق المعلمين والعمال والمزارعين ومنظمات حقوق الإنسان بدعم إضرابات واحتجاجات الشعب ودعت خلال رسائلها المتعددة إلى الاستمرار في الاحتجاجات حتى إسقاط نظام الملالي الذي وصفته بـ «القمعي والفاسد».

واشارت التقارير الصادرة من أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية(MEK) الى أن هناك أكثر من ٢٧١ حركة احتجاجية في ٧٢ مدينة إيران خلال شهر كانون الثاني (يناير) في وقت مارس فيه النظام الإيراني عمليات الاعتقال وطرد نشطاء الاحتجاجات فضلاً عن قمع الأجهزة الأمنية ورقابة وسائل الإعلام والسيطرة على الشبكات الاجتماعية. ووفقا للتقارير تشهد إيران أكثر من ٩ حركات احتجاجية ضد النظام بشكل يومي كمعدل وسطي فيما انتشرت الاحتجاجات في جميع مناطق إيران من الشمال في رشت وحتى الجنوب في بندر عباس وبوشهر وزاهدان ومن الشمال الشرقي في مشهد حتى الجنوب الغربي في الأهواز وخوزستان، وحرص المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من خلال إذاعة مجاهد وقناة الحرية الفضائية على إصدار بيانات خاصة بالمظاهرات والاحتجاجات الشعبية.

إحصاءات الحركات الاحتجاجية للشرائح المختلفة في كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩ هي كالتالي:

– العمال ١٠٢ حالة

– المواطنون المنهوبة أموالهم ١٥ حالة

– المتقاعدون ١١حالة

– التربويون ١٨ حالة

– الطلاب ٨ حالات

– المزارعون ٢٠ حالة

– التجار ١ حالة

– بقية الشرائح ٨٣ حالة

– السجناء ٧ حالات

– إضراب السجناء عن الطعام ٦ حالات

١- العمال:

في يناير حدثت ١٠٢ حركة احتجاجية من قبل العمال في ٤١ مدينة ومنطقة تجارية ومدينة صناعية. وكان هناك ٣ حركات احتجاجية عمالية بمعدل يومي. وأندلعت الاحتجاجات بسبب عدم الحصول على الرواتب والمطالب المتأخرة منذ أشهر عدة وصلت إلى ونصف، فضلاً عن وضع التوظيف العمالي ومشروع تعديل القوى العاملة، وعدم التحديد الوظيفي والوضع المعيشي للعمال.

أهم الحركات الاحتجاجية العمالية في يناير:

– تجمع لمدة ٧ أيام لسائقي آليات المرحلة ١٢ في حقل بارس الجنوبي.

– تجمع عمال قطار الأهواز لأيام عدة.

– تجمع عمال شركة رامبكو في عسلوية لأيام عدة.

– تجمع عمال البلديات المختلفة لأيام عدة في مدن: نيشابور، سربندر، مريوان، شوئبده، دزفول، شادغان، عبادان، بروجرد، لوشان، انديمشك، بيجار، زراباد.

٢- المواطنون المنهوبة أموالهم:

في شهر يناير حدثت ١٥ حركة احتجاجية من المواطنين المنهوبة أموالهم من المؤسسات الحكومية في ٦ مدن وهذه المؤسسات هي: مرسسة كاسبين (طهران، رشت، مشهد، كرمان)، ومشروع السياحة في مشهد، ومؤسسة بدر توس في مشهد، ومؤسسة «طلاي ثامن» في طهران، ومؤسسة بديده في طهران ومشهد، وشركة كرمان موتورز، وشركة فيرمي كومبست في دزفول، ومشروع بناء المدن في أصفهان.

٣- المتقاعدون:

قام المتقاعدون بـ١١ حركة احتجاجية في ٣ مدن بسبب عدم تلقيهم معاشهم التقاعدي ووضعهم المعيشي.

تجمعات المتقاعدين:

– تجمع متقاعدي الجيش الذين هم أعضاء تعاونية سكنية في طهران.

– تجمع متقاعدين مدنيين في طهران ومشهد.

– تجمع متقاعدي مجمع هفت تبه لقصب السكر في شوش.

– تجمع المتقاعدين في شركة كيان للإطارات في طهران.

– تجنع متقاعدي الجامعة الفنية والحرفية في طهران.

– تجمع التربويين المتقاعدين في طهران.

٤- التربويون:

قام التربويوين بـ ١٨ حركة احتجاجية في ٨ مدن.

واحتجاجاتهم كانت بسبب المشكلات المعيشيية وعدم وجود تأمبن وظيفي وعدم التوظيف الرسمي وعدم الحصول على الحقوق والمطالبات.

أهم احتجاجات التربويين:

– تجمع تربويين في اصفهان، وكرمنشاه، واردبيل، وكرج، وخرم اباد.

وفقا للدعوة السابقة احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبهم.

– تجمع المعلمين في يزد.

– تجمع معلمي مرحلة الروضة في باغملك.

٥- الطلاب:

في شهر يناير كان للطلاب ٨ تجمعات احتجاجية في ٥ مدن وأهمها:

– تجمع طلاب جامعة تربيت مدرس في طهران تعاطفا مع الطلاب الذي قتلوا من جامعة العلوم والبحوث في الحادثة.

– تجمع طلاب جامعة التربويين احتجاجا على توظيف المعلمين بعقود محدد الزمن.

– تجمع طلاب جامعة العلوم الطبية في شيراز احتجاجا على الإعلان عن إنشاء مراكز تعليمية خاصة.

٦- إضراب المزارعين:

في شهر يناير كان للمزارعين ٢٠ تجمعاً في ٦ مدن احتجاجا على عدم إعطائهم حقوقهم في المياه.

٧- إضراب التجار:

قام التجار بإضراب واحد خلال شهر كانون الثاني (يناير).

٨- بقية الشرائح:

حدثت ٨٣ حركة احتجاجية في ٣٢ مدينة وأهمها:

– تجمع وسطاء صندوق التأمين الزراعي من جميع أنحاء البلاد في طهران احتجاجا على عدم تطبيق مشروع جذبهم.

– تجمع العمال الرسميين لشركة النفط احتجاجا على الوضع المعيشي الصعب والغلاء في طهران.

– تجمع ٣ أيام لأهالي سيستان وبلوشستان احتجاجا على عدم إتمام مشروع الطريق السريع الواصل بين زابل وزاهدان.

– تجمع عوائل العمال المعتقلين من عمال المجموعة الوطنية للصلب والفولاذ في الأهواز .

تجمع عوائل ضحايا حادثة السفينة سانتشي أمام مبنى رئاسة الجمهورية من أجل استرداد أجساد أعزائهم.

– تجمع عدة أيام لمتخرجي اختصاص الحقوق احتجاجا على بطالة الحقوقيين.

– تجمع الأهالي الذي ضربهم السيل في مدينة رفيع احتجاجا على نقص التجهيزات اللازمة لترميم حواجز السيل المكسورة والمشاكل التي واجهوها.

٩- السجناء:

في شهر يناير كان للسجناء ٧ حركات احتجاجية:

– رسالة بيام شكيبا السجين السياسي في غوهردشت احتجاجا على قتل الطلاب في حادثة الباص.

– رسالة غلرخ ابراهيمي ايرايي السجينة السياسية في ايفين فيما يتعلق بالضغوطات والقيود المطبقة منذ سنوات على الشرائح المختلفة للشعب الإيراني.

– رسالة سعيد ماسوري السجين السياسي في سجن غوهردشت عن وضع السجناء وفلسفة وجود السجن.

– رسالة صبا كرد افشاري؛ ياسمن ارياني واذر حيدري السجينات الثلاث الموجودات في سجن ايفين فيما يتعلق بالوضع المعيشي للشعب الإيراني والغلاء.

– رسالة مجيد اسدي السجين السياسي في سجن غوردشت التي حملت عنوان (تاريخ جيلنا هو التعذيب الكامل).

– رسالة حسن صادقي السجين السياسي في سجن غوهردشت بعنوان (أنا أيضا شائعة) دعما ومخاطبة لاسماعيل بخشي الناشط العمالي في خصوص التعذيب الذي تحمله في السجن.

– رسالة ياسمن آرياني وصبا كرد افشاري السجينتين السياسيتين في سجن ايفين ردا على كتابات صحيفة ايران التي وصفت أوضاع السجناء السياسيين بالمناسبة.

١٠- إضراب السجناء عن الطعام:

في شهر يناير حدثت ٦ حالات إضراب عن الطعام من قبل السجناء:

– علي رضا توكلي السجين السياسي في سجن ايفين احتجاجا على الظروف الصحية السيئة الموجودة في السجن وعدم توفر العناية الطبية ومنع السجناء من نقلهم للمستشفيات.

– احتجاج نصر الله لشني السجين السياسي في سجن ايفين احتجاجا على السلوك غير القانوني للسجانيين في سجن إيفين ومنعه من لقاء مع أمه.

– مهدي خاني بور (خلفي) السجين السياسي احتجاجا على منع مسؤولي سجن شيبان في الأهواز من المشاركة في مراسم دفن والده.

– عباس لساني الناشط المدني في السجن المركزي في تبريز احتجاجا على اعتقاله.

– محمود ناجي السجين الأمني في سجن ايفين احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبه.

– صمد فرهادي السجين السياسي في سجن غوهردشت احتجاجا على نقله للسجن الانفرادي.

 

اترك رد

Your email address will not be published.