حسن روحاني والنظام المقدس! على المفرق

التوتر المائي أو الاكتفاء الذاتي من الغذاء

0 58
حسن روحاني والنظام المقدس! على المفرق ؛ التوتر المائي أو الاكتفاء الذاتي من الغذاء 

 

خاص – موقع إيران الحرة 

التوتر المائي و الاكتفاء الذاتي في المواد الغذائية يظهر نفسهما على رئيس النظام والجهاز الحاكم

برمته. فمن ناحية ، يعترفون بحالة المياه الحرجة التي تدعي مواجهتها ، لكنهم ، من ناحية أخرى ،

يطبلون على الاكتفاء الذاتي في الإنتاج الزراعي.

اختيار الاكتفاء الذاتي في الإنتاج الغذائي ، سياسي أو علمي؟

في حالة أصبح الجفاف أزمة خطيرة في الأجزاء الوسطى والجنوبية الغربية من البلاد ،وفقاً لدراسة

أجراها مركز أبحاث المجلس ، بحلول عام 2021 ، ستواجه ثمانين بالمائة من سكان البلاد توترات ، نظراً

للجفاف الشديد في الأجزاء الوسطى والجنوبية الغربية من البلاد. وهذا في حين في صيف عام 2017،

كان 48٪ من سكان البلاد تحت ضغط مائي. إن ما سيحدث في 2021 سيكون “أزمة أمنية” ، وفقاً

لمركز البحث البرلماني. [غرفة طهران 6 يناير 2019]

ويمكن ملاحظة تحويل أزمة المياه إلى مشكلة أمنية للحكومة في انتفاضة ديسمبر 2017، وانتفاضة

كازرون في ربيع 2017، واحتجاجات خرمشهر وعبادان في بداية الصيف ، واحتجاجات برازجان وفقا

للمقاومة الإيرانية(NCRI).

وفقا للتقارير المنشورة في موقع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية(MEK) المثال الأبرز والأكثر تكرارا في

هذا الصدد هو حركة الاحتجاج لمزارعي ورزنه في أصفهان ، والتي جذبت الانتباه من بداية عام 2018

إلى اليوم ؛ المزارعين الذين حرموا من حقوقهم المائية والذين تعرض حياتهم الاقتصادية والاجتماعية

لتدمير كامل.

بينما يؤكد العديد من خبراء البيئة والمياه على أن إيران غير مؤهلة للتركيز على الزراعة ، فإن السياسات

الرسمية لهذه الحكومة تدعي أنه على الطريق إلى الاكتفاء الذاتي في إنتاج الغذاء. هذه المقاربة ، أكثر

من كونها قائمة على العلم ، ناجمة من ضروريات سياسية.

النظام الإيراني وهو الأمر الذي في كثير من الحالات أعلن الحرب على جميع الكيانات السياسية

والاجتماعية في العالم المعاصر ؛ يرى الاكتفاء الذاتي في إنتاج الغذاء تلبية لاحتياجاته الخاصة لإعداد

الجبهة.

نقص المياه وعرض الاكتفاء الذاتي

في مشروع تطهير وإزالة كاوه مدني من المنظمة البيئية ، بما في ذلك تلك المذكورة ، معارضته

لتنمية الزراعة والاهتمام بندرة المياه داخل البلاد.

في كثير من الحالات ، يرى النظام، معارضي الاكتفاء الذاتي في مجال الزراعة بسبب التبذير في الماء

عملاء الأعداء الذين يريدون النظام المقدس! يبقي معتمدا على الإمدادات الغذائية من خارج البلاد.

جادل كاوه مدني بأن “تحديد الهدف” أنه “الاكتفاء الذاتي في إنتاج الغذاء “يعني أن الحكومة تشجع

المزارعين على زراعة المحاصيل التي تحتاج إلى الماء ، مثل القمح في جميع أنحاء البلاد”. والنتيجة هي

أنه وفقا لكلوديا سادوف ، وهي أخصائية مياه في البنك الدولي ، فإن نسبة 25٪ من إجمالي كمية

المياه المستخرجة من طبقات المياه الجوفية والأنهار والبحيرات تجاوزت كمية المياه التي يتم نقلها

(بطبيعتها) إلى هذه الموارد. إن معدل تفريغ مائيات المياه الجوفية الإيرانية اليوم هو بين الأسرع في

العالم. [سوبر تحدي المياه ؛ 12 مقاطعة جافة و 50 مليون مهاجر]

وكل هذا كان في حين كشف حسن قاضي زاده هاشمي ، وزير الصحة والتعليم الطبي والتربية الطبية

في صراع فئوي ، أن “الدولة تدفع 15 تريليون تومان (١.٥مليار دولار) سنوياً للقمح ، منها ما يقارب من

ثمانية آلاف مليار تومان حتى نقول نحن مكتفية ذاتيا. ولأنها يمكننا استيراد نفس الكمية من القمح

بأقل من ثمانية آلاف مليار تومان”. ناهيك عن أن ذلك القمح الذي لا يحتاج إلى قسم منه حيث يصبح

طعام الأنعام ولا يصبح الخبز”. [انهيار المجتمع الريفي في إيران]

التناقض بين الإجهاد المائي والاكتفاء الذاتي في الإنتاج الزراعي

في يوم الاثنين 7 يناير، انكشف هذا التناقض بشكل آخر في كلمة حسن روحاني بحضور “الوزير

والنواب وكبار مديري وزارة الجهاد والزراعة”. قال الرئيس الجمهوري لنظام الملالي “يجب أن نكون

مكتفيا ذاتيا في مجال الغذاء والمواد الغذائية وننتج احتياجاتنا في هذا المجال من المائدة والمزرعة

الإيرانية”.

وأضاف: “الحمد لله نحن مكتفيا ذاتيا منذ سنوات عديدة في زراعة القمح” ، وأشار إلى أن “استمرار

هذا الاكتفاء الذاتي في السنوات القادمة مهم جدا يجب أن نهتم به ونخطط له”.

لكن من جهة أخرى ، أقر حسن روحاني بأن “لدينا محدودية بالنسبة لأراضي الزراعة والمياه”. وأضاف

مؤكدا على “المشكلات التي تواجهها المياه الجوفية” قائلا: “اليوم ، في بعض المناطق ، لا سيما في

مجال المياه ، نواجه حالات تم استهلاكها مسبقا وواجهت انخفاضًا حادًا في المياه الجوفية باصدار

الشهادات غير الصحيحة حيث إذا كان هناك وصول إلى المياه في مكان ما بحفر بئر على عمق 30 مترا

، اليوم في نفس المكان يجب حفر بئر 300 متر عمقا. “

ومع ذلك ، في خضم صراع بين نقص الأراضي الزراعية والمياه ، والحاجة إلى الاكتفاء الذاتي في

المنتجات الغذائية ، يدعي روحاني أن “الإنتاج الزراعي زاد من 97 مليون طن في عام ٢٠١٣ إلى 122

مليون طن ، أي أننا قمنا بزيادة الإنتاج بمقدار 25 مليون طن”. في الزراعة لدينا حوالي 5 ملايين طن

سنوياً ، وهذا أمر مهم جداً “.

وتابع روحاني: “زيادة 25 مليون طن من المنتجات الزراعية على مدى السنوات الخمس الماضية ،

وإعداد 300 ألف هكتار من الأراضي في مقاطعات خوزستان وإيلام وسيستان وبلوشستان ، مضاعفة

زراعة الدفيئة من 8 إلى 15 ألف هكتار ، وزيادة إنتاج الحيوانات المائية وزيادة الإنتاج الشمندر ، الذي

سيؤدي إلى الاكتفاء الذاتي في إنتاج السكر في السنوات القادمة ، هو خطوة مهمة تم اتخاذها. “[مقر

دائرة المعلومات لرياسة الجمهور 7 يناير 2019]

لكن السؤال المطروح هنا والذي لا يمكن أن يكون غيره :

بينما تم إجلاء نصف قرى خراسان الجنوبية بسبب شح المياه ، تم حظر مزارعي الأرز في شمال خراسان

وخوزستان من زراعة الأرز ، في حين يطالب مزارعو ورزنه حقهم المائية، في حين أصبحت بحيرة هامون

صحراء في سيستان وبلوشستان ، كيف يتحدث روحاني عن زيادة الإنتاج الزراعي ؟ ومع ذلك يعترف

بنقص المياه في البلاد.

 

 

اترك رد

Your email address will not be published.