الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

تصريح إدي راما حول وجود مجاهدي خلق الإيرانية في ألبانيا

تصريح إدي راما حول وجود مجاهدي خلق الإيرانية في ألبانيا

تصريح إدي راما حول وجود مجاهدي خلق الإيرانية في ألبانيا
المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء الألباني والأمين العام لحلف الناتو في بروكسل في 29 يناير

 

 

تصريح إدي راما حول وجود مجاهدي خلق الإيرانية في ألبانيا – أكد رئيس الوزراء الألباني إدي راما في مؤتمر صحفي مشترك في بروكسل مع الأمين العام لحلف الناتو في بروكسل يوم الأربعاء ، 29 يناير، ردًا على سؤال بخصوص تلاسن بين تيرانا وطهران انعكست في وسائل التواصل الاجتماعي. قائلا:

 

تفخر ألبانيا بأنها استضافت آلاف الأشخاص الذين كانت حياتهم مهددة من قبل نظام طهران. إنه جزء من تقاليدنا، وجزء من ذاتنا.

 

وقال “كنا الدولة الوحيدة التي بها أكبر عدد من اليهود بعد الحرب العالمية الثانية”. لذلك نحن نعرف جيدًا أن ألبانيا كانت ملاذًا آمنًا لليهود أثناء الهولوكوست.

 

وأضاف: “لقد فعلنا عملًا إنسانيًا ولم تكن عبارة واضحة ضد النظام ، لكننا لا نريد حقًا تغيير تقليدنا أو سياستنا تجاه أولئك الذين يحتاجون إلى الحماية من النظام الذي يهدد حياتهم.

وأكد رئيس الوزراء الألباني أيضًا: “نحن ملتزمون بموقفنا بقوة. من ناحية أخرى، لسنا وحدنا في هذا، لذلك نحن جزء من تحالف أكبر ويتم تنفيذ هذه العملية مع الولايات المتحدة.

 

مسؤولو مكافحة الإرهاب الألبان يطردون عنصرين للنظام الإيراني من ألبانيا

ذكرت قناة توب جنل الألبانية: نقل20 ضابطًا لمكافحة الإرهاب اثنين من عناصر النظام الإيراني إلى مطار تيرانا لمغادرة الأراضي الألبانية.

– طردت الحكومة الألبانية “محمد علي آرض بيما” مستشار السفارة و “أحمد حسيني” ، قنصل المخابرات في السفارة تحت حراسة آمنية سرية مشددة

قناة توب جنل الألبانية – 619يناير 2020: طردت الحكومة الألبانية الأشخاص الذين أدخلهم النظام الإيراني تحت عنوان دبلوماسيين إلى ألبانيا وذلك بتهمة التجسس.

وعلمت توب جنل أن اثنين من دبلوماسيي النظام الإيراني، محمد علي أرض بيما نعمتي وأحمد حسيني، طُردوا من ألبانيا ليلة السبت تحت حراسة أمنية مشددة ومكثفة من قبل ضباط مكافحة الإرهاب.

ووفقًا لمراسل القناة ، فقد قام ضابط مكافحة الإرهاب التابع للحكومة الألبانية بمرافقه الدبلوماسيين وعائلاتهم من شقتهما إلى المطار لمغادرة الأراضي الألبانية.

 

يذكر أنه في ليلة الأربعاء، 19 ديسمبر 2019 ، تم طرد سفير النظام الإيراني لدى ألبانيا ورئيس محطة وزارة الاستخبارات كونهما “عنصرين غير مرغوب بهما” وتهديد إرهابي وأمني.

سبق أن ذكرت مجاهدي خلق: غلام حسين محمد نيا، سفير النظام الإيراني في ألبانيا، قد جاء إلى ألبانيا على وجه التحديد للقيام بمهمة ضد مجاهدي خلق ويجب ترحيله من ألبانيا مع دبلوماسيين آخرين من الإرهابيين والجواسيس.

الدبلوماسي الإرهابي المطرود هو مصطفى رودكي، الذي تم تعيينه القنصل الأول لسفارة النظام للتآمر ضد مجاهدي خلق وتم الكشف عنه من قبل المقاومة الإيرانية .

في أعقاب طرد سفير النظام الإيراني من ألبانيا، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: إن هذين العنصرين للنظام الإيراني يخططان لهجمات إرهابية في ألبانيا، وأحبطت الدول الأوروبية ثلاث مؤامرات للنظام الإيراني هذا العام.

وكانت قناة توب جنل يوم الأربعاء 19 ديسمبر بهذا الصدد، بأن طرد إرهابيي مخابرات النظام الإيراني في ألبانيا جاء بسبب تورطهما في أنشطة إرهابية تعرض أمن البلاد للخطر.

 

 

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com