الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

بيان تثمين وتأييد لاستئناف التظاهرات دعا ناشطون إلى استئناف ثورتهم بمظاهرات مليونية حاشدة، بعد أن اقتصرت فعالياتهم في الفترة الماضية على الاعتصام في ساحات التظاهر بسبب تفشي فيروس كورونا، فقد اعلن ناشطون في محافظة النجف عن

تثمين وتأييد لاستئناف التظاهرات

بيان
تثمين وتأييد لاستئناف التظاهرات

 

تثمين وتأييد لاستئناف التظاهرات – دعا ناشطون إلى استئناف ثورتهم بمظاهرات مليونية حاشدة، بعد أن اقتصرت فعالياتهم في الفترة الماضية على الاعتصام في ساحات التظاهر بسبب تفشي فيروس كورونا، فقد اعلن ناشطون في محافظة النجف عن موعدٍ لمظاهرات حاشدة في الخامس من حزيران، ودعا ناشطون في ساحات اخرى إلى الخروج بحشود كبيرة يوم الثامن من ذات الشهر؛ للاحتجاج على استمرار فساد سلطة المنطقة الخضراء وتماديها بسرقة ثروات العراق والمحاصصة الطائفية والحزبية وانهيار مؤسسات الدولة، والتنصل من وعود محاكمة قتلة المتظاهرين.

إن هذه الجهود المباركة هي بداية وتهيأة لاستئناف الثورة تحت شعار (مليونية الخلاص، وعد ترجع الثورة، دم الشهداء لن يضيع) واستكمال لثورة تشرين الهادفة إلى إسقاط نظام المحاصصة الطائفية والبرلمان وألأحزاب الفاسدة وميليشياتها المجرمة التي تسببت بانهيار العراق سياسيا واقتصاديا وصحيا، وجره نحو الهاوية والمصير المجهول، وفشله في ظل تفشي فيروس كورونا؛ وهو امر متوقع لحكومات فاسدة همها سرقة العراق وخدمة إيران، مما جعل الشعب العراقي يفقد الثقة بالإجراءات الحكومية المتخذة في مواجهة كورونا، وفي مقدمتها عزل مناطق بغداد بالكتل الكونكريتية وهو أمر مستغرب يعيد الى ذاكرة العراقيين ما جرى بداية الاحتلال الأمريكي الذي عزل احياء بغداد بالحواجز الاسمنتية وقطعوا أوصال المدينة، ولا نعلم ما علاقة هذه الحواجز في مواجهة جانحة كورونا لو أنهم بنوا المستشفيات وعززوا الكوادر الطبية وعملوا على بناء نظام صحي سليم.

إن اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين إذ تبارك المواعيد المعلنة للتظاهر فإنها تدعمها وتدعوا الجميع للمشاركة فيها لاسيما في محافظة النجف وتنصح الجميع باتخاذ الاحترازات الصحية لسلامة الجميع فأنتم أهل لذلك؛ وقد أثبتم للعالم ما تحملونه من وعي كبير في التصدي لفيروس كورونا وللأحزاب الفاسدة.

كما تؤكد اللجنة المنظمة لجميع أبناء الشعب العراقي أن مليونية الخلاص يخطط وينظم وينسق لها من قبل الناشطين والثوار لإقامتها في موعدها المقرر في 30/6/2020 وهي الذكرى المئوية لثورة العشرين التي أعاد فيها الأجداد الهوية الوطنية التي أدخلت جميع الهويات الفرعية تحت لوائها من اجل تعزيز بناء الدولة ذات السيادة والاستقرار والمواطنة والتعايش السلمي.
المجد والخلود لشهدائنا الابرار، والشفاء العاجل لجرحانا، والحرية للمغيبين قسرا في سجون الميليشيات.

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com