الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

ماذا يخبرنا مجلس شورى الملالي الجديد؟

ماذا يخبرنا مجلس شورى الملالي الجديد؟

ماذا يخبرنا مجلس شورى الملالي الجديد؟

 

مهدي عقبائي

عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية

 

ماذا يخبرنا مجلس شورى الملالي الجديد؟ – يوم الأربعاء ٢٧ مايو أعيد افتتاح مجلس شورى الملالي الحادي عشر.
وأرسل خامنئي رسالة قرأت في المجلس من أجل هذا الهدف، معتبراً أن روحاني هو المقصر الرئيسي في كل فشل وفضائح النظام، بما في ذلك ما يتعلق بالعدالة الاجتماعية، وقال: “لم نحصل على العلامة المطلوبة في باب العدالة خلال العقد الأخير”.
بطبيعة الحال خلال العقد الأخير كان روحاني على رأس كل الأمور، ولم يكن أحد غيره.

في اليوم الثاني من بدء عمله، عين الحرسي قاليباف، الرئيس السابق لقوة الشرطة، بأغلبية 230 صوتًا رئيسا للمجلس.
في هذا التصويت، حصل فريدون عباسي، الرئيس السابق لمنظمة الطاقة الذرية في النظام، على 18 صوتًا، وميرسليم، وزير الداخلية السابق للملالي، حصل على 12 صوتًا.

 

كان من المتوقع سابقاً أن يكون قاليباف مرشح خامنئي لرئاسة المجلس، كما أن “مجلس المرشد الأعلى المطيع” و “مجلس الولاية” لم يستطيعوا أن يجدوا خياراً آخر سوى قاليباف.

 

وهذه خطوة أخرى في اتجاه خارطة الطريق التي رسمها خامنئي لنظامه.
كانت الخطوة الأولى هي انتخاب الملا ابراهيم رئيسي هذا الجلاد المعروف، رئيسًا للسلطة القضائية.
الخطوة الثانية هي تعيين الحرسي قاليباف، التوأم الفكري أو شبيه رئيسي الجلاد على رأس الهيئة التشريعية، حيث أنه متورط أيضًا في قتل مجاهدي خلق في عملية الضياء الخالد وقمع وقتل الطلاب.

الخطوة الثالثة هي الاستمرار في هذا المخطط، وتشكيل “حكومة فتية” التي وعد بها خامنئي نفسه عدة مرات.
في الجلسة الثانية للمجلس وأثناء التصويت لانتخاب رئيس للمجلس، يعكس نوع الفوضى والارتباك والعبثية المفرطة في المجلس إلى الوضع المستقبلي للمجلس والبلاد.

وبحسب فلاحي، أحد أعضاء مجلس شورى الملالي: “السنة التي تهطل فيها الأمطار تبدو واضحة من ربيعها.
فإذا كان المجلس سيستمر في هذه الفوضى والاضطراب ولم يكن الممثلون في مكانهم، فلن يكون هناك بالتأكيد أي شيء في مكانه في هذا البلد.”

ويقول دلخوش وهو عضو آخر في مجلس النظام:
“إذا كان حجر الأساس ليس معتدلا، فيرتفع البناء معوجا! إذا كنا سنمضي قدماً في مجموعات الضغط واللوبيات في المجلس، يجب أن نعرف بالتأكيد أننا لن نتقدم في العمل في القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الأخرى! “
وضرب تقوي، وهو عضو آخر، المسمار الأخير في نعش المجلس قائلاً: “اليوم هو اليوم الثاني للمجلس، هناك من يسلم ورائحة الدخان تأتي من تحياتهم”.

لذلك، لم يمر أكثر من يومين من عمر المجلس الحادي عشر للملالي، حتى ترى وسائل الإعلام والشخصيات الحكومية مثل أعضاء المجلس في كتاباتهم وتصريحاتهم في إطار الحرب والصراع المستعر على السلطة والنهب، الكفاءة والقدرة على حل المشكلات أمرا مستحيلا.

 

إحدى القضايا التي يشيرون إليها هو أن الفصائل الداخلية لعصابة خامنئي في المجلس لا يمكن أن تتحد حول برنامج معين.
وبحسب كاتب صحيفة أفتاب يزد: “إن توقع الوحدة بين مختلف ميول المتشددين في المجلس هباء، وسوف تظهر قريبًا خلافاتهم العميقة”.

والحقيقة هي أنه خلال الأربعين سنة الماضية، عملت مجالس الملالي، بما أنها مشكلة من وكلاء وعناصر نظام ولاية الفقيه، على الحفاظ على حكومة الجهل والجريمة والنهب، بحيث إما عملت لتبرير نهب الحكام أو عملت لشحذ سكين القمع ضد المواطنين.

 

من المؤكد أن المجلس الجديد ليس استثناءً لهذه القاعدة، إذ إن وسائل الإعلام وحتى أعضاء المجلس نفسه يتحدثون صراحةً ولم يمر من ولادة المجلس إلا يومين عن أن هذا المجلس مُسيّر، ولن يكون قادراً على حل أي معضلة.

 

وكتبت صحيفة افتاب يزد: “إن الطريقة الوحيدة لمواصلة وحدة المتشددين هي خطة إيجابية محددة لإدارة البلاد، الأمر الذي لا يمكن أن تجده لديهم على الإطلاق.”

وكتبت في مقال آخر: “أتوقع مجلساً متوتراً جداً … نحن نواجه مجلساً حيث توجد أصوات خلافية ويحاولون القضاء على بعضهم البعض دون الانتباه إلى آراء الناس”.

وكتب موقع جهان نيوز الإخباري المرتبط بخامنئي أن “أكثر من 50 في المائة من ممثلي جميع الفصائل (في المجلس) لا يهتمون بالبلاد وقد جاؤوا إلى المجلس للعمل وهم يسعون وراء مصالحهم الاقتصادية”.

ومع ذلك، فإن عزو التقدم والتطور إلى هذا النظام ومؤسساته وعناصره عديم الجدوى، وكما ثبت على مدى العقود الماضية، فإن الشيء الوحيد المكتوب على جبين هذا النظام ووكلائه هو تدمير البلاد من خلال القمع ونهب الشعب وتدمير أصول وثروات البلاد ومواردها واحتياطاتها من العملات الأجنبية.

عندما يكون على رأس هذا المجلس عنصر فاسد وغير كفء مثل الحرسي محمد باقر قاليباف، الذي يعتبر شرفه الأكبر قمع الناس أثناء الخدمة في القوات القمعية، وفساده في بلدية طهران وتدمير ممتلكات البلدية والمحافظة الخاصة والعامة.
من الآن فصاعدا يجب أن نقرأ ما هو مكتوب على جبين هذا المجلس وممثليه.

المهمة الأولى والأخيرة لهذا المجلس هي إطاعة أوامر الولي الفقيه الإجرامية، حيث دمر هو ونظامه البلاد وأجيالها البلاد، وجعل من إيران بلداً مدمراً

على وجه الخصوص، فإن مهمة المجلس هي تمهيد الطريق أمام “حكومة فتية” تابعة لخامنئي على غرار قدوة للإجرام والإرهاب يدعى قاسم سليماني.

لكن سيكون الرد المناسب على هذه الحكومة على يد الشعب الإيراني وأبنائه مع الانتفاضات الشعبية العارمة في معاقل الانتفاضة التي نزعت النوم من أعين خامنئي وعملائه، الذين اعترفوا:

“منذ عامين، نشهد قيام منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بإيقاظ الآلاف من خلاياهم النائمة، واصفين إياهم بمعاقل الانتفاضة وتقوم بإرسالهم إلى تنفيذ المهمات والعمليات والتخريب بقيادة مركزية”.

حتى بعد انتفاضة نوفمبر ٢٠١٩، أرسل زعيم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مسعود رجوي، رسالة قال فيها: “تم اختبار الاستراتيجية المظفرة لجيش التحرير في معاقل الانتفاضة والأحياء والمدن المنتفضة”.
موقع ارجا نيوز ١٨ مايو ٢٠٢٠.

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com