الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

خط الفقر 10 ملایین تومان ورواتب العمال 2.5 مليون تومان

خط الفقر 10 ملایین تومان ورواتب العمال 2.5 مليون تومان

خط الفقر 10 ملایین تومان ورواتب العمال 2.5 مليون تومان یتقاضی العمال في إیران راتباً شهریاً قدره 2.5 مليون تومان، بینما یساوی خط الفقر في البلاد 10 ملایین تومان. هذا یعني أن الراتب الشهری للعمال هو ربع خط الفقر! في حین ارتفعت أسعار السلع الأساسية بشكل كبير، مما جعل الحياة صعبة للغاية بالنسبة لهذه الطبقة المحرومة، إذ لم تعد رواتبها الضئیلة تکفي حتی لشراء الخبز!

يحذر الخبراء الاقتصاديون والنشطاء العماليون من هذه الأوضاع المعیشیة المزریة باستمرار. لكن ما هو الحل بالضبط؟ هل هناك مخرج من هذا الوضع ما دام هذا النظام الفاسد في السلطة؟

ارتفاع جنوني في أسعار السلع

أدى الارتفاع المذهل في أسعار السلع الأساسية إلى انخفاض غير مسبوق في مستويات معيشة العمال وغيرهم من أصحاب الأجور الضئیلة في الأشهر الأخيرة. ولم تعد الأجور تغطي حتى تكلفة الوجبات اليومية.

الوضع مريع ومتأزم لدرجة أنه انعكس على وسائل الإعلام الحكومية. فقد نقلت وکالة تسنیم الحکومیة للأنباء عن هادي أبوي، الأمين العام للمجلس الأعلی للنقابات العمالية، قوله يوم الإثنين، 21 سبتمبر، إن «إحدى أهم المشاكل التي تواجه العمال هي قضية المعيشة. حالياً، خط الفقر هو 10 ملایین تومان، ولا يزال العمال يتلقون 2 مليون ونیف. العمال غير قادرين على كسب لقمة العيش في ظل الظروف العادية».

إفلاس المصانع

ونقلت وکالة إیلنا للأنباء قول إبراهيم رزاقي، الخبير الاقتصادي، الذي وصف الوضع بالمقلق نظراً إلى احتمال إفلاس مزید من المصانع وتدهور سبل عيش العمال: «يجب أن ننتبه إلى أمرين: أولاً، معدل إفلاس المصانع وبطالة العمال. ثانياً، الاهتمام بالظروف المعيشية للعمال. بالنظر إلى هذين المعيارين، أشعر بالقلق».

ويقول كاظم فرج اللهي إنه «مع استمرار الوضع الحالي، فإنه لا وجود لآفاق مستقبلیة جیدة بالنسبة للعمال في بداية عام 1400 هـ.ش، إلا إذا حدثت معجزة، وهذا أمر مستبعد».

المعجزة ستحدث

بالطبع ستحدث معجزة في المستقبل القريب. المعجزة التي ستنهي فقر العمال ومعاناتهم؛ معجزة انتفاضة العمال والمحرومين للإطاحة بهذا النظام الفاسد والإجرامي!

هذا المقال بالفارسیه –خط الفقر 10 ملایین تومان ورواتب العمال 2.5 مليون تومان

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com