الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الجنرال ديغول في فرنسا المقاومة الایرانیة الحالية

دور التنظيم في مقاومة الديكتاتورية من الجنرال ديغول في فرنسا إلى إيران الحالية

دور التنظيم  في مقاومة الديكتاتورية من الجنرال ديغول في فرنسا إلى إيران الحالية-ما هو دور التنظيم في مقاومة الدكتاتورية، وما هو النضال بالأساس، وما مدى تأثيرة في إسقاط الدكتاتورية؟ في أي نضال جاد ضد الدكتاتورية، فإن “التنظيم” باعتباره المعرفة الأساسية وأول وأهم شيء يجب القيام به. حتى فيما يتعلق بالمعرفة السياسية والعسكرية والأيديولوجية، تعطى الأولوية للتنظيم.

مبدأ عسكري قديم يقول: «نظِّم أولاً، ثم تجهز نفسك  وثم تدخل في العمل.

يعرف التنظيم بأنه «تشكيل وترتيب مكونات وترتيب القوات والامكانيات في نظام للحصول على أفضل كفاءة لتحقيق الأهداف الموضوعة!…

بتعبير آخر، يمكن للنظام أو التنظيمات الاجتماعية أن تحقق أهدافها عندما تكون قادرة بالفعل على اكتشاف الشكل المناسب باتجاه الهدف الذي تسعى إليه.

على سبيل المثال: شكل التنظيم في حزب سياسي يعمل بشكل علني. إنه مختلف تمامًا عن شكل تنظيم منظمة سرية منخرطة في «قتال عنيف».

لأن الهدف هو الذي يحدد كيفية تنظيم قواتنا. لهذا السبب، فإن أفضل القادة هم أيضًا أفضل المنظمين.

اقرء ایضا

قضية فساد مترجم خميني الخاص (فساد من نوفل لوشاتو إلى بيت خامنئي)

التجربة التاريخية في الحرب العالمية الثانية

في الحرب العالمية الثانية، بعد الصدمة الأولى من الغزو الخاطف للجيش الألماني النازي للدول الأوروبية، وخاصة بعد نقل اليهود والغجر إلى معسكرات العمل السخري نظم الناس في البلدان المحتلة المقاومة، محليًا وعلى نطاق واسع.

في يونيو 1940، حاصر 400 ألف جندي بريطاني وفرنسي ميناء دونكيرك. تم نقلهم إلى إنجلترا بواسطة السفن البريطانية. شكل هؤلاء الجنود الفرنسيون نواة جيش التحرير الفرنسي في المنفى.

الجنرال ديغول، الذي كان آنذاك عقيدًا مدرعًا. في 18 يونيو 1940، بعد يوم من استسلام ”فيليب باتن“ لهتلر. ودعا راديو بي بي سي في لندن إلى المقاومة.

في عام 1941، رفض محافظ شارتر «جان مولن» التعاون مع المحتلين. وتم إقالته  من قبل حكومة فيليب باتن العميلة. بعد ذلك بوقت قصير ذهب إلى لندن والتقى بالجنرال ديغول لتنظيم المقاومة داخل فرنسا.

كان الغرض من هذا اللقاء  تنظيم مراكز المقاومة المبعثرة. ومجموعات مثل مجموعة مانوجيان والحزب الشيوعي، والتي كان لها تأثير ضئيل في النضال ضد النازيين بسبب التشتت، أصبحت تحت مظلة القيادة السياسية. عاد سرا إلى جنوب فرنسا في 2 يناير 1942، بعد الاتفاق مع ديغول على تشكيل المجلس الوطني للمقاومة. وتمكن من الحصول على موافقة مجموعات المقاومة الأخرى.

الاستنتاج

وهكذا تم تأسيس المجلس الوطني الفرنسي للمقاومة من قبل الجناح السياسي للمقاومة منتصف عام 1943. تولى أنشطة جميع فصائل المقاومة، داخل فرنسا وفي المنفى. ومن بين هؤلاء كان جيش التحرير الفرنسي، الذي شكل، بدعم من الحلفاء، اندماج الجيش الأفريقي بقيادة الجنرال ”جيرود“، الذي انشق عن حكومة فيشي، والقوات التابعة لديغول، المنظمة في بريطانيا.

واستعاد جيش التحرير الفرنسي، بالتنسيق مع مراكز المقاومة داخل البلاد، والتي تم تنظيمها كلها تحت قيادة مشتركة من المجلس الوطني للمقاومة، فرنسا بعد عام في عام 1944 من الاحتلال النازي وحكومة فيشي.

في إيران الحالية، سيتم الإطاحة بخامنئي في وقت أقرب بكثير مما يتصور. وهذا المصير بلا شك مؤكد، وسيتحقق من قبل نفس المواطنين الناقمين وشباب الانتفاضة ومعاقل الانتفاضة. واعضاء المعاقل المترصدون الآن في كل أرجاء إيران  ويلعبون دورًا رائدًا لجيش التحرير الوطني  وينفذون مهمتهم داخل إيران.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com