الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

271 حركة احتجاجية في إيران في شباط 2021 وحده

271 حركة احتجاجية في إيران في شباط 2021

271 حركة احتجاجية في إيران في شباط 2021 – أفادت التقارير الواردة من أنصار منظمة مجاهدي خلق داخل إيران، أن ما لا يقل عن 271 احتجاجًا من قبل الشعب الإيراني ضد نظام الملالي في شهر فبراير 2020 وحده.

إن الشعب الإيراني الغاضب من استبداد نظام الملالي قد تحمل المخاطر الناجمة عن فيروس كورونا وأعمال النظام القمعية، بما في ذلك الاعتقال والسجن، والنزول إلى الشوارع للاحتجاج على النظام حتى يتمكنوا من تحقيق حقوقهم المسلوبة من الملالي الحاكمين. ويُظهر هذا العدد من الاحتجاجات في شهر واحد القوة المتفجرة في المجتمع الإيراني ضد نظام الملالي.

إحصائية الاحتجاجات:

انتفاضة مواطني بلوشستان: 24 حركة احتجاجية

المتقاعدون: 99 حركة احتجاجية

العمال: 43 حركة احتجاجية

التربويون: 17 حركة احتجاجية

شرائح أخرى: 88 حركة احتجاجية

وصفت الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية مريم رجوي رسالة بأنها انتفاضة المواطنين البلوش هي انتفاضة لكل أبناء الشعب الإيراني وقالت:

تحية للمواطنين المنتفضين في زاهدان وإيرانشهر وخاش وكريم آباد وشيرآباد وقلعه بيد وغيرها من المناطق في سيستان وبلوشستان. انتفاضة المواطنين البلوش هي انتفاضة لكل أبناء الشعب الإيراني.

كما قالت السيدة رجوي:تحية للمتقاعدين المحرومين المنتفضين الذين نهضوا بشعار «مائدتنا فارغة وكفى ظلما» و«نحصل على حقوقنا في أرضية الشارع فقط» ليعكسوا صرخة مظلومية عموم الشعب الإيراني الضائق ذرعا من الفقر في ظل حكم ولاية الفقيه الشرير

انتفاضة مواطني بلوشستان:

فتحت قوات الحرس، يوم الاثنين 23 فبراير2021، النار على عدد من ناقلي الوقود البلوش في منطقة بمشير الحدودية في مدينة سراوان بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة الكثيرين و تسببت هذه القضية في انتفاضة أهالي سراوان ومدن أخرى في محافظة سيستان وبلوشستان والتي استمرت لأكثر من أسبوع. ونظم ما مجموعه 24 احتجاجا شعبيا في هذا الصدد في بلوشستان ضد النظام.

المتقاعدون:

في فبراير2021 ، نظم المتقاعدون 99 احتجاجا في 30 مدينة في إيران. خلال هذا الشهر، عقد المتقاعدون 4 تجمعات على مستوى البلاد في طهران ومدن أخرى عن طريق مناشدات عبر الإنترنت. وكان الاعتراض الرئيسي للمتقاعدين هو تدني مستوى رواتبهم، ما أدنى بكثير من خط الفقر المعلن من قبل وكلاء النظام، وعدم تلقي مستحقات التأمين، وعدم تلقي مكافأة التقاعد، وعدم دفع رواتب منتظمة. وتجمع المتقاعدون أمام منظمة الضمان الاجتماعي ومنظمة التخطيط والميزانية في طهران وأمام مكاتب الضمان الاجتماعي في المدن وإنطلقوا في مسيرة في الموقع مرورًا بشوارع المدينة. وكانت احتجاجات المتقاعدين على نطاق واسع وباهرة جدا.

العمال:

كان هناك 43 احتجاجا من قبل العمال في 19 مدينة. وكانت الاحتجاجات الرئيسية للعمال تدور حول عدم تلقي شهور من المتأخرات، وعدم استلام أقساط التأمين، والفصل عن العمل، وإغلاق المصانع، والاحتجاج على ظروف العمل، والاحتجاج على التمييز في عقد العمل، والاحتجاج على عدم تنفيذ خطة تصنيف الوظائف.

التربويون:

نظمت مجموعة من التربويين 17 حركة احتجاجية في 5 مدن من 5 محافظات. ومن أهم احتجاجات التربويين ما يلي:

– تجمعات عدة لمعلمي روضة بمدينة إيذة احتجاجا على أوضاع العمل وعدم تلبية مطالبهم

– تجمع لمعلمي حركة محو الأمية في طهران احتجاجا على أوضاع العمل

– تجمع التدريسيين في طهران احتجاجا على عدم تلقي مطالبهم

– تجمع أساتذة المدارس غير الربحية في جميع أنحاء البلاد في طهران احتجاجًا على عدم توظيفهم الرسمي في وزارة التربية والتعليم.

– تجمع للمعلمين المتعاقدين في طهران احتجاجا على عدم تغيير وضع عقد عملهم

– تجمع أيضًا معلمي شيراز ومعلمي أصفهان وطهران في طهران، وتجمع تربويي كرج ومعلمي الروضة في رشت للاحتجاج على عدم تلقي رواتب الدراسية الإضافية، وعدم تنفيذ الموافقات الخاصة بالتربويين، وعدم تلقي المطالبات المتأخرة والاحتجاج على عدم حسم وضعهم التوظيفي.

شرائح أخرى:

في هذه الفترة الزمنية، تم تنفيذ 88 حركة احتجاجية ضد النظام الإيراني من قبل مجموعات مختلفة، بما في ذلك المزارعون وأصحاب السوق والسجناء ومجموعات أخرى من المواطنين، بما في ذلك أهالي ياسوج وضحايا الطائرة الأوكرانية.