الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: اختيار إبراهيم رئيسي يعني المزيد من الإرهاب والقمع

إيران: اختيار إبراهيم رئيسي يعني المزيد من الإرهاب والقمع

إيران: اختيار إبراهيم رئيسي يعني المزيد من الإرهاب والقمع- اختار المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي إبراهيم رئيسي رئيساً جديداً للنظام منذ أن يواجه النظام المجتمع الإيراني الثوری العازم على إسقاط الدكتاتورية بأي وسيلة.

أظهر الشعب الإيراني رغبته في تغيير النظام في العديد من الانتفاضات. كانت الانتفاضة الأخيرة في نوفمبر 2019، حيث أمر خامنئي الحرس بقتل المتظاهرين. في منتصف ديسمبر، كشفت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن الحرس  قتل أكثر من 1500 متظاهر خلال انتفاضة نوفمبر. صرحت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي، في كانون الأول / ديسمبر 2019، أن “عدد الشهداء يتجاوز بالتأكيد 1500 شهيد. بالطبع، العدد الفعلي أعلى من ذلك بكثير. وهذا يعني أن النظام قتل ما لا يقل عن 60 مرة أكثر من عدد القتلى خلال انتفاضة كانون الأول (ديسمبر) 2017 – كانون الثاني (يناير) 2018. وأصيب كثيرون آخرون باستخدام السكاكين والفؤوس ومسدسات، وأسلحة أخرى “.

إبراهيم رئيسي هو أحد المذنبين الرئيسيين في المذبحة التي راح ضحيتها 30 ألف سجين سياسي في صيف عام 1988، معظمهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

إن تعيين إبراهيم رئيسي، أحد منف‍ذي مذبحة عام 1988، له رسالتان: الأولى، كانت المسمار الأخير في نعش “الإصلاحية”. ثانياً، المقاومة المنظمة للشعب الإيراني هي بديل النظام.

وفيما يخص رئيسي…. قالت السيدة  مريم رجوي في خطابها بمناسبة الذكرى الأربعين لمقاومة النظام الإيراني، “هذه علامة على إعلان حرب مفتوحة متکررة مع الشعب الإيراني من قبل السارق الكبير لسيادة الشعب.

منذ 20 حزيران 1981، لم يكن هناك سوى قطبين: جبهة الشعب والمقاومة والحرية بوجه نظام ولاية الفقيه والظلامية والديكتاتورية والحفاظ على نظام المجازر.

والآن، في العام الأربعين للمقاومة، يحاول النظام يائسا للخروج من مستنقع السقوط. لدرجة أنه ربط مصيره بسفاح بشع يمثل اسمه ورمزه نهاية للنظام. “.

وصل إبراهيم رئيسي إلى هرم السلطات في النظام في عام 1979 بعد أن تولى الملالي السلطة في إيران. كان عمره 19 عامًا عندما أصبح قاضيًا يلعب دورًا رئيسيًا في قتل وقمع منظمة مجاهدي خلق وجماعات المعارضة الأخرى.

غردت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية السيدة أنياس كالامارد قائلة إن إبراهيم رئيسي يستحق أن يخضع للتحقيق في الجرائم ضد الإنسانية المتمثلة في القتل والاختفاء القسري والتعذيب، بدلاً من أن يصبح رئيسًا.

“الانتخابات الإيرانية خدعة. الفائز هو دمية لآيات الله – وقاتل وظالم “، هكذا غردت السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي.

كما أن تولي إبراهيم رئيسي للسلطة في إيران سيزيد من التوترات والإرهاب في المنطقة. كان إبراهيم رئيسي رئيس أستان قدس رضوي (الروضة الرضوية)، وهي قوة اقتصادية للنظام الإيراني بثروة تقدر بمليارات الدولارات تُستخدم في تمويل الإرهاب. كان إبراهيم رئيسي يمول جماعات إرهابية مثل حزب الله اللبناني والحشد الشعبي العراقي.

في عام 2019، زار إبراهيم رئيسي عائلة الإرهابي عماد مغنية معربًا عن دعمه للإرهاب. كما زار زعيم حزب الله العراقي في نفس العام وأكد أنه سيواصل تمويل هذه المجموعة الإرهابية.

كما يتم تمويل قناة افق نو، أي “الأفق الجديد” من قبل أستان قدس رضوي. وهي المنظمة التي جندت مونيكا ويت، موظف استخبارات سابقة في سلاح الجو الأمريكي، للتجسس.

كما دعم إبراهيم رئيسي بشكل كامل الديكتاتور السوري بشار الأسد.

كرئيس لـ “أستان قدس رضوي”، منح رئيسي لقاسم سليماني الهالك، العقل المدبر للإرهاب، أعلى وسام “آستان القدس”.

باختصار، سيؤدي تعيين إبراهيم رئيسي كرئيس للنظام إلى تأجيج الإرهاب في المنطقة. كما يعني المزيد من القمع وانتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com