الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

خطة العمل الشاملة المشتركة والوجه المرعب للنظام الإيراني

خطة العمل الشاملة المشتركة والوجه المرعب للنظام الإيراني

خطة العمل الشاملة المشتركة والوجه المرعب للنظام الإيراني- تسببت العقوبات على الاقتصاد الإيراني المفلس والنتيجة المؤسفة للاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، من ناحية، وعدم الحسم بشأن آفاق محادثات فيينا الإيرانية مع القوى العالمية، من ناحية أخرى، في حالة من الذعر بين وسائل الإعلام  الحكومية وحكام البلاد.

يتحدثون عن مخاوفهم، فهم يطلبون من حكومة إبراهيم رئيسي الجديدة أن تتبع وتطيع إرادة القوى العالمية.

وكسبب لمثل هذا الطلب، فإنهم يشيرون إلى الوضع الاقتصادي السيئ الذي يزداد سوءاً كل يوم، ولا توجد فرصة لهذه الحكومة لحل هذه المشاكل وتطبيع الوضع المعيشي للناس.

وإذا لم يطيعوا طلب القوة العالمية، فيجب أن يواجهوا ضغوطًا سياسية واقتصادية شديدة، بينما لا يمتلكون القدرة والقوة لتحمل مثل هذا الوضع.

خطت صحيفة أرمان اليومية الحكومية خطوة أبعد من الضغط الاقتصادي والسياسي، وحذرّت وذكرّت النظام أنه إذا لم يطع هذه المطالب التي تم التحدث عنها في محادثات فيينا لخطة العمل الشاملة المشتركة، فهناك احتمال أن النظام قد يدرج مرة أخرى تحت الفصل السابع لمجلس الأمن، مما يعني أنه سيتم الاعتراف به رسميًا على أن النظام يشكل “تهديدا للسلم والأمن العالميين”، وفي هذه الحالة يطلب من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تنفيذ جميع الإجراءات القسرية التي اتخذتها ضد النظام”.

كما استذكرت هذه الصحيفة التابعة لحكومة حسن روحاني الأيام التي تعرضت فيها العراق للهجوم، مشيرة إلى أن الخضوع للفصل السابع يعني أن من الممكن أن ” يبدأ عملية تصعيد الضغط التي قد تؤدي إلى عمل عسكري. وذلك كله تحت مظلة حماية القانون الدولي والأمم المتحدة والرأي العام”.

وقد دفعت المخاوف بشأن هذا الوضع صحيفة أرمان اليومية الحكومية إلى تحذير رئيسي وحكومته، “ينبغي ألا تقعوا في فخ ألعاب الفصائل”، ويجب ألا نسمح “للتحليلات السياسية المتحيزة” لوسائل الإعلام” بالتقليل من عواقب إعادة التعامل مع مجلس الأمن في الحكومة المقبلة. (صحيفة أرمان اليومية، 26 يونيو / حزيران 2021)

مع إقرار صحيفة اعتماد  بالوضع الاقتصادي الراهن المتردي والخطر الذي يهدد حكومة الملالي في هذا الصدد والانتفاضة الاجتماعية، فقد نصحت، لا سيما عناصر الحكومة الجديدة، بعدم الإصرار على الموقف الحالي، وأنه “إذا أصرّ الطرفان على موقفهم الحالي، فإن الجولة السابعة من المفاوضات ستكون عقيمة كسابقاتها”.

الموضوع الذي يرى مؤلف هذا المقال أنه خطير على الوضع الحالي للاقتصاد، في حين أنه سيكون له عواقب أسوأ بكثير ولا يمكن التنبؤ بها على كل من الاقتصاد والنظام، هو أن الاقتصاد “يمر بضائقة معقدة” وأن”استمرار العقوبات الذي من شأنه أن يلحق ضرراً كبيراً بالاقتصاد الإيراني”، وتظهر التقديرات أنه من غير الممكن استمرار الوضع الحالي لفترة طويلة”.

اتجاه آخر تهتم به هذه الصحيفة الحكومية هو أن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية “رافايل غروسي” يقدم تقريرًا سلبيًا إلى مجلس المحافظين لتغيير الوضع حتى يعلن مجلس المحافظين أنه من المستحيل حل القضية الإيرانية من خلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإحالة الأمر إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. (صحيفة اعتماد، 26 يونيو / حزيران 2021).

بناءً على هذه المخاوف، نصحت صحيفة جهان صنعت اليومية رئيسي بالنظر في هذه الحقائق: “هناك بعض الحقائق التي يجب على رئيسي أن يتوقف عندها ويفكر مليًا في عواقبها قبل أن يقول أو يفعل أي شيء”.

“وأحد الحقائق التي حجبها نظام الملالي في الفترة الأخيرة، هي نتيجة المحادثات غير المباشرة بين إيران والأميركيين. الحقيقة هي أن الاقتصاد الإيراني، مع استمرار العقوبات وبدون عقوبات، سيكون لها شكلان وطابعان على الأقل مع وجود اختلافات كبيرة من حيث أرباح العملات الأجنبية. لم تعد إيران على قيد الحياة بما يكفي لإدراج المزيد من المرونة في المعادلات، وهذا ما إذا تم تجاهلها سيواجه المستقبل بعواقب وخيمة.أيام مجهولة وعواقب غير متوقعة ستجعل الأمور صعبة للغاية”. (جهان صنعت، 26 يونيو / حزيران 2021).

المخاوف التي أوردتها وسائل الإعلام التابعة لفصيل روحاني حقيقية وتشير إلى أن الحكومة على مفترق طرق، وفي الواقع، من المتوقع أن نصل إلى طريق مسدود.

كتبت صحيفة رسالت عن توقعات الأمريكيين من النظام: “نظرة الديمقراطيين للاتفاق النووي مع إيران واضحة. قادة الحزب الديمقراطي يعتقدون أنهم إذا أرادوا العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، فعليهم الحصول على تنازلات جديدة وأكثر من جمهورية الملالي! تنازلات الديمقراطيين الجديدة تعني إدامة الحدود الزمنية التي حددتها خطة العمل الشاملة المشتركة، وبالتالي نزع سلاح إيران الصاروخي. كما تم إضفاء الطابع المؤسسي على هذا الرأي بين الديمقراطيين حتى أثناء رئاسة دونالد ترامب”. (صحيفة رسالت، 26 يونيو / حزيران 2021).

قبل الجولة الثالثة من المناقشات، طلب حسن روحاني من المرشحين التعبير عن موقفهم من خطة العمل الشاملة المشتركة: “هل توافق على خطة العمل الشاملة المشتركة أم لا”. (القناة الإخبارية الرسمية، 9 يونيو / حزيران 2021).

في المناظرة الثالثة، رد رئيسي صراحة على روحاني، قائلاً إنه يتفق مع خطة العمل الشاملة المشتركة، “أقول صراحةً أننا نلتزم بخطة العمل الشاملة المشتركة كعقد تم التصديق عليه مع البنود التسعة للمرشد الأعلى. شأنه شأن أي التزام أو عقد آخر، يجب على الحكومات الالتزام به، ولكن لا يمكنك تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة. حيث تحتاج الخطة إلى حكومة قوية ليتم تنفيذها”. (القناة الإخبارية الرسمية، 12 يونيو / حزيران 2021).

في ذلك الوقت، اعتقد البعض أن المرشد الأعلى علي خامنئي قد عبر عن نواياه على لسان مرشحه المفضل، وأصبح من الواضح أنه يريد المشاركة بشكل مباشر في مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة دون أي وسيط. مثلما بدأ خامنئي المفاوضات في عمان خلال فترة رئاسة أحمدي نجاد وبعيدا عن عينيه.

في أول مؤتمر صحفي له في 21 يونيو / حزيران، قال رئيسي أيضًا عن المفاوضات الحالية بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة: “سنواصل التفاعل مع العالم بأسره ومع جميع دول العالم كمبدأ واسع ومتوازن للتفاعل في السياسة الخارجية، إن شاء الله، سوف ندعم أي مفاوضات يتم فيها ضمان المصالح الوطنية”. (القناة الإخبارية الرسمية، 21 يونيو / حزيران 2021).

والحقيقة أن نظام الملالي في حالة ركود اقتصادي ومجتمع يغلي يسعى إلى تخفيف بعض العقوبات بأي ثمن. لكن الجانب الآخر من طاولة المفاوضات له أيضًا شروطه الخاصة به والتي إذا قبل بها خامنئي، فإنها تعني الكؤوس السامة الجديدة و “الترجع اللانهائي”.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com