الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران تغير نهج الولايات المتحدة تجاه الاتفاق النووي

الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران تغير نهج الولايات المتحدة تجاه الاتفاق النووي

الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران تغير نهج الولايات المتحدة تجاه الاتفاق النووي– بالتزامن مع ذروة الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران، والتي بدأت في خوزستان، يبدو أن النهج والمعادلات الآمریکیة تتغير ببطء نحو إيران. 

وبينما كان هناك قبل فترة بعض الحديث في أنباء ووسائل إعلام النظام وأصحاب وسائل الإعلام عن توقيع الاتفاق النووي أو مرحلته النهائية، فإن هناك الآن همسات أخرى لتقارير ومسؤولين أمريكيين. ولا يخفى على أحد أن الناس في كل مكان والمبالغ التي يدفعونها لها تأثير كبير على المعادلات ونهج الحكومات في مواجهة نظام ديكتاتوري مثل إيران. 

 في هذا الصدد، ينصح خبير بارز لديه خلفية في سياسات الشرق الأوسط في واشنطن، إدارة بايدن بتزويد إسرائيل بقنابل خارقة للتحصينات لردع الحكومة الإيرانية. 

كتب دينيس روس، الذي شغل‌منصب‌مستشار الأمن القومي في الشرق الأوسط، في مقال في بلومبرج نيوز أن إدارة بايدن بحاجة إلى طريقة أفضل لردع قادة الحكومة الإيرانية عن السعي وراء أسلحة نووية.
 لأن حتى النجاح في المحادثات النووية الجديدة لا يستطيع ردع قادة الحكومة الإيرانية عن السعي للحصول على أسلحة نووية، ولن يؤدي إلا إلى فضح أوجه القصور الأساسية في الاتفاقية الأصلية. 

كتب دينيس روس، مستشار معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، في هذا المقال أن حكومة بايدن تريد نتيجة أطول وأقوى تظهر أنها لا تعتبر الاتفاقية الأولية كافية،
 لكن المشكلة تكمن في أن الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي أنه غير مهتم بمثل هذا الاتفاق. 

يكتب روس أنه عندما تفشل الجزرة في ثني الحكومة الإيرانية عن تطوير بنية تحتية نووية كبيرة، يجب على حكومة بايدن أن تبحث عن عصا أكثر فاعلية. 

في غضون ذلك، قال مسؤول حكومي في طهران: “إذا لم يتم توقيع الاتفاق النووي، فلن تكون الأسعار خاضعة للسيطرة”. 

واعترف عضو في لجنة الزراعة بالقول: “إذا لم يتم اتخاذ إجراءات، فإن سعر الدجاج سيرتفع حتى العيد، وإذا لم تتخذ الحكومة المقبلة إجراء ولم يتم التوقيع على الاتفاقية، فإن الأسعار ستخرج عن السيطرة العام المقبل”. 

وبحسب وكالة أنباء إيلنا، قال ذبيح الله أعظمي ساردوئي، عضو لجنة الزراعة بالبرلمان، يوم الأحد، إن المسؤولين الحكوميين لا يمكنهم كبح ارتفاع أسعار المواد الغذائية داخل البلاد ما لم يتم توقيع اتفاق لإعادة فتح الاتفاق النووي. 

وقال أعظمي “أستطيع أن أقول إن توقيع الاتفاق النووي عامل مهم للغاية في هذا الصدد”. إذا لم يحدث ذلك، فقد حان الوقت للتخلي عنها والمضي قدمًا. 

وقال “أتمنى أن تكون هناك خطة حتى لا تواجه الحكومة القادمة هذا التحدي، لكن يمكنني القول إن هذا الوضع مستمر”. وبدلاً من مراقبة حالة هطول الأمطار في العام الماضي، تخطط وزارة الجهاد للزراعة منذ فبراير. 

وأضاف النائب: “إذا لم تتخذ حكومة إبراهيم رئيسي إجراءات لتوفير الموارد في الوقت المناسب وضمان القطاع الزراعي، فإن إيران ستواجه مشكلة ارتفاع أسعار اللحوم والدواجن بحلول العام المقبل”. 

 الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران تغير نهج الولايات المتحدة تجاه الاتفاق النووي متحدث باسم الخارجية الأمريكية الاستعداد للتفاوض مع النظام الإيراني لن يكون مستداما 

رد متحدث باسم الخارجية الأمريكية على تقرير إعلامي أمريكي حول إمكانية تصعيد العقوبات النفطية على النظام الإيراني. وحذر المتحدث طهران من أن “عرض المفاوضات لن يطرح على الطاولة إلى أجل غير مسمى. 

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال، أن الولايات المتحدة تسعى لتشديد العقوبات النفطية على النظام الإيراني ومنع البلاد من بيع نفطها للصين. ووصفت الصحيفة الأمريكية الهدف من هذا القرار بأنه زيادة تكاليف التخلي عن محادثات فيينا لطهران. 

وسأل مراسل المتحدث الأمريكي في مؤتمر صحفي مساء الاثنين:”ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الولايات المتحدة تسعى لفرض عقوبات على مشتريات الصين من النفط من إيران”.
 إذن الولايات المتحدة لم تخفف العقوبات؟ 

ورد متحدث باسم وزارة الخارجية: “أنتم محقون في مناقشة العقوبات وتنفيذها. تظل جميع العقوبات سارية ما لم يتم رفعها من خلال عملية دبلوماسية. بالطبع، هذا يقود النقاش إلى محادثات فيينا. لقد تحدثنا عن هذا بشكل واضح جدا. نحن مستعدون لمواصلة المحادثات بشكل بناء. 

وأوضح المتحدث الأمريكي أن عرض المفاوضات على النظام الإيراني لن يستمر إلى أجل غير مسمى، وأضاف: “لكنني أوضحت أيضًا أن هذا العرض لن يكون مطروحًا على الطاولة إلى أجل غير مسمى”. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com