الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

شهادة صادمة بشأن مشروع بناء أحد السدود، تكشف تأثير النظام في أزمة المياه في إيران

شهادة صادمة بشأن مشروع بناء أحد السدود، تكشف تأثير النظام في أزمة المياه في إيران

شهادة صادمة بشأن مشروع بناء أحد السدود، تكشف تأثير النظام في أزمة المياه في إيران- في أعقاب الاحتجاجات الأخيرة من قبل الإيرانيين على ندرة المياه في محافظة خوزستان، لا جدال في أن نظام الملالي أضرّ بالنظام البيئي للبلاد، ويومًا بعد يوم ومع تفاقم الوضع يزيد ذلك من بؤس الشعب الإيراني. 

تعاني البلاد الآن من إجهاد مائي 

أفاد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أن العديد من المحافظات في البلاد تعاني الآن من إجهاد مائي، بما في ذلك خوزستان، وجهارمحال وبختياري، وسيستان، وبلوشستان. لقد حظي تسبب البناء الغير قانوني للسدود وبناء مشاريع تحويل المياه في توليد الأزمة الحالية باهتمام كبير. 

احتجاج المزارعين للمطالبة بحقوقهم المائية لنهر زاينده رود 

آلاف المآسي التي ارتكبتها هذه الديكتاتورية 

واحدة من آلاف المآسي التي ارتكبتها هذه الديكتاتورية تم الكشف عنها في مقابلة مزعجة مع الدكتور محمد جواد عبد الله، الرئيس السابق لكلية الجيولوجيا في جامعة جمران في خوزستان، والتي نشرتها وكالة الأنباء الحكومية 55 أونلاين في 23 يوليو/ تموز 2021. 

“في العام السابق لبدء بناء سد كتوند في عام 1989، قرر مديرو شركة إدارة موارد المياه والطاقة الإيرانية أن تقع بحيرة السد مباشرة على القباب الملحية في شهرستان گچساران. في عام 2001، وفي رسالة إلى وزارة الصناعات والمناجم، أكدت أن الدراسات التي أجريت على هذا السد لم تكن كافية”. 

في العام السابق لبدء بناء سد كتوند في عام 1989، قرر مديرو شركة إدارة موارد المياه والطاقة الإيرانية أن تقع بحيرة السد مباشرة على القباب الملحية في شهرستان گچساران. 

المياه والصرف الصحي 

في عام 2002، تم طرح قضية أن هذا السد يعاني من مشاكل ويمكن أن يعرض محافظة خوزستان بأكملها للخطر من حيث الملوحة أمام المهندس شمس، المدير العام لشركة خوزستان للمياه والصرف الصحي آنذاك.  

جاء يوم نزح المياه، وحضر الرئيس (محمود أحمدي نجاد) والرئيس التنفيذي لشركة المياه والكهرباء لاستهلاك المياه. 

تم الاتصال بي في ذلك اليوم وقلت لوكلاء شركة المياه والكهرباء بجمع وإحضار أكبر عدد ممكن من الآلات أسفل البطانية الطينية، لأنه لا توجد ثقة في استقرار هذا الجدار الطيني، والذي سينكسر بالتأكيد في اليوم أو اليومين التاليين. 

موظفو شركة المياه والصرف الصحي في احتجاج أمام مقر الشركة – 19 ديسمبر/ كانون الأول – المياه في إيران

لم يستمع أحد إلى ما حذرنا منه 

قبلوا نصيحتي، وتم البدء يوم الأربعاء. وفي يوم السبت، اتصل بي رئيس نفس القسم وأخبرني أن البطانية الطينية مكسورة وقال: كيف علمت بذلك؟ 

“بعد 10 أيام من عملية نزح المياه، وجدوا أن الجزء السفلي من السد، والذي يحتوي عادة على الأنظمة الأساسية والأجهزة الحساسة وأجهزة استشعار التحكم، مملوء بالملح؛ حدث هذا بالضبط بعد 10 أيام من نزح المياه؛ الأمر الذي كان واضحًا لنا مثل ضوء النهار، ولم يستمع أحد إلى ما حذرنا منه”. 


بعد 10 أيام من عملية نزح المياه، وجدوا أن الجزء السفلي من السد، والذي يحتوي عادة على الأنظمة الأساسية والأجهزة الحساسة وأجهزة استشعار التحكم، مملوء بالملح 

الناس يفقدون كل ممتلكاتهم 

“أظهرت الدراسات اللاحقة أن جميع المناطق المحيطة بسدّي كتوند وعقیلی، والأراضي الزراعية الجيدة في هذه المناطق أصبحت مالحة بسبب انتشار الملوحة والبخر، ويفقد الناس جميع ممتلكاتهم ولا يمكن الاستفادة من السد ومياهه المالحة. 

“قبل نزح المياه، حذرنا عدة مرات من أن التوربينات المشتراة للسد مخصصة للمياه العذبة وأنك أنفقت المليارات على المياه التي ستصبح مالحة. الآن هذه التوربينات لا تستخدم للمياه العذبة أيضًا. حيث إنها الآن معطلة. 

في الآونة الأخيرة، دعاني مدير العلاقات العامة في شركة سد کتوند للمياه والطاقة لزيارة السد. وقالوا لا يوجد ملح كما تعتقدون، وأخيراً، قمنا بإخراج طبقة ملح بسمك أربعة أمتار! 


إدارة روحاني وإخفاقاتها في قطاع الزراعة 

نحن نعلم ما فعلناه في هذه المنطقة 

“طلبت من الشاب أن يختاروا نطاق 50 مترًا للحفر إلى عمق 50 مترًا، ثم أدركوا أنهم سيواجهون بحرًا ضخمًا من الملح. ثم قدّر المهندسون من مختبر ميكانيكا التربة أن سمك طبقة الملح يصل إلى 93 مترًا. بعد ذلك، قال أصدقاؤنا في سد کتوند، “نحن نعلم ما فعلناه بهذه المنطقة، ونستحلفك بالله ألا تقل شيئًا ويجب ألا يتم نشر هذا الأمر!” 

وفي 23 يوليو/ تموز ذكرت وكالة أنباء إسنا وفقًا لآخر التقارير “كان موقع الويب “daminfo.wrm.ir” متاحًا أيضًا في 27 أبريل/ نيسان 2021، ولكن تم الآن حظر الوصول إلى هذا الموقع ولم تعلن وزارة الطاقة أو شركة إدارة الموارد المائية الإيرانية عن سبب ذلك”.  

أزمة المياه في إيران

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com