الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: احتجاجات خوزستان تشعل عمليات القمع وتجدد الدعوات لتغيير النظام

إيران: احتجاجات خوزستان تشعل عمليات القمع وتجدد الدعوات لتغيير النظام

إيران: احتجاجات خوزستان تشعل عمليات القمع وتجدد الدعوات لتغيير النظام- تقترب الاحتجاجات على نقص المياه في إيران من نهاية أسبوعها الثاني، وخلال تلك الفترة نمت الاحتجاجات داخل وخارج المنطقة التي بدأت فيها. بدأت الاحتجاجات الأولى في 15 يوليو/ تموز في محافظة خوزستان، حيث ساعد الجفاف التاريخي على كشف مدى سوء إدارة النظام وإهدار الموارد الطبيعية. مع دخول الاحتجاجات أسبوعها الثاني، بدأت التقارير عن مظاهرات تضامنية في محافظات أخرى، حيث كانت كل من طهران، وتبريز، وزنجان، ولرستان، وبوشهر، وأصفهان مواقع لاضطرابات كبيرة. 

تركز العديد من هذه الاحتجاجات الثانوية بشكل متساوٍ على القضية الأصلية لنقص المياه، والتي تؤثر بالتأكيد على الأشخاص خارج خوزستان. في الواقع، ذكرت إحدى وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية أنه “على الأقل أن أكثر من ربع سكان البلاد البالغ عددهم 83 مليون نسمة قد تأثروا بنقص المياه خلال العام الماضي تقريبًا”. وتهدد هذه المشاكل بمواصلة الانتشار في المستقبل القريب لأن سلطات الملالي ترفض معالجة المشكلات التي أعرب عنها الشعب بشكل جماعي منذ منتصف الشهر على الأقل. 

إيران: احتجاجات خوزستان

ألقى المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي كلمة عن ذرف دموع التماسيح على سكان خوزستان. وفي الوقت نفسه، تم الإبلاغ عن العديد من حوادث إطلاق النار وغيرها من أعمال القمع خلال المحنة التي استمرت قرابة الأسبوعين، ومن المؤكد أن سلطات الملالي قد اتخذت تدابير لتضخيم تلك الاستجابة عمدًا. أمر رئيس السلطة القضائية الجديد، غلام حسين محسني إيجئي، شخصياً بنشر قوات أمنية إضافية، وقدم خامنئي شخصياً تبريراً للحملات القمعية الموسعة من خلال التنبيه بشكل مميز إلى أن “الأعداء” الأجانب لهم دور في تلك الاضطرابات. 

بعد فترة وجيزة من تجاوز الاحتجاجات حاجز الأسبوع، ذكرت منظمة العفو الدولية أنها أكدت ما لا يقل عن ثمانية عمليات قتل مرتبطة بقمع النظام. بعد أيام، حددت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية عدد عمليات القتل المؤكدة بـ 12 عملية، ودعمت ذلك من خلال تقديم أسمائهم وتفاصيل سيرتهم الذاتية الأساسية. كما ذكرت مجموعة المعارضة المؤيدة للديمقراطية أنه من شبه المؤكد حدوث وفيات أخرى، على الرغم من أن هوية الضحايا لم تتحدد بعد. 

تم ترتيب جنازة أحد الضحايا الـ 12 المعروفين، هادي بهمني البالغ من العمر 17 عامًا، يوم الجمعة، بعد ثلاثة أيام من وفاته، وسرعان ما تحول الحدث إلى نقطة تجمع لمزيد من الاحتجاجات والاشتباكات مع قوات الأمن. كان بهمني أحد اثنين من المراهقين في القائمة الأولية للضحايا. تم الإبلاغ عن أعمار نصف الأشخاص العشرة الآخرين الموجودين في تلك القائمة فقط، تتراوح أعمارهم جميعًا بين 20 و30 عامًا، وهي حقيقة يُفترض أنها تعكس الحضور الخاص للشباب الإيراني في الاحتجاجات الجارية. 

وهذا بدوره يعكس الدعوات إلى العمل التي صدرت عن رئيسة المعارضة الإيرانية السيدة مريم رجوي، في أعقاب تقارير مبكرة عن قمع الاحتجاجات في خوزستان. ودعت السيدة رجوي جميع الشباب إلى الإسراع لمساعدة أهالي خوزستان، وخاصة المصابين، واستشهدت بهجمات الحكومة على المحتجين كأحدث مساهمة في مجموعة كبيرة من الأدلة المتعلقة بضرورة تغيير النظام. 

وقالت: “طالما بقي الملالي الناهبون في السلطة، سيستمر الفقر والبطالة والمرض. يحرم الملالي الشعب من الماء والكهرباء والخبز والسكن واللقاحات لتوفير المشاريع النووية والصاروخية المخالفة‌ لمصالح الوطن وإثارة الحروب في المنطقة “. 

إيران: احتجاجات خوزستان

أشار هذا البيان إلى كل من المساهمات المتعمدة والعرضية في أزمات متعددة، ولم يقتصر على نقص المياه. نتج هذا النقص جزئياً عن التأثير الهائل على الصناعة والبيئة الذي أمّنته قوات حرس نظام الملالي للنظام. سيطرت تلك الهيئة (قوات حرس نظام الملالي)، من خلال شركاتها الأمامية، على جميع مشاريع بناء السدود، والتى تقدر بالعشرات، والتي اكتملت منذ ثورة الملالي عام 1979. في كثير من الحالات، تم إجراء هذه الدراسات إما بدون بحث مسبق أو بشكل صريح في تحد لتحذيرات الخبراء بشأن التأثير البيئي. لقد تم تهميش هذه التحذيرات من قبل النظام بأكمله كما تم تهميشها من قبل قوات حرس نظام الملالي نفسها، بينما انتشرت الأرباح من مثل هذه المشاريع بين مسئولي النظام. 

ظهر فساد مماثل، وكان موضوع احتجاجات أخرى، قبل أسابيع قليلة فقط عندما بدأ الإبلاغ عن انقطاع التيار الكهربائي عبر مساحات شاسعة من إيران. في هذه الحالة، كانت قوات حرس نظام الملالي تساهم في انتشار تعدين العملات المشفرة كوسيلة للتحايل على العقوبات الأمريكية. كانت النتيجة المتوقعة هي ارتفاعًا هائلاً في استهلاك الطاقة، مما ترك المستهلكين العاديين بدون إضاءة أو تكييف هواء، في حين أن الأشخاص المرتبطين بالحكومة يكدسون الثروة التي لن يتمكن أى من المواطنين من الوصول إليها أبدًا. 

لزيادة هذا الاكتناز، استفاد مسؤولو النظام والمؤسسات أيضًا من جائحة فيروس كورونا. وفقًا لتقرير مفصل من منظمة مجاهدي خلق، فإن عدد القتلى من تفشي فيروس كوفيد-19 في إيران يقترب بسرعة من 350.000. إن شدة أزمة الصحة العامة وجهود النظام للتستر عليها هما نتيجة لغياب تدخلات معينة بما في ذلك جهد التطعيم الفعال. 

بعد فترة وجيزة من إتاحة اللقاحات الأمريكية والأوروبية على نطاق واسع، حظر خامنئي استخدامها، تاركًا إيران للاعتماد على اللقاحات غير المختبرة وغير الفعّالة نسبيًا من روسيا والصين، فضلاً عن اللقاحات المصنوعة محليًا. ومع ذلك، كان توزيع تلك اللقاحات غير فعّال وغير عادل، وذلك بفضل إعطائها لكيانات “خاصة” العديد منها منظمات واجهة لقوات حرس نظام الملالي. نتيجة لذلك، شقت العديد من جرعات اللقاحات الإيرانية طريقها إلى السوق السوداء، حيث أصبحت مصدرًا آخر للربح للكيانات المرتبطة بالحكومة. 

كل من هذه الأزمات هي مساهم محتمل آخر في انتفاضة أخرى على مستوى البلاد مثل تلك التي حدثت في يناير/ كانون الثاني 2018 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2019. في الواقع، تعتبر احتجاجات خوزستان ومظاهرات التضامن بوادر محتملة لمثل هذه الانتفاضة. مما يضفي مصداقية على هذا التفسير هو حقيقة أن المشاركين في اضطرابات الأسبوعين الماضيين سمعوا وهم يرددون شعارات تشمل “الموت للديكتاتور” و “الموت لخامنئي” و”الحرية والعدالة والحكومة الوطنية”. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com