الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الحوادث البحرية تخلق توترات جديدة مع تولي رئيس الملالي الجديد منصبه

الحوادث البحرية تخلق توترات جديدة مع تولي رئيس الملالي الجديد منصبه

الحوادث البحرية تخلق توترات جديدة مع تولي رئيس الملالي الجديد منصبه- في يوم الثلاثاء، أقر المرشد الأعلى للملالي علي خامنئي، رسمياً، إبراهيم رئيسي رئيساً للبلاد، في انتظار تنصيبه يوم الخميس. وأقيم الحفل على خلفية المخاوف المتزايدة من تصاعد التوترات بين جمهورية الملالي وحلفائها الإقليميين والغربيين. على الرغم من أن هذا التصعيد مستمر منذ عامين على الأقل في ظل إدارة الرئيس البراغماتي حسن روحاني، المعروف بخليفته المتشددة، والذي من المتوقع أن يضع عناصر من قوات حرس نظام الملالي في عدد من المناصب الحكومية الرئيسية للمساعدة في تعزيز سياسة خارجية عدوانية. 

تم توضيح الخطر الذي يمثله هذا التصعید قبل أسبوع واحد من تنصيب رئيسي عندما تسببت ممارسات الملالي للمضايقات البحرية في سقوط أول ضحاياها. في يوم الخميس الماضي، قامت طائرة بدون طيار بإلقاء عبوة ناسفة على أحد ناقلات النفط في خليج عمان، مما أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم أحدهما بريطاني والآخر روماني. والسفينة التي تحمل اسم “ميرسر ستريت” مملوكة لشركة يابانية وتبحر تحت علم ليبيريا لكن تديرها شركة مملوكة لملياردير إسرائيلي. يُفترض على نطاق واسع أن هذه الرابطة كانت عاملاً في استهدافها الواضح من قبل جمهورية الملالي. وأعربت وزارة الخارجية الأمريكية وعدد من المؤسسات الغربية الأخرى عن درجة عالية من الثقة في أن حكومة الملالي كانت مسؤولة عن الحادث، حيث استخدمت نوعًا من الأسلحة التي تستخدمها البلاد بشكل متكرر. 

وتزايدت الأدلة على مسؤولية نظام الملالي يوم الثلاثاء عندما تم احتجاز ناقلة نفط أخرى بالقرب من ميناء الفجيرة الإماراتي، على ما يبدو من قبل قوات حرس نظام الملالي. حاول مسؤولو الملالي إنكار أن نظامهم كان وراء كلا الحادثين، لكن هذا النفي يبدو غير معقول في ضوء حقيقة أن طاقم ناقلةالنفط  “أميرة الأسفلت” تم توجيهه تحديدًا للإبحار إلى ميناء في إيران حيث تم احتجازها.  تم الإفراج عن السفينة دون أي حوادث أخرى تم الإبلاغ عنها في اليوم التالي، لكن الاستيلاء نجح على الأرجح في تقديم تحذير للمجتمع الدولي من حدوث أضرار أكبر وربما المزيد من الوفيات في عهد رئيسي. 

الحوادث البحرية تخلق توترات جديدة مع تولي رئيس الملالي الجديد منصبه

حاول وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين التقليل من شأن هذا التوقع في اليوم السابق عند التفكير في الحادث المميت الذي وقع لناقلة النفط “ميرسر ستريت”، والذي أشار إلى وقوعه تحت إدارة الرئيس المنتهية ولايته ولم يعكس بالضرورة الخطط الناشئة لإدارة رئيسي. لم يتضح على الفور كيف سار هذا المنظور في أعقاب الحادثة الثانية، ولكن على أي حال، كانت بعض تعليقات بلينكين الإضافية تنتقد نظام الملالي بشكل خاص. 

وأشار إلى أن الهجوم على ناقلة النفط ” ميرسر ستريت” يتناسب مع نمط أكبر بكثير من السلوك العدواني ومحاولة ترهيب القوى العربية والغربية، وكذلك إسرائيل. وأضاف بلينكين إن ما تشير إليه الحوادث السابقة هو أن “إيران تواصل التصرف بقدر هائل من اللامسؤولية عندما يتعلق الأمر، في هذه الحالة، بتهديدات الملاحة والتجارة والبحارة الأبرياء الذين يشاركون ببساطة في العبور التجاري في المياه الدولية.” 

في الأسلوب المألوف للدعايا الخاصة بنظام الملالي، حاول النائب الأول لرئيس الملالي المنتهية ولايته إسحاق جهانجيري قلب تلك الملاحظات ضد خصوم النظام، مستشهدًا بروايات مشكوك في صحتها عن تضرر ناقلات النفط الإيرانية واستخدامها لتبرير السلوكيات التي تنكر طهران مسؤوليتها عنها. كما أشار إلى حملة “الضغط الأقصى” التي قادها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، على الرغم من حقيقة أن الرئيس جو بايدن قد خلف ترامب في بداية هذا العام، مما دفع إلى بذل جهود متعددة الأطراف لاستعادة الاتفاق النووي لعام 2015 واستئناف تعليق العقوبات الأمريكية. 

واشتكى جهانجيري في اجتماع لبعض من مسئولي الملالي يوم الاثنين من أن “ترامب وفريقه وقفوا لمنعنا من بيع ولو برميل واحد من النفط “.لكن في اليوم التالي، علّق إبراهيم رئيسي على هذا الوضع في أعقاب حفل تنصيبه وقال: “سنسعى لرفع العقوبات الجائرة التي فرضتها أمريكا لكننا لن نربط الاقتصاد بإرادة الأجانب”.لم يقدم رئيسي الكثير من التفاصيل، وبالتالي ترك الباب مفتوحًا لمسألة ما إذا كان ينوي “رفع” العقوبات من خلال المشاركة في المفاوضات التي كانت جارية في فيينا بين الموقعين على خطة العمل الشاملة المشتركة. 

وقد عُقدت ست جولات من تلك المحادثات منذ أبريل / نيسان، واتفق المفاوضون الأوروبيون على أنه على الرغم من إحراز بعض التقدم، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به. ومع ذلك، لم يتم وضع أي خطط أخرى منذ الشهر الماضي، وتم الاستشهاد على نطاق واسع بالانتقال الرئاسي الوشيك في إيران كأحد العوامل التي تزيد الأمور تعقيدًا. بالنظر إلى أنه حتى روحاني دافع عن موقف النظام الإيراني تضمن مطالبة الولايات المتحدة بإسقاط جميع العقوبات قبل أن تتراجع جمهورية الملالي عن أي من انتهاكاتها العديدة لخطة العمل الشاملة المشتركة، فمن المشكوك فيه بشدة أن يتخذ رئيسي المتشدد موقفًا يمكن للمفاوضين العمل معه بالفعل. 

كما أنه من المشكوك فيه إلى حد كبير أن تشارك حكومة رئيسي في تلك المحادثات من الأساس، ولكن من المتوقع أن يقوم نظام الملالي باستخدام استراتيجية التهديد والترهيب لمتابعة الاستسلام الغربي. إذا اختارت الإدارة الجديدة هذا المسار الأخير من العمل، فسوف يترتب عليه بلا شك المزيد من نفس أنواع الهجمات والإنكار اللاحق الذي شوهد في الأيام الأخيرة، وربما يؤدي إلى المزيد من الخسائر في صفوف البحارة الأبرياء. 

في حين أن كيانات مثل وزارة الخارجية الأمريكية كانت حذرة من إلقاء اللوم على إبراهيم رئيسي على وجه الخصوص في الحوادث الأخيرة، إلا أن القليل منهم قد تردد في توجيه أصابع الاتهام إلى النظام نفسه أو الحث على رد دولي جاد على التهديد المتزايد. أصدر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب نداءًا إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لاتخاذ إجراء يوم الثلاثاء، في أعقاب رسالة وقعها ممثلو المملكة المتحدة وعدة دول أخرى. 

وفي يوم الثلاثاء أيضًا، انضم مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إلى حملة لإدانة عدوانية نظام الملالي في البحر، وأصدر المتحدث باسم الناتو “ديلان وايت” بيانًا قال فيه: “حرية الملاحة أمر حيوي لجميع حلفاء الناتو، ويجب الالتزام بها وفقًا للقانون الدولي.لا يزال الحلفاء قلقين من تصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة، ويدعون طهران إلى احترام التزاماتها الدولية.” 

يعتبر توقيت مثل هذه التصريحات هامًا للغاية، حيث إنه من المحتمل أن يحدد لهجة التعامل مع إدارة رئيسي في اليوم الذي يمثل بدايتها غير الرسمية. مع تولي الرئيس الجديد مهام منصبه رسميًا، من المرجح أن تشتد هذه اللهجة ما لم تتراجع جمهورية الملالي عن موقفها العدائي في مواجهة العواقب الوخيمة لأعمال الأسبوع الماضي.