الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

وزارة خارجية الملالي تعترف بمسؤولية الجزار حميد نوري

وزارة خارجية الملالي تعترف بمسؤولية الجزار حميد نوري

وزارة خارجية الملالي تعترف بمسؤولية الجزار حميد نوريتتم محاكمة حميد نوري لدوره في مذبحة 30 ألف سجين سياسي في إيران، والذين كان معظمهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق. 

أفاد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بأن وزارة خارجية الملالي اعترفت على مضض ولأول مرة بمسؤولية الجزار حميد نوري عن المجزرة. 

وزارة خارجية الملالي 

ادعى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بوقاحة أن ما يجري في السويد (محاكمة حميد نوري على دوره في مذبحة عام 1988) هو مؤامرة من قبل مجاهدي خلق وأن المحكمة السويدية للأسف قامت باختلاق قصص خيالية وتلفيقها له”. 

كان نوري مسؤولاً بشكل خاص عن قيادة السجناء إلى “لجنة الموت” ثم من هناك إلى مكان ما في السجن، حيث تم إعدامهم. 

المحاكمة تجري في السويد 

وأضاف المتحدث باسم وزارة خارجية الملالي: “من المؤسف أن تجري محاكمة في السويد على أساس هذه المؤامرة. وبالتأكيد سنعتبر هذه العملية مشوهة ونعتقد أنه قد تم تلفيقها خاصة عندما يكون هناك تغيير في الحكومة. بطبيعة الحال، دخلنا في سلسلة من المناقشات مع الجانب السويدي. وقد اعترضنا بشدة على ما حدث للسيد نوري، كما أعرب سفيرنا عن اعتراضه على هذا الأمر”. 

سيُحاكم حميد نوري في السويد عن دوره في مذبحة عام 1988. 

تهديد الحكومة والمحكمة السويدية 

ادّعى المتحدث باسم وزارة الخارجية لنظام الملالي بشكل صارخ، “يجب أن تعلم الحكومة السويدية والمحكمة أنها أصبحت جزءًا من آلة الدعاية الخاصة بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية”. 

كما هددت وزارة خارجية نظام الملالي، التي كانت بحسب ماصرّح به وزيرها، “وزارة أمنية” منذ البداية، الحكومة والمحكمة السويدية بأنهم، فيما يتعلق بحميد نوري، “سنستخدم بطبيعة الحال جميع الوسائل الدبلوماسية المتاحة لنا لاستعادة و حماية حقوقه “. 

نظم المغتربون الإيرانيون وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في أوروبا والولايات المتحدة عشرات الاحتجاجات خلال الأشهر الماضية، منذ أن قام المرشد الأعلى للنظام، علي خامنئي، بتعيين إبراهيم رئيسي رئيسًا جديدًا للنظام. 

حملة التشويه والتضليل 

إن حملة التشويه والتضليل ضد منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية، والتي يتم الترويج لها بأشكال مختلفة من قبل عملاء النظام المكشوفين أو خلاياه النائمة، هي جزء لا يتجزأ من هذه “الوسائل الدبلوماسية”. 

على هذا النحو، ولأول مرة تعترف وزارة خارجية النظام بمسؤولية الجزار حميد نوري وجميع جرائمه. 

المواطنون الإيرانيون، أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. 

الذكرى الثالثة والثلاثون لمجزرة عام 1988 

بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين لمذبحة عام 1988 ضد السجناء السياسيين في إيران، تظاهر مواطنونا الإيرانيون وأنصار منظمة مجاهدي خلق اليوم في ستوكهولم. 

ونظمت التظاهرة التي سمحت بها الشرطة أمام البرلمان احتجاجًا على الإعدامات والمجازر في إيران وضرورة الملاحقة الدولية لقادة نظام الملالي بتهمة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com