الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: فساد مؤسسي واقتصاد منهار

إيران: فساد مؤسسي واقتصاد منهار

إيران: فساد مؤسسي واقتصاد منهار– إيران، 27 أغسطس/ آب 2021 – منذ أن استولى نظام الملالي على السلطة في إيران بعد ثورة 1979، أصبحت البلاد على طريق النمو السلبي والتدهور الاقتصادي. حيث كان النظام ينهب ثروات الأمة ومواردها، الأمر الذي أدى إلى تدمير الإنتاج الصناعي والنمو نتيجة لذلك، وذلك كله لتحقيق أهدافهم الخاصة. 

وصل إفلاس النظام الاقتصادي إلى حد يقول إعلام النظام وخبراء الاقتصاد إن تعويض عجز الموازنة المالية السنوية أصبح صعبًا للغاية، بل ويصل إلى درجة المستحيل، نظرًا لاعتماد الاقتصاد بشكل كبير على عائدات النفط والضرائب. 

وضع رئيس النظام السابق، حسن روحاني، الميزانية لعام 2021 بناءًا على مبيعات النفط بأكثر من مليوني برميل يوميًا، بينما توقع الاقتصاديون في ذلك الوقت أن هذا سيكون مستحيلًا. 

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة شرق في 23 أغسطس / آب “كان الأداء الشهري لميزانية عام 2021 سيئًا للغاية، لا سيما فيما يخص عائدات النفط. نحن بعيدون عن الأرقام المتوقعة. وفقًا للإحصاءات المتاحة، ولكن غير الرسمية، كانت صادرات النفط الإيرانية خلال هذه الفترة تتراوح بين حوالي 600 ألف إلى 650 ألف برميل يوميًا، وهو ما يزال بعيدًا عن التوقعات البالغة 2.3 مليون برميل يوميًا.”  

“كان أداء الميزانية لعام 2021 في الأشهر الخمسة الأولى من السنة التقويمية الفارسية (من أواخر مارس حتى يومنا هذا) بعيد عن توقعات الإيرادات والنفقات المعتمدة. تبلغ الميزانية الإجمالية للبلاد حوالي 22.530 تريليون ريال (حوالي 83.5 مليار دولار)، منها 486 تريليون ريال (حوالي 18 مليار دولار) كان يجب الحصول عليها في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام (التقويم الفارسي). ومع ذلك، فقد تم تحقيق 225 تريليون ريال فقط (حوالي 8.4 مليار دولار) من إيرادات موازنة 2021. بمعنى آخر، تم تحقيق 46 بالمائة من إيرادات الموازنة لمدة خمسة أشهر و18 بالمائة من إجمالي إيرادات الموازنة لعام 2021.” 

إيران: فساد مؤسسي واقتصاد منهار 

بحسب تقرير نشرته وكالة مهر للأنباء في 17 أغسطس / آب “كان من المتوقع أن يبلغ إجمالي الإيرادات المحصلة من مبيعات النفط 3950 تريليون ريال (حوالي 14.629 مليار دولار)، والذي كان ينبغي أن يكون 150 تريليون ريال (حوالي 5.5 مليار دولار) في الأشهر الخمسة الأولى، ولكن حتى الآن بلغ إجمالي الإيرادات التي تم الحصول عليها من بيع النفط 23 تريليون ريال فقط (حوالي 851.851 مليون دولار). بعبارة أخرى، بلغت نسبة الإيرادات من بيع النفط 8 بالمائة من الإيرادات للأشهر الخمسة الأولى و3 بالمائة من إجمالي الإيرادات لعام 2021.” 

كما كتبت صحيفة كاروكاركر الحكومية في مقال بتاريخ 22 أغسطس/ آب بعنوان “عجز الميزانية سيصل إلى 300 تريليون ريال (حوالي 11.11 مليار دولار) بحلول نهاية هذا العام” نقلاً عن محمد رضا بور إبراهيمي رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان: “يجب اتخاذ إجراءات لتعويض هذا العجز ومنع تداعياته”.  

كما هو الحال دائمًا، فإن الطريقة الوحيدة المتبقية للحكومة المفلسة لتوليد الدخل هي ممارسة المزيد من الضغط على الناس من خلال الضرائب، ورفع الأسعار وطباعة الأوراق النقدية غير المدعومة، مما يؤدي إلى نسب تضخم مدمرة، الأمر الذي ينتج عنه زيادة الفقر وانهيار الاقتصاد

بحسب صحيفة كاروكاركر اليومية الصادرة في 22 أغسطس /آب، صرّح مسعود مير كاظمي، رئيس منظمة التخطيط والموازنة “لتعويض عجز الميزانية، يجب أن ننتقل إلى الموارد المستدامة. فالموارد غير المستدامة، بالإضافة إلى إخراج الأموال من جيوب الناس وزيادة معامل جيني، تساهم جميعها في عدم المساواة في الدخل وتجعل الفقراء أفقر والأغنياء أكثر ثراءً، الأمر الذي لن يكون له أي نتائج إيجابية.”  

وفي الوقت نفسه، فإن المؤسسات المرتبطة بالحكومة، والتي من المفترض أن تتحمل العبء الرئيسي للضرائب وتوفر جزءًا من الميزانية، تتهرب من الضرائب، والأهم من ذلك أن المؤسسات المملوكة للمرشد الأعلى لنظام الملالي، علي خامنئي، والإمبراطوريات الاقتصادية لقوات حرس نظام الملالي معفاة من دفع الضرائب. 

التمويل المستدام مطلوب في جميع البلدان المتقدمة، ولكن ينبغي القيام بالاستعدادات اللازمة. إن الاقتصاد عائم في دورة فاسدة وغير فعالة غير قادر على توفير موارد مالية مستدامة. والشرط الأساسي للتمويل المستدام هو التقدم في الإنتاج، وهو مصدر التمويل الأكثر استقرارًا في أي دولة، بينما هنا، في إيران، يتم تدمير الإنتاج ونهب موارد البلاد وثرواتها. 

يسلط خبراء الإعلام والحكومة الضوء على الأثر السلبي للعقوبات على الاقتصاد وتوافر المبلغ المرصود في الميزانية. ومع ذلك، فإن العقوبات لا تلعب دورًا حاسمًا في الميزانية أو الوضع الاقتصادي المتدهور حاليًا. 

وبحسب مقال نُشر في صحيفة جهان صنعت اليومية “لا يمكن إرجاع نمو الإنتاج المتواضع في إيران مقارنةً بالتضخم المرتفع المحتمل وعدم استقرار نمو الإنتاج إلى العقوبات. وتنبع الجذور المحلية لهذا النمو المتواضع من فترات طويلة من سوء الإدارة الاقتصادية، والتشويه النسبي للأسعار، والبحث عن الريع، والنظام المالي الضعيف والمتخلف.” 

إيران: فساد مؤسسي واقتصاد منهار 

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة كاروكاركر اليومية في 22 أغسطس/ آب “يُظهر تحليلنا بوضوح أيضًا أنه لا يمكن إلقاء اللوم على العقوبات في جزء صغير نسبيًا من التباين في نمو الإنتاج، وأنه يجب البحث عن سبب نمو إيران المنخفض وغير المستقر في مكان آخر”.  

وبافتراض رفع العقوبات عن مبيعات النفط في المستقبل، فلن يكون لها تأثير إيجابي على الاقتصاد الإيراني بسبب طبيعته الفاسدة تمامًا

صرّح الاقتصادي الإيراني حسين راغفر في 22 أغسطس/ آب “من المؤكد أنه تم إنشاء هيكل فاسد في اقتصاد بلدنا، وأن هذا الفساد منظم بالتأكيد. وجزء كبير من هذا الفساد موجه من داخل الحكومة. لذلك، لا يمكن أن تُعزى هذه القضية فقط إلى اعتبارات الوظائف الاقتصادية للبلد أو العقوبات.”  

وأضاف راغفر، بحسب تقرير نشرته صحيفة “أرمان” اليومية في 22 أغسطس / آب “من ناحية أخرى، لا علاقة لهذه التطورات بالاتفاق النووي، على الأقل في الوضع الحالي. هذه مجرد ذرائع للجماعات التي تسعى للاستفادة من هذه الفرص والضغط على اقتصاد البلاد.” 

من سوء الحكم بالأمس إلى الديماجوجية الفاضحة اليوم، لا مستقبل لهذا الاقتصاد في إيران سوى الدمار والدمار. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com