الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

مسؤولون إيرانيون يدلون بتصريحات متناقضة

مسؤولون إيرانيون يدلون بتصريحات متناقضة بشأن لقطات مسربة لانتهاكات حقوق الإنسان في سجن إيفين

مسؤولون إيرانيون يدلون بتصريحات متناقضة بشأن لقطات مسربة لانتهاكات حقوق الإنسان في سجن إيفين- بعد أسبوع من تسريب مقاطع فيديو من أحد السجون الإيرانية سيئة السمعة (سجن أيفين)، كشفت عن جزء بسيط من الجرائم المرتكبة في السجون الإيرانية، وما زال مسؤولون إيرانيون لا يعرفون كيف يردون على تلك التسريبات، ويدلون بتصريحات متناقضة. 

وزعم النائب الأول للقضاء، محمد مصدق، يوم الأحد، أن بعض مقاطع الفيديو التي تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي “ملفقة” و “لا علاقة لها بالسجن”. 

تُظهر اللقطات، التي تم نشرها عبر الإنترنت من قبل مجموعة من القراصنة الذين تمكنوا من الوصول إلى تسجيلات من الكاميرات الداخلية للسجن، مجموعة من الحراس يضربون السجناء ويجرونهم على الأرض. كما تُظهر مقاطع الفيديو مساجين يحاولون الانتحار وزنازين مكتظة وأخرى في ظروف مروعة. 

انتشرت مقاطع الفيديو على نطاق واسع عبر الإنترنت وأثارت الكثير من الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي. 

وبحسب وكالة أنباء “إسنا” الحكومية، قال مصدق: “تم تسجيل بعض مقاطع الفيديو – وليس كلها – من أماكن أخرى وليس لها علاقة بالقضاء”. 

وفي يوم الأحد، قال حسن نوروزي ، نائب رئيس اللجنة القضائية والقانونية بالبرلمان، لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا): “ما زلت غير قادر على الإجابة على السؤال: لماذا في مقاطع فيديو سجن إيفين، الأشخاص الذين يتعرضون للضرب لا يرتدون ملابس السجن؟” 

وأضاف نوروزي: “كيف يمكن أن يحدث مثل هذا السلوك في الجمهورية الإسلامية؟ … ما السبب وراء ضرب السجناء؟” 

كما زعم نوروزي أن نشر مقاطع فيديو من سجن إيفين كان بمثابة جهود دعائية “لصرف الانتباه عن سجون الولايات المتحدة سيئة السمعة في أفغانستان والهزائم الأمريكية الأخيرة في المنطقة”. 

مسؤولون إيرانيون يدلون بتصريحات متناقضة 

هذا بينما أكد رئيس هيئة السجون صراحة الأسبوع الماضي صحة تلك الفيديوهات. 

وكتب حاج محمدي، في تغريدة له على تويتر، “فيما يتعلق بلقطات سجن إيفين، أعلن مسؤوليتي عن هذا السلوك غير المقبول، وأتعهد بتجنب تكرار مثل هذه الحوادث المريرة والتداعيات الخطيرة مع المخالفين،
 أعتذر من الله، وقائدنا العزيز، والشعب العظيم، وحراس السجن النبلاء الذين لن تحجب هذه الأخطاء جهودهم”.  

ليس من الواضح ما إذا كان اعتذار حاج محمدي للمرشد الأعلى للنظام علي خامنئي بسبب محتوى تلك الفيديوهات أو حقيقة أنه قد تم تسريبها. 

كما أنه ليس من الواضح ما إذا كان تصريح “تجنب تكرار مثل هذه الأحداث المريرة” إشارة إلى ضرب السجناء، وهي حقيقة معروفة في سجون النظام، أو إلى اختراق كاميرات الفيديو. 

حتى رئيس القضاء في نظام الملالي، غلام حسين محسني إيجئي أكد ضمنيًا حقيقة مقاطع الفيديو في 24 أغسطس/ آب وطالب السلطات القضائية بالتحقيق في الأمر. 

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن مقاطع الفيديو تفطر القلب، إلا أنها لا تعرض كل ما يجري في سجن إيفين. إنهم لا يعرضون لقطات من أجنحة السجناء السياسيين، الذين هم في ظروف أسوأ بكثير من السجناء الآخرين. 

تتعلق الروايات التي أدلى بها السجناء الذين قضوا وقتًا في سجن إيفين في فترات مختلفة بالتعذيب الجسدي، والحرمان من الطعام والدواء، ونقص النظافة الأساسية، وعدم القدرة على الاتصال بالعائلة والمحامين.  

يشتهر حراس سجن إيفين بتعذيب السجناء حتى الموت. في وقت سابق من هذا العام، قُتل السجين السياسي بهنام محجوبي أثناء التعذيب في سجن إيفين. كان سجن إيفين أيضًا أحد الأماكن الرئيسية لمذبحة عام 1988، وهي جريمة ضد الإنسانية أعدم فيها نظام الملالي أكثر من 30 ألف سجين سياسي في غضون بضعة أشهر. 

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن سجن أيفين هو مجرد واحد من العديد من السجون التي يتعرض فيها النزلاء لظروف وحشية. لدى النظام أيضًا العديد من البيوت الآمنة غير المأهولة،
حيث يتم تعذيب السجناء بوحشية وغالبًا ما يُقتلون دون أن يعرف أحد عنهم شيئًا. 

بعد ظهور مقاطع الفيديو، كررت منظمات ونشطاء حقوقيون الدعوات لمحاسبة النظام على انتهاكاته لحقوق الإنسان. 

قالت هبة مرايف، المديرة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية “تقدم هذه اللقطات المزعجة لمحة نادرة عن القسوة التي يتعرض لها السجناء في إيران بشكل منتظم. إنه لأمر مروع أن نرى ما يجري داخل جدران سجن إيفين، ولكن للأسف، فإن الإساءات الموضحة في مقاطع الفيديو المسربة هذه ليست سوى غيض من فيض لوباء التعذيب في إيران.” 

ودعت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمقررين الخاصين للأمم المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان على اتخاذ إجراءات فورية لزيارة سجون ومعتقلي نظام الملالي وخاصة المعتقلين السياسيين. 

وأضافت السيدة رجوي: “يجب إحالة ملف الانتهاكات الصارخة والمنهجية لحقوق الإنسان في إيران، وخاصة الملف الخاص بسلوك النظام في السجون، إلى مجلس الأمن الدولي”. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com