الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إیران: مشكلة نقص الكهرباء في ظل نظام الملالي

إیران: مشكلة نقص الكهرباء في ظل نظام الملالي

إیران: مشكلة نقص الكهرباء في ظل نظام الملالي- إيران هي ضحية الانقطاعات المتتالية للتيار الكهربائي في الشبكة الوطنية. بينما احتلت البلاد المرتبة 12 في العالم العام الماضي من حيث توليد الكهرباء، يعاني الناس من انقطاع التيار الكهربائي المتكرر وغير المعلن سببه في حرارة الصيف. وتسبب ذلك الوضع في حالة من الصدمة حتى للنظام الحاكم ونتج عنه هتافات مثل “الموت لخامنئي” شرقي طهران بعد انقطاع التيار الكهربائي في الثالث من يوليو/ تموز. 

قال وزير الطاقة المنتهية ولايته، رضا أردكانيان، في حكومة حسن روحاني إن انقطاع التيار الكهربائي يعود إلى ارتفاع درجة حرارة الجو قبل أوانه وانخفاض هطول الأمطار. 

قال محمد حسن متولي زاده، الرئيس التنفيذي لشركة توانير، في 23 أبريل/ نيسان، إن تقليص حجم المياه في خزانات السدود، ينتج عنه تقليل إنتاج الطاقة الكهرومائية بنسبة 40٪، وهو أحد العوامل الأساسية في نقص الكهرباء. 

وفي الوقت نفسه، ألقى وزير الطاقة السابق، الذي ذهب إلى لجنة الطاقة البرلمانية لتقديم تفسيرات، باللوم على تعدين العملة المشفرة (البيتكوين) كسبب رئيسي في نقص الكهرباء. واشتكى من وجود 3600 مركز غير مصرح به لتعدين العملات المشفرة تستهلك 570 ميجاوات من الكهرباء. 

بينما اعتذر رئيس الملالي المنتهية ولايته حسن روحاني بمكر للناس عن ذلك النقص في الكهرباء، صرح ساخرًا أن “الصين وأمريكا” تعانيان أيضًا من مشاكل في الكهرباء. 

وسط مزاعم وأكاذيب روحاني التي لا أساس لها، قالت لجنة من وزراء الطاقة والداخلية والتعدين والتجارة والنفط، تتمتع بالسلطة القانونية للحكومة لمكافحة نقص الكهرباء، إن النقص سيستمر في الوقت الحالي. كما أشار حسين حسين زاده، عضو لجنة الطاقة بالبرلمان، إلى أن الأزمة لا يمكن حلها على المدى القصير. 

هناك اختلال في التوازن بين توليد الكهرباء واستهلاكها في البلاد، لا يمكن حله ببساطة، وشأنه شأن كل مشاكل البلاد، يعود إلى أربعة عقود من حكم الملالي. لإلقاء مزيد من الضوء على هذه الفوضى المربكة، يجب على المرء محاولة فصل الحقائق عن أكاذيب النظام. 

إیران: مشكلة نقص الكهرباء 

تقدر ذروة استهلاك الطاقة في إيران بـ 55 جيجاوات (55000 ميجاوات). وفقًا لإحصاءات توليد الكهرباء الصادرة عن وزارة الطاقة، تبلغ قدرة توليد الكهرباء القصوى في البلاد أكثر من 85 جيجاواط. وبالتالي، لا ينبغي أن يكون هناك مشكلة نقص الكهرباء في البلاد. 

الكذبة الأولى لنظام الملالي هي الطاقة الإنتاجية الفعلية، والتي تبلغ في الواقع حوالي 60 جيجاوات كحد أقصى: العديد من محطات الطاقة الحرارية، التي توفر حوالي 80٪ من الكهرباء في البلاد وقدرتها الإنتاجية تشكل أساس الحسابات الحكومية، لا تتمتع بالكفاءة النظرية ذات الصلة، ولكنها غالبًا ما تعمل بقدرة إنتاجية جزئية بسبب التآكل والعيوب الفنية أو حالات الإغلاق. هذا العام، لن تصل محطات الطاقة الكهرومائية إلى نصف إنتاجها الاسمي بسبب انخفاض هطول الأمطار ونقص الاستثمار. ونتيجة لذلك، لن تتجاوز القدرة الفعلية لتوليد الكهرباء 50 جيجاوات، والتى كان من المقدر أن تكون 60 جيجاوات في أحسن الأحوال، مع الأخذ في الاعتبار الانخفاض في إنتاج الطاقة الكهرومائية. 

بينما الكذبة الثانية للملالي، هي زيادة الاستهلاك بسبب الحرارة الموسمية. وبحسب وزير الطاقة المنتهية ولايته، فإن ارتفاع درجة الحرارة في مايو/ أيار بلغ 3 درجات مقارنة بمتوسط درجة الحرارة في نفس التوقيت العام السابق. يقول الرئيس التنفيذي لشركة الأهواز لتوزيع الطاقة، أن ارتفاع درجة الحرارة بمقدار درجة واحدة، سيؤدي إلى زيادة الحمل بمقدار 300 ميجاوات إضافية في وقت الذروة. وبهذه الطريقة، يؤدي ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 3 درجات إلى زيادة الحمل بمقدار أقل من واحد جيجاوات من الحمولة الزائدة. وفي هذا العام، على الرغم من ارتفاع درجة الحرارة، تم الإبلاغ عن استهلاك طاقة بمقدار 55 جيجاوات، وهو 3 جيجاوات أقل مما كان عليه في نفس الوقت من العام الماضي. 

الكذبة الثالثة للملالي، هي ارتفاع متوسط استهلاك الأسرة. وفقًا للإحصاءات العالمية، تمتلك إيران متوسط استهلاك عالمي للفرد (حوالي 3 كيلوواط ساعة)، وهو أقل من متوسط الاستهلاك في البلدان المماثلة. في الواقع، فيما يخص نمو الاستهلاك السنوي للكهرباء، فإن حصة استهلاك الأسرة هي الأدنى مقارنة بالقطاعات الأخرى، مثل القطاع العام، والصناعة، وما إلى ذلك. وبالتالي، فإن عزو مشكلة نقص الكهرباء إلى الاستهلاك المنزلي للناس ليس سوى ديماجوجية . 

الكذبة التالية هي الدور الضخم لقلة هطول الأمطار. تتراوح كمية توليد الطاقة الكهروبائية بين 10 و12 جيجاوات، وأكبر رقم قدمه النظام، والذي من المحتمل أيضًا أن يكون مبالغًا فيه، هو 14.5 جيجاوات. لذلك، حتى لو أخذنا في الظاهر انخفاض إنتاج الكهرباء بنسبة 40٪ نتيجة لقلة هطول الأمطار الذي أكدته الحكومة، فإن كمية الطاقة المقتطعة ستكون أقل من 6 جيجاوات، وهو ما يمثل عُشر إجمالي إنتاج البلاد. 

وبالتالي، لا يعد ارتفاع درجات الحرارة، أو قلة هطول الأمطار، أو الاستهلاك المنزلي المفرط وحده سبب الوضع الكارثي الحالي. 

إیران: مشكلة نقص الكهرباء 

فما سبب الوضع الحالي للكهرباء في البلاد الذي لا أمل له في حل سريع؟ هذا الوضع ليس نتيجة لحدث أو أكثر من الأحداث الطبيعية وغير الطبيعية، كما يدعي المسؤولون، ولكن نتيجة لسياسات النظام الغادرة في تجاهل كامل للبنية التحتية للبلاد. على سبيل المثال: 

  • لم يكن هناك ما يلزم من استثمارات ومخصصات في الميزانية لإنتاج الكهرباء، الأمر الذي من شأنه أن يسمح بزيادة سنوية بنسبة 5٪ في إنتاج الكهرباء لمواجهة الزيادة في الاستهلاك. على سبيل المثال، في عام 1399 (مارس/ آذار 2020 – مارس/ آذار 2021)، تم التخطيط لنمو قدره 4.8 جيجاوات ساعة من الإنتاج، ولكن وفقًا لحكومة حسن روحاني (التي لم تتضح دقتها)، تم تحقيق 39٪ فقط من ذلك الرقم. في عام 1398، تم الانتهاء من أقل من نصف الاستثمار المخطط له، وفي الشهرين الأولين من عام 1400 هجريًا، تم تحقيق 1 ٪ فقط من الأهداف المتوقعة لهذا العام. 
  • قبل العقوبات الأمريكية في عام 2017، تم توقيع اتفاقيات إنشاء محطات توليد الكهرباء بقيمة 6 مليارات دولار تقريبًا مع شركات بلجيكية وصينية وألمانية، ولم يتم تنفيذ أي منها على الرغم من السيولة المتاحة في ذلك الوقت. 
  • شبكة نقل وتوزيع الكهرباء في البلاد مهترئة نتيجة لقلة الاستثمار، وبالتالي فإن معدل فقدان الطاقة يصل إلى 12٪ وهو أمر لا يصدق. بمعنى آخر، يتم إهدار حوالي 10 جيجاوات من إنتاج الكهرباء في البلاد ببساطة بسبب حالة الشبكة الغريبة. وبحسب تقديرات الإدارة السابقة وتصريحات روحاني، فإن استثمار ملياري دولار سنويًا في توزيع الكهرباء وشبكة النقل ضروري على مدى عشر سنوات، وهو أمر لم يتم القيام به. يصل سعر الطاقة المفقودة بسبب انخفاض قيمة الشبكة إلى 4 مليارات دولار سنويًا، مما يعني أنه بسبب نقص الاستثمار البالغ 2 مليار دولار سنويًا، تضطر الدولة لتحمل خسائر قدرها 4 مليارات دولار سنويًا! 
  • في حين أن النظام أنفق مئات المليارات من الدولارات على الصناعة النووية على مدى ثلاثة عقود بحجة توليد الطاقة النووية، فإن الطاقة النووية تمثل حوالي 1.1 في المائة من إجمالي إنتاج البلاد. 
  • وفقًا لاتفاقية باريس، لم يتم الوفاء بكمية إنتاج الكهرباء من الطرق المتجددة، والتي تلتزم الدولة بالامتثال لها. كان من المفترض أن تولد الخطة الخامسة، التي شارفت على نهايتها، 4500 ميغاواط من الكهرباء المتجددة، بينما تم توليد أقل من 400 ميغاواط. 

مع الحد الأدنى من الاستثمار والإدارة في صناعة الكهرباء، لا يمكن أن تؤدي جميع العوامل التي ذكرها المسؤولون غير الصادقين في النظام مجتمعة إلى انقطاع التيار الكهربائي الحالي. 

A picture containing person, person, indoor, wall

Description automatically generated

الدكتور علاء الدين توران 

الدكتور علاء الدين توران هو عضو في لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. قام بتمثيل المقاومة الإيرانية في محافل عديدة، وكثيراً ما يكتب في شؤون الشرق الأوسط وإيران.