الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إیران: لمحة من الإعلام الرسمي لنظام الملالي: حذر المسؤولون من المجتمع المضطرب

إیران: لمحة من الإعلام الرسمي لنظام الملالي: حذر المسؤولون من المجتمع المضطرب

إیران: لمحة من الإعلام الرسمي لنظام الملالي: حذر المسؤولون من المجتمع المضطرب- لمحة سريعة من وسائل الإعلام الحكومية الرسمية لنظام الملالي في 15 سبتمبر/ أيلول تشير إلى أن النظام متورط في أزمات كان هو من خلقها في الأساس. تشمل هذه الأزمات تفشي فيروس كورونا والاقتصاد المتدهور الذي زاد من اضطراب المجتمع. 

إیران: لمحة من الإعلام الرسمي: تفشي فيروس كوفيد – 19 

أحد المواضيع التي تمت مناقشتها في الصحف ليوم الأربعاء في إيران، هو عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كوفيد-19. تعترف وسائل الإعلام الحكومية الآن بأن إحصاءات فيروس كورونا التي فبركها النظام تختلف بشكل كبير عن المعدل الحقيقي للوفيات والإصابات. 

كتبت صحيفة جهان صنعت الحكومية اليومية في 14 سبتمبر/ أيلول “قبل بضعة أسابيع، ادعى كوروش هولاكويي نائيني، أستاذ الإحصاء وعلم الأوبئة في جامعة طهران للعلوم الطبية، أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في إيران كان أعلى بسبع مرات من الرقم الرسمي للنظام. لكن وزير الصحة السابق أقر بالفرق بين الإحصائيات الفعلية بسبب ضغوط وسائل الإعلام. لكنه خفض هذا الفارق إلى 2.5 مرة.” 

كما نقلت الصحيفة عن مسعود بزشكيان، عضو لجنة الصحة في برلمان الملالي، قوله عن عدد الوفيات يوم الأربعاء: كان “معدل الوفيات اليومي الفعلي جراء الإصابة بفيروس كورونا أكثر من 1200حالة وفاة” يوم الأربعاء وحده. 

وتابعت الصحيفة “إن العدد الفعلي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا أعلى بالتأكيد من تقديرات وزارة الصحة. وللمفارقة، صرّح نائب وزير الصحة السابق، منذ فترة، إن [العدد الحقيقي للوفيات] هو ضعف الإحصائيات المعلنة. بعد أيام قليلة من هذا التصريح، أعلن أعضاء وزارة الصحة أن العدد الفعلي يزيد 2.5 مرة عن الإحصائيات المعلنة.” 

كتبت صحيفة جهان صنعت نقلاً عن محمد رضا هاشميان، أخصائي (حاصل على الماجستير) في مستشفى مسيح دانشوري، “تشير مثل هذه التصريحات المتناقضة إلى وجود إحصائيات غير واقعية منتشرة على نطاق واسع”. إن التقليل من أهمية أزمة فيروس كورونا، والإعلان بشكل أساسي عن إحصائيات منخفضة مفبركة هي جزء من سياسة النظام اللاإنسانية في التعامل مع وباء كورونا. 

وأكدت صحيفة أفتاب يزد اليومية في 15 سبتمبر / أيلول أن “استمرار أزمة فيروس كوفيد -19 وتزايد الإصابات، وغياب التنسيق بين الشعب والحكومة، والخلافات بين صناع القرار، واستقالة المسؤولين وإقالتهم، وتكثيف الارتياب العام بالنظام “، يمكن أن يكون له” عواقب سلبية “على النظام. 

حذرت صحيفة أفتاب يزد المسؤولين من أن سياستهم اللاإنسانية تجاه فيروس كوفيد-19 قد زادت من كراهية المجتمع للنظام. “هذه العوامل، إلى جانب فشل العديد من المبادرات الحكومية للحد من فيروس كورونا، أدت إلى مزيد من تآكل ثقة الشعب في النظام. لكن لنفترض أن العواقب السلبية للقرارات غير العملية وغير الفعالة مستمرة. في هذه الحالة، قد يتم الطعن في كفاءة وشرعية النظام السياسي.” 

إیران: لمحة من الإعلام الرسمي : أزمة اقتصادية 

كان الموضوع الآخر الذي أقرّت به وسائل الإعلام الحكومية لنظام الملالي جزئياً هو الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في إيران. أدى الفساد المؤسسي للنظام، وسوء الإدارة، وإساءة استخدام ثروات البلاد إلى التضخم والارتفاع الهائل في الأسعار. 

كتب صحيفة جهان صنعت في هذا الصدد “وفقًا لمركز الإحصاء الإيراني، فإن أسعار الحليب في ارتفاع منذ يونيو/ حزيران 2019، خاصة بعد زيادة أسعار الحليب من قبل البرلمان. إذا اعتبرنا أن سعر لتر واحد من الحليب في عام 2019 كان 4500 تومان، فهو يتراوح حاليًا بين 12 و14 ألف تومان.” 

كما كتبت صحيفة وطن إمروز الحكومية اليومية أن “سعر كرتونه بها 30 بيضة هو 50 إلى 65 ألف تومان. في حين أن سعرها قبل شهر، كان حوالي 45000 تومان. يمكن القول إن سعر كرتونة البيض الواحدة ارتفع من 5 إلى 20000 تومان في أقل من شهر واحد.” 

ويرجع الارتفاع الصاروخي في الأسعار إلى ارتفاع معدل التضخم. وبينما تتحدث وسائل الإعلام الحكومية ومراكز الإحصاء عن معدل تضخم أقل من 40٪، فإن إحسان سلطاني، أحد خبراء النظام الذين يعتقدون أن معدل التضخم الحقيقي في يونيو/ حزيران بلغ 71٪. 

يُعزى معدل التضخم الحالي إلى طباعة الأوراق النقدية لتعويض الأموال التي يدفعها نظام الملالي لمرتزقة فيلق القدس الإرهابيين خمسة أضعاف ما يدفعونه للممرضين والممرضات الإيرانيين. 

 عجز الميزانية 

وكتبت صحيفة جوان اليومية الحكومية، وهي أحد المنابر الإعلامية التابعة لقوات حرس نظام الملالي، أن “طباعة الأوراق النقدية وصلت إلى نقطة يشكو منها مسعود مير كاظمي، الرئيس الجديد لهيئة التخطيط والميزانية”. وأضافت الصحيفة ساخرة من تعليقات كاظمي ” أعلن مير كاظمي بشكل زائف أنه يجب القضاء على طباعة الأوراق النقدية.” 

وتابعت الصحيفة “عندما يكون لدى الحكومة عجز في الميزانية يزيد عن 500 تريليون تومان هذا العام، وتتمتع البنوك أيضًا بامتياز دفع الفائدة على حسابات المودعين، يجب أن نسأل مير كاظمي كيف يمكنه القضاء على طباعة حوالي 100000 مليار تومان شهريًا !؟” 

مجتمع مضطرب 

أدت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية إلى تحول المجتمع الإيراني إلى برميل بارود. إن إهمال النظام المتعمد لمشاكل الناس وإعطاءهم وعودا جوفاء يتسبب في زيادة الكراهية العامة للنظام. ودفع الوضع الحالي صحيفة “ابتكار” اليومية إلى تحذير مسؤولي النظام يوم الأربعاء من ردود أفعال الناس. 

وأضافت صحيفة ابتكار اليومية “التحليل السياسي أحادي الجانب لجميع الظواهر والأحداث في مختلف المجالات يؤدي إلى ظهور متلازمة” وهم فهم الحقيقة “بين السياسيين. “وهي متلازمة يمكن أن تكون خطيرة للغاية ومقلقة لهم وللمجتمع”. 

في مجتمع مُسيّس مثل إيران، يعتقد السياسيون أنهم خبراء في كل شيء ويُسمح لهم بإعطاء رأيهم في كل شيء. ستكون النتيجة الأولى لهذا الوضع ظهور ظاهرة تطهير النخب في المجتمع. لا يمكن حل أي مشكلة بمجرد الكلام. وبدلاً من ذلك، يحاول السياسيون تغطية جميع المشاكل من خلال تبني وتطبيق بعض الحلول غير الفعالة والقصيرة الأمد.” 

“الشيء المقلق هو أن جروح الناس القديمة تتفتح، وقد يتفاعل الناس بشكل قوي. وحذرت صحيفة “ابتكار” المسؤولين إذا اجتمعت ردود فعل الناس معًا.