الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران تعيد فتح المدارس في خضمّ الموجة السادسة لفيروس كورونا

إيران تعيد فتح المدارس في خضمّ الموجة السادسة لفيروس كورونا

إيران تعيد فتح المدارس في خضمّ الموجة السادسة لفيروس كورونا– ذكرت وسائل إعلام حكومية أن الموجة السادسة لفيروس كورونا والمتغيرات الأكثر خطورة في طريقها. 

جاء في مقال نشرته صحيفة همدلي الحكومية نقلاً عن مجموعة من خبراء الصحة أنه “في حين أن المخاوف بشأن استمرار الموجة الخامسة لفيروس كورونا لم يتم حلها بالكامل بعد، فإن البعض يحذر من قدوم الموجة السادسة للفيروس في إيران ويناقشون بداية تلك الموجة القادمة”. 

وأضافت الصحيفة نقلاً عن نائب نائب رئيس جامعة كيلان للعلوم الطبية في 25 سبتمبر/ أيلول: “نظرًا لأن التطعيم العام لم يصل بعد إلى 70 بالمائة من السكان، فسوف نواجه تفشيًا جديدًا للمرض في حالة حدوث أي إهمال”. 

بدأ العام الدراسي الجديد في إيران يوم السبت وزار رئيس النظام إبراهيم رئيسي مدرسة في مدينة شهر ري  في جنوب العاصمة طهران. 

تعتزم وزارة الصحة في النظام تلقيح الطلاب باللقاحات التي لم تتم الموافقة عليها من قبل منظمة الصحة العالمية للأطفال. أحد هذه اللقاحات هو سينوفارم الصيني. 

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة أرمان الحكومية في 25 سبتمبر / أيلول “أعلنت إيران مؤخرًا أنها بدأت في تطعيم الطلاب بلقاح سينوفارم الصيني. لم تتم الموافقة على التطعيم لهذه الفئة العمرية بهذا اللقاح من قبل المنظمات الدولية.وهذا يدل على الحاجة إلى استيراد لقاحات فايزر المعتمدة عالميًا. لقد أصرّت إيران بشكل غريب على إعادة فتح المدارس وبدأت في تطعيم الطلاب. يتم التطعيم للأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عامًا فما فوق بينما في أجزاء أخرى من العالم يعتبر لقاح فايزر مناسبًا للشباب ولا يوجد مثل هذا التأكيد بشأن لقاح سينوفارم الصيني.” 

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة جمهوري إسلامي في 25 سبتمبر / أيلول. قال عباس علي شهرياري، رئيس لجنة الصحة بالبرلمان، في تجاهل تام لقواعد وأنظمة منظمة الصحة العالمية الخاصة بالتطعيم، وخاصة تطعيم الأطفال “إن وزارة الصحة، وتحديداً إدارة الغذاء والدواء، مسؤولة عن تحديد اللقاح الذي يجب استخدامه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 18 عامًا أو أقل من 18 عامًا بشكل عام. إن هذه القضايا لا علاقة لها بمنظمة الصحة العالمية، وإذا حددت إدارة الغذاء والدواء ووزارة الصحة ما إذا كان اللقاح مناسبًا أو آمنًا، فهذه هي نهاية كل المناقشات.” 

وفقًا لسياسة المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي المتمثلة في “التطلع إلى الشرق”، واستنادًا إلى اتفاقية خيانة مدتها 25 عامًا مع الصين والصفقات الاقتصادية مع بكين، يرى نظام الملالي وصناعة اللقاحات أنه من مصلحتهم الاستيراد من الصين. تقوم شركة سينوفارم الصينية بتطعيم الطبقة الكادحة في إيران، بمن فيهم الأطفال، بهذا اللقاح غير المعتمد. 

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة إيران اليومية الحكومية في 25 سبتمبر / أيلول بشأن الآثار الجانبية المختلفة لهذا النوع من اللقاحات “من بين الأشخاص الذين تلقوا جرعة اللقاح الثانية للقاح سينوفارم الصيني منذ أكثر من أسبوعين، توفي 2027 شخصًا نتيجة للمضاعفات، وذلك وفقًا لتقرير صادر عن مركز إدارة الإحصاء وتكنولوجيا المعلومات التابع للنظام. علاوة على ذلك، ووفقًا لهذا التقرير، فإن حصيلة وفيات الأشخاص الذين تم تطعيمهم في البلاد كانت عشرة أضعاف المعدل العالمي.” 

  

يأتي تبني مثل هذه السياسة التي تتعارض مع مصالح الشعب الإيراني في وقت لا توجد فيه قيود على استيراد اللقاحات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، مثل فايزر وموديرنا وأسترازينكا. على الرغم من الادعاءات الكاذبة المتكررة من قبل مسؤولي النظام في الماضي، فإن واردات اللقاح معفاة من العقوبات ولم تكن مشروطة بموافقة مجموعة العمل المالي. 

ومع ذلك، خلال أزمة فيروس كورونا، كان النظام يسعى للاستفادة من الوضع الراهن من أجل منع الأمة الإيرانية المضطربة من الاحتجاج الذي قد يؤدي إلى مزيد من الانتفاضات على مستوى البلاد. من خلال إنتاج لقاحات غير معتمدة محليًا أو استيراد لقاحات منخفضة الكفاءة، يسمح النظام للمؤسسات التابعة لخامنئي، مثل قوات حرس نظام الملالي بالاستفادة من المواطنين الإيرانيين الأبرياء. هذه المؤسسات ليس لديها خبرة على الإطلاق في تصنيع اللقاحات. 

لهذا نشهد احتجاجات على مستوى البلاد من قبل المعلمين الذين نزلوا إلى شوارع مدينتهم ولجأوا للاحتجاج على سياسات النظام الخطيرة والمدمرة بدلاً من حضور دروسهم. وتظهر هذه الاحتجاجات الآفاق المستقبلية للانتفاضات. 

إيران تعيد فتح المدارس في خضمّ الموجة السادسة لفيروس كورونا
PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com