الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق؛ القوة الدافعة للاحتجاجات والانتفاضات في إيران

وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق؛ القوة الدافعة للاحتجاجات والانتفاضات في إيران

وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق؛ القوة الدافعة للاحتجاجات والانتفاضات في إيران- منذ تعيين الرئيس الجديد للنظام الإيراني، إبراهيم رئيسي، في حزيران (يونيو)، ظهرت مؤشرات على الاضطرابات المستمرة في إيران. في الواقع، ظهرت بوادر تلك الاضطرابات حتى قبل أن يتم “اختيار” رئيسي من قبل المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي. 

رئيسي هو “سفاح مجزرة عام 1988” وشارك على مستوى عالٍ في مذبحة السجناء السياسيين التي وقعت في صيف ذلك العام.
 بصفته نائب المدعي العام في طهران في الفترة التي سبقت المجزرة، أصبح رئيسي واحدًا من أربعة مسؤولين يخدمون في “لجنة الموت” في طهران التي كُلفت بتنفيذ فتوى قاسية أصدرها مؤسس النظام والمرشد الأعلى آنذاك خميني. 

بكل المقاييس، كان رئيسي من بين أكثر العملاء حماسة لأمر خميني من أجل الإعدام المنهجي لجميع أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. أبرزت الاحتجاجات التي سبقت تولي رئيسي الرئاسة مسؤوليته عن الغالبية العظمى من عمليات الإعدام التي قُدرت بـ 30.000 عملية إعدام نُفِّذت خلال مذبحة عام 1988. 

مع تصاعد الاضطرابات في السنوات الأخيرة في إيران، أثبتت “وحدات المقاومة” التابعة لمنظمة مجاهدي خلق أنها قوة دافعة مركزية في عدد من الاحتجاجات الأخيرة واسعة النطاق والانتفاضات الوطنية. 

حدثت إحدى هذه الانتفاضات في كانون الثاني (يناير) 2018 وشملت أكثر من 100 بلدة بينما أدت إلى ظهور شعارات مناهضة للنظام مثل “الموت للديكتاتور”. تم تكييف هذه الشعارات مع انتفاضة أخرى على مستوى البلاد في نوفمبر 2019، شارك فيها سكان ما يقرب من200 مدينة وبلدة. واليوم، ظهرت شعارات مماثلة على شكل رسومات على الجدران ولافتات في كثير من تلك البلديات، في إشارة إلى نفس النوع من نشاط وحدات المقاومة الذي مهد الطريق للاحتجاجات السابقة. 

بالطبع، على عكس عامي 2018 و 2019، فإن العديد من الشعارات الحالية تستهدف رئيسي، مع الحفاظ أيضًا على تركيزها السابق على “الدكتاتور” خامنئي. في الأيام الأخيرة، حددت منظمة مجاهدي خلق ما لا يقل عن 17 مدينة نشرت فيها وحدات المقاومة رسائل علنية، وحثت في كثير من الأحيان على دفع شعبي آخر لتغيير النظام باعتباره الحل الوحيد للمشاكل التي يعاني منها المجتمع الإيراني. في بعض الحالات، يتداخل موقع هذه الرسائل مع مواقع الاحتجاجات واسعة النطاق التي نظمها معلمو المدارس للاحتفال ببداية عام دراسي جديد. 

على الرغم من أن المعلمين لديهم شكاوى محددة وفريدة من نوعها، فقد تبنى عدد من الاحتجاجات المرتبطة بها رسالة تغيير النظام،
 وبالتالي استمرار الاتجاه الذي شوهد سابقًا في مظاهرات المتقاعدين والعمال وضحايا عمليات الاحتيال الاستثمارية الحكومية، وما إلى ذلك. يعد الاصطفاف المتزايد بين هذه المجموعات الناشطة وحركة المقاومة الشاملة دليلًا قويًا على الاتجاه التصاعدي العام في الاضطرابات والاحتجاجات في المستقبل القريب والتي تتضاءل مع السنوات التي سبقت جائحة فيروس كورونا. 

إن أزمة الصحة العامة هي عامل آخر يساهم في تنامي الغضب العام، لا سيما في ضوء الجهود التي بذلتها منظمة مجاهدي خلق لفضح سوء إدارة النظام وإبراز أهمية تصريحات خامنئي حول هذا الموضوع.
 وفقًا لمنظمة مجاهدي خلق، فإن عدد الوفيات من كورونا في إيران يتجاوز بسرعة 445000، أي ما يقرب من أربعة أضعاف الرقم الذي قدمته سلطات النظام، وأن الزيادة في الوفيات خلال العام الماضي تُعزى إلى قرار خامنئي بحظر استيراد لقاحات من الولايات المتحدة وأوروبا. 

في مرحلة مبكرة، أشار خامنئي إلى الوباء باعتباره “نعمة”، متعمدًا استخدامه كوسيلة لاحتواء الاضطرابات في أعقاب شهر نوفمبر 2019. وبالتأكيد، 
يشير تراجع الاضطرابات خلال عام 2020 إلى حقيقة أن هذه كانت فرصة النظام للحصول على بعض غرفة التنفس. سعى خامنئي إلى الاستفادة من هذه الفرصة بعد الفشل السابق في القمع العنيف. 

في كانون الثاني (يناير)، قبل أقل من شهر من اعتراف سلطات النظام بوجود فيروس كورونا في البلاد،
 شارك نشطاء في أكثر من اثنتي عشرة محافظة في الاحتجاجات التي أشعلتها الضربة الصاروخية للحرس والتي أسقطت طائرة ركاب مدنية بالقرب من طهران.عكست الاحتجاجات مرة أخرى رسالة تغيير النظام التي ترتكز على أعمال وحدات المقاومة، كما استهدفت بشكل مباشر الحرس الذي قاد حملات القمع ضد الانتفاضة السابقة. 

ومؤخرا، تبنت احتجاجات المعلمين والمظاهرات العامة الأخرى شعارات وحدات المقاومة التي تسلط الضوء على ذكرى “1500 شهيد” من انتفاضة نوفمبر 2019. هذا هو عدد المتظاهرين السلميين الذين ورد أنهم قتلوا بالرصاص في غضون أيام من اندلاع تلك الانتفاضة. إن موجة القتل هذه لا تثبت فقط وحشية الملالي في مواجهة التهديدات لسيطرة على السلطة، ولكن أيضًا على صمود الشعب في مواجهة تلك الوحشية. 

حتى بعد مقتل 1500 شخص وتعذيب عدد لا يحصى من الآخرين، فقد انتشر الجائحة (ج) أن يصبح النشاط العام لإيران أكثر هدوءًا. 
لكن هذا التغيير كان مؤقتًا فقط. واصلت وحدات المقاومة عملها في هذه الأثناء وجعلت عامة الناس على دراية بالانتشار المستمر للأسباب التي تجعلهم يطالبون بتغيير النظام. الآن، ترى سلطات النظام نفسها سقوطها في الأفق. أكد علم الهدى، ممثل خامنئي في مدينة مشهد، ذلك يوم الجمعة، معترفًا بتدفق الاضطرابات الأخيرة والتحذير، “في جميع الفتن في جميع أنحاء بلدنا الإسلامي، يمكننا أن نجد خطى [مجاهدي خلق].”