الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

عدم فعالية لقاح سینوفارم الصيني في إيران

عدم فعالية لقاح سینوفارم الصيني في إيران

عدم فعالية لقاح سینوفارم الصيني في إيران-على الرغم من الادعاء بأن 70٪ من الإيرانيين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح، ومعظمها لقاح سینوفارم، وهناک محاولة حقن جرعة ثانية، إلا أن معدل الوفيات في إيران لا يزال بثلاثة أرقام وبعض المدن طغى عليها اللون الأحمر مرة أخرى.

مرضى توفوا بجرعتين من اللقاح!

اعترف محبوب فر، الخبير الصحي، لصحيفة همدلي، الثلاثاء، بأن عدم فاعلية اللقاحات المستخدمة في إيران غير مسبوق.

وكتب “من بين أولئك الذين تم نقلهم إلى المستشفى ونقلهم إلى وحدة العناية المركزة، تشير الأخبار إلى أن بعض المرضى الذين تم تطعيمهم قد ماتوا في نهاية المطاف”. فيديوهات صادرة من داخل المستشفيات تظهر أن 80٪ ممن ياتون للعيادة الخارجية هم ممن تم تطعيمهم! لسوء الحظ، وبسبب غياب الشفافية في الإحصاءات والمعلومات المنشورة، لم يتم تناول عمق هذه المأساة في المجتمع”.

لماذا لم يكن اللقاح فعالاً في إيران؟

وكتب محبوب فر في جزء آخر من مقالته متسائلاً عن سبب ارتفاع معدل الوفيات بين الملقحين: “لكن لماذا الإصابات والاستشفاء والوفاة بين الملقحين في إيران في تزايد؟ الإجابات على هذه الأسئلة مختلفة. يرى البعض أنه من الآثار الجانبية المحتملة للقاح المحقون، بينما يعزوها آخرون إلى الرهاب المرتبط باللقاح لدى السكان.”

ثم يسلط الخبير الحكومي الضوء على عدم فعالية اللقاحات المحقونة وكتب: “حتى الآن، أكبر عدد من اللقاحات المحقونة في البلاد هو لقاح سينوفارم الصيني، وتم حقن 60 مليون جرعة من هذا اللقاح في السكان. أعلن تأثير لقاح سينوفارم 5٪ فقط”.

واستذكر الخبير نشاط إنتاج لقاح بركت، ثم يشير إلى حقيقة أنه: “في البداية، سخروا من مرض كورونا الخطير، وبدلاً من استيراد لقاحات أجنبية صالحة، تم إنفاق موارد الدولة على إنتاج لقاح لم يكن خط إنتاجه كافياً لتزويد البلاد بلقاح بركت، ولكن أيضًا معلومات موثقة حول فعاليته وعدم فعاليته ومضاعفاته غير متوفرة”.

لقاح سينوفارم حصيلة صفقة تجارية مع الصين

كتب محبوب فر عن فرض لقاحات صينية غير فعالة على الحكومة وحقن نفس اللقاح للمواطن: “بالنظر إلى أن الدولة الرئيسية المصنعة لهذا اللقاح، الصين، تمتثل للعقوبات الأمريكية ضد إيران وحاولت عدة مرات تشديد العزلة الاقتصادية للجمهورية الإسلامية، يمكن الاستدلال على أن تبادل النفط بسلع صينية دون المستوى المطلوب هذه المرة يتكرر في اللقاح”.

كما يتضح من كلام هذا الخبير الحكومي، أن تأخير في استيراد لقاح أجنبي صالح، كان بسبب صفقة مكتب خامنئي والأرباح الكبيرة التي كان من المفترض أن يحصلوا عليها من إنتاج لقاح محلي، كما أن إدخال لقاح سينوفارم بتأثير بنسبة 5٪، هو ناتج عن الصفقة الاقتصادية مع الصين في إطار التبادل بين السلع. هذا يعني أن خامنئي رفض أيضا دفع ثمن اللقاح. وبدلاً من ذلك، استوردت ملايين لقاحات سينوفارم مقابل الصادرات من الصين.

هذا النوع من التنظيم التجاري واللعب بصحة وحياة ملايين الإيرانيين لا يمكن أن يأتي إلا من حكومة معادية للشعب ومعادية للإنسان.

كما نرى، أنه تم إغلاق متجر التطعيم الداخلي فور إدخال هذه اللقاحات دون المستوى المطلوب. بعد توقف لقاح بركت، أُعلن الآن عن إيقاف إنتاج لقاح فخرا أيضا.

قال مدير مشروع لقاح فخرا “لأنه لا يوجد أحد يتطوع للحصول على لقاح فخرا، علينا وقف الإنتاج”. لمن ننتج ونعطي؟!

ويأتي هذا الوضع في وقت، أعلن فيه وزير الصحة في حكومة رئيسي أن الذروة السادسة تجتاح البلاد في نوفمبر بشكل قطعي.