الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

واحد من كل ثلاثة إيرانيين يعيش تحت خط الفقر

واحد من كل ثلاثة إيرانيين يعيش تحت خط الفقر

واحد من كل ثلاثة إيرانيين يعيش تحت خط الفقر- إلى أي مدى يتجاوز الحد الأدنى من الدخل للمواطنين الإيرانيين خط الفقر خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين؟ ما المبلغ الذي كان ينفقه المواطنون الإيرانيون على مجموعة معينة من السلع والخدمات في العقد الماضي من رواتبهم؟

كل هذه الأسئلة وأكثر مثارة على الساحة الآن في أعقاب تدهور الوضع الاقتصادي للبلاد والشعب.

وفقًا لإحصاءات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين بمتوسط نمو اقتصادي كان قريبًا من الصفر تقريبًا، حيث انخفض أيضًا معدل تكوين رأس المال الثابت بمقدار النصف، وكذلك انخفض مستوى الرفاهية بشكل ملحوظ، وبالتالي انخفاض معامل جيني، الذي كان من المفترض أن يصل إلى 0.34 في نهاية خطة التنمية السادسة لحكومة الملالي هذا العام، لكنه بقي فوق 0.4 ولا يبدو أنه سيتراجع في الظروف الحالية.

يعتقد خبراء حكومة الملالي أن ما حدث للاقتصاد الإيراني في العقد الماضي، حتى في أفضل سنواته، وفي الوقت الذي لم تكن هناك عقوبات أو تفشي لوباء فيروس كورونا، لا يمكن أن يقلل الفقر ويزيد مستوى الرخاء.

أصبح الوضع أكثر إثارة للقلق، وفقًا لتقرير مراقبة الفقر الصادر عن وزارة العمل والتعاونيات، يعيش 26.5 مليون مواطن إيراني في فقر مدقع، يكاد يكون من المستحيل الهروب منه. باستثناء التبرعات النقدية وغير النقدية، وبالطبع رفع القوة الشرائية للحد الأدنى للأجور.

ولكن إلى أي مدى يمكن أن يؤدي توظيف الأفراد وتلقيهم للأجور إلى إخراجهم من طبقة الفقراء ذوي الموارد المالية المنخفضة؟

وفقًا لتقرير وزارة العمل الذي تم فيه الإعلان عن خط الفقر للفرد في عام 2020، فإن خط الفقر للفرد الواحد قد تم تحديده بحوالي 1.254.000 تومان، مما يعني أنه بالنسبة للأسرة المكونة من أربعة أفراد يكون نحو 3385000 تومان.

ومع ذلك، تلقى شخص متزوج واحد على الأقل ولديه طفلان وليس لديه خبرة في العمل حوالي 3 ملايين تومان. لذلك، كانت الفجوة بين خط الفقر والحد الأدنى من المدخول لأسرة مكونة من أربعة أفراد 385000 تومان.

تبدو هذه الأرقام أيضًا غريبة بعض الشيء عندما تم الإبلاغ عن التضخم عند 36.4 بالمائة سنويًا. وفقًا لوزارة العمل والتعاونيات، بلغ معدل نصيب الفرد من الفقر في البلاد 1.245.000 تومان في عام 2019، لكن العيش بهذا المبلغ من المال هو ضرب من ضروب المستحيل في المدن الكبرى.

واحد من كل ثلاثة يعيش تحت خط الفقر

أعلنت وزارة العمل والتعاونيات أن خط الفقر لعام 2020 بلغ حوالي 1،254،000 تومان، وهو أمر غريب بعض الشيء لأن شراء مجموعة معينة من السلع الصالحة للأكل لمدة شهر دون دفع ثمن سلع أخرى مثل الملابس والنقل والرعاية الصحية، إلخ تكلّف أكثر من 800000 تومان للعائلات المكونة من أربعة أفراد.

في جزء آخر من التقرير، تعاملت وزارة العمل والتعاونيات أيضًا مع ما واجهه الفقراء في عام 2020، والذي ينص على أن 100٪ من الوظائف المفقودة في عام 2020 (بسبب فيروس كورونا) كانت وظائف غير رسمية لأشخاص من ذوي الدخل المنخفض.  وبما أن حصة الأجور والرواتب كانت حوالي 75 بالمائة من قيمة مصادر الدخل للأشخاص في الطبقات الدنيا، فيمكن الاستنتاج أنه مع بطالة الناس في عام 2019، فإن الطبقات ذات الدخل المنخفض من المجتمع فقدت حوالي 75 بالمائة تقريبًا من مصدر دخلها. في عام 2019، بلغ معدل الفقر حوالي 32 بالمائة، مما يشير إلى أن 26.5 مليون شخص يعيشون في فقر مدقع.

بالنظر إلى أن خط الفقر في عام 2020 ارتفع بنسبة 38 بالمائة إلى 1،254،000 تومان، فمن المتوقع أنه بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد وخروج حوالي مليوني شخص من سوق العمل، فإن عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع سيصل إلى حوالي 30 مليون فرد.

إذا تم أخذ متوسط 3.24 في الاعتبار لكل أسرة (نفس الرقم المذكور في تقرير وزارة العمل)، فمن المقدر أن هناك حوالي 10 ملايين أسرة تعيش تحت خط الفقر.

من المعتاد نشر بيانات خط الفقر من المراكز الرسمية في أي بلد. بالطبع، كما حدث في عام 2011، لم تنشر حكومة الملالي أبدًا إحصاءات دقيقة حول أي موضوع. لكن فيما يتعلق بالإحصاءات المنشورة عن الفقر في إيران، لا يبدو أنها تتماشى مع واقع السوق، لأن تكلفة المعيشة في البلاد، وخاصة في المدن، براتب شهري يبلغ 1،245،000 تومان هو ضرب من ضروب المستحيل.

بلغ معدل خط الفقر في عامي 2019 و2020 حوالي 4،600،000 تومان و9 ملايين تومان على التوالي، واستناداً إلى هذه الأرقام، كانت الفجوة بين خط الفقر والحد الأدنى للأجور في هذين العامين 2.5 مليون تومان و7 ملايين تومان على التوالي.

على الرغم من أن أرقام السنوات الأخيرة عبارة عن تكهنات إلى حد كبير حول تكلفة المعيشة في إيران، إلا أنها تبدو أقرب إلى الواقع، نظرًا لتضخم سنوي قدره 36.4 بالمائة في عام 2020، بالإضافة إلى تضخم قدره 66.6 بالمائة للسلع الصالحة للأكل في مارس/ أيار 2021، فهي كذلك. لا يبدو أن 1،245،000 تومان سيغطي نفقات المعيشة في المدن الكبرى.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com