الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

مجموعة العمل المالي: هناك ثلاثة تحديات رئيسية أمام إيران

مجموعة العمل المالي: هناك ثلاثة تحديات رئيسية أمام إيران

مجموعة العمل المالي: هناك ثلاثة تحديات رئيسية أمام إيران- سأل أحد الخبراء الاقتصاديين في نظام الملالي “ماهي الطريقة التي يجب أن تنتقل بها عائدات البترول إلى الدولة إذا أردنا بيعها؟ لأن السبيل الوحيد لتحويل الأموال هو البنوك، ويجب علينا تحويلها بطرق أخرى وبنفقات أعلى عندما لا يمكننا التحويل من خلال البنوك الإيرانية.”

قبل ثلاث سنوات، أعطت مجموعة العمل المالي مهلة نهائية  للنظام لاتخاذ الخطوات اللازمة فيما يتعلق بتمويل الإرهاب وغسيل الأموال. في وقت لاحق، في 22 فبراير/ شباط 2019، منحت مجموعة العمل المالي المعنية بالإجراءات المالية، فرصة أخرى للنظام وحددّت شهر يوليو/ تموز 2019 كآخر موعد.

في حقيقة الأمر، قامت الهيئة الدولية بكل ما يلزم لتسهيل إزالة إيران من القائمة السوداء لمجموعة العمل المالي، كما أنها مهّدت الطريق أمام البلاد للانضمام إلى المعاملات المصرفية العالمية. لكن مسؤولي نظام الملالي انتهكوا هذه الفرص ووضعوا النظام المالي للبلاد في موقف حرج.

في بيانها الأخير في 22 أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت مجموعة العمل المالي أن أسماء بعض الدول مثل إيران وكوريا الشمالية لا تزال على القائمة السوداء. بينما بعض البلدان الأخرى، مثل تركيا وباكستان والأردن، من بين البلدان المدرجة في القائمة الرمادية من قبل مجموعة العمل المالي. ومع ذلك، ذكرت مجموعة العمل المالي المعنية بالإجراءات المالية أن تدابيرها المضادة سارية المفعول بالنسبة لجمهورية الملالي وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (كوريا الشمالية).

الخلاف بين إيران وكوريا الشمالية بشأن عضوية مجموعة العمل المالي

قال الخبير الاقتصادي ألبرت باغوزيان: “لقد منحت مجموعة العمل المالي المعنية بالإجراءات المالية فرصة لإخراج إيران وكوريا الشمالية من قائمتها السوداء”. ومع ذلك، فإن أسباب معارضة كوريا الشمالية تختلف عن أسباب نظام الملالي.  في الواقع، هذا البلد لا يريد نشر معاملاته المالية على الإطلاق. لم أر حتى الآن أن [كوريا الشمالية] تعارض جماعات معينة في حالة الكيانات الإرهابية ”.

فيما يتعلق بإيران، يثير مؤيدو الخطة ومعارضوها قضيتين مختلفتين. أولاً، يعتقد العديد من المسؤولين أن طلبات مجموعة العمل المالي من إيران تتعارض مع أيديولوجية جمهورية الملالي. لكن في الحقيقة، تعترف مجموعة العمل المالي ببعض الجماعات العسكرية المحلية على أنها كيانات إرهابية بينما تعتبرها الحكومة “مجموعات ثورية”. وأضاف باغوزيان: “لن تقبل إيران أبدًا أن تصنف هذه الجماعات على أنها إرهابية”.

من ناحية أخرى، أعرب مسؤولون في النظام عن قلقهم إزاء توضيح ونشر المعاملات المالية الدولية. إنهم قلقون بشكل خاص بشأن توسيع قواعد مجموعة العمل المالي لتشمل المعاملات المحلية، والتي لن تقف أبدًا في صف الدولة الأولي الراعية للإرهاب في العالم.

وأوضح باغوزيان أنه “فيما يتعلق بالتحديات الحالية بشأن مجموعة العمل المالي، يبدو من غير المرجح أن يتم التحضير لمرحلة وسيطة يقبلها فريق العمل والمسؤولون في جمهورية الملالي على حد سواء “.

عواقب عدم الانضمام إلى مجموعة العمل المالي و تحديات رئيسية أمام إيران

لقد تسببت مجموعة الإيجابيات والسلبيات للانضمام إلى المنظمة الدولية، في وضع حكومة الملالي في طريق مسدود. يسعى نظلم الملالي للانضمام إلى مجموعة العمل المالي لتخفيف الضغط الاقتصادي بسبب الاتجاه المتزايد للاحتجاجات المحلية.

ومع ذلك، لا يمكنها أن تتجاهل دعم الجماعات المتطرفة مثل حزب الله اللبناني والميليشيات الشيعية العراقية والحوثيين في اليمن، الذين يعتبرون القوة الداعمة لعدوان وابتزاز نظام الملالي.

بمعنى آخر، في جميع الأحوال، يجب على حكومة الملالي قبول عواقب مكلفة سواء قبلت أو رفضت الانضمام إلى مجموعة العمل المالي.  وكما صرّح باغوزيان “إن توسيع وتعزيز المعاملات الدولية والمالية والتجارية يصب في مصلحة اقتصاد البلاد. لا توجد صيغة لإثبات هذه المسألة. ومع ذلك، فإن القضية الوحيدة المتبقية تتعلق بالنظام الحاكم.”

في الحقيقة، يدفع النظام الاقتصادي الكئيب غير الشفاف الذي ينتهجه نظام الملالي، رجال الأعمال الدوليين إلى استثمار أموالهم في البلدان الأعضاء في مجموعة العمل المالي، الأمر الذي يمكّنهم من تتبع استثماراتهم. كما أن رفض الانضمام إلى مجموعة العمل المالي يحرم البلاد من الوصول إلى النظام المصرفي العالمي، مما يعني أن البنوك الأجنبية تتجنب التعامل مع البنوك والمؤسسات المالية التابعة لنظام الملالي، ناهيك عن منحها قروضًا.

و من ناحية أخرى، فإن إصرار حكومة الملالي على دعم الكيانات الإرهابية يتسبب في منع النظام من بيع البترول. “كيف نحول عائدات النفط إلى البلد إذا أردنا بيعه؟” قال الخبير الاقتصادي ألبرت باغوزيان “البنوك هي السبيل الوحيد لـ [هذا التحويل]، ويجب على نظام الملالي دفع المزيد من النفقات للحصول على  هذه الإيرادات من التحويلات المختلفة إذا لم تدخل إلى النظام المصرفي العالمي.

وأعرب باغوزيان عن مخاوفه قائلًا “في الوقت الحالي، هناك علاقات جيدة بين نظام الملالي والصين، حيث يبيع النظام النفط لنظام لجمهورية الصين. ومع ذلك، فإن الطرق غير القانونية وغير الشفافة هي الطريقة الوحيدة للحصول على تلك الأمول. في الوقت نفسه، لا يمكن للنظام الشكوى وإعادة هذه المداخيل إذا حدث شيء لها على طول الطريق.”