الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

5قتلى من ميليشيات حزب الله والنظام الإيراني شمال غرب العاصمة السورية دمشق

5قتلى من ميليشيات حزب الله والنظام الإيراني شمال غرب العاصمة السورية دمشق

5قتلى من ميليشيات حزب الله والنظام الإيراني شمال غرب العاصمة السورية دمشق- أسفر الهجوم الصاروخي الإسرائيلي عن مقتل 5 من الميليشيات التابعة لحزب الله والنظام الإيراني.

واستمرارا للرد على الوجود العسكري الإيراني والميلشيات المسلحة التابعة له على طول الحدود الإسرائيلية، أطلق الجيش الإسرائيلي صواريخ على مستودعات أسلحة وذخيرة لحزب الله والمليشيات الإيرانية حول دمشق.

وبحسب وكالة فرانس برس، سُمع دوي انفجارات جراء هذا الهجوم الصاروخي الإسرائيلي في مناطق متفرقة من العاصمة السورية.

وسبق أن أعلن الجيش السوري على لسان مصدر عسكري تحدث لوكالة “سانا” الرسمية عن “إصابة جنديين بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية” جراء القصف الإسرائيلي الذي تردد صداه في أنحاء العاصمة حسب تقارير إعلامية.

قال مصدر مقرب من جيش النظام السوري، إن إسرائيل استهدفت مرارًا نقاطًا على أطراف دمشق بعدة صواريخ أرض – أرض من شمال إسرائيل. وبحسب المصدر العسكري فإن منظومة الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري ردت على الصواريخ الإسرائيلية واعترضت بعضها وأسقطت بعضها.

غير أن المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد مقتل 5 من الميليشيات التابعة لحزب الله والنظام الإيراني،

وأكد المصدر أنه لا يعلم إذا ما كانوا سوريين أو من جنسيات غير سورية، جراء الاستهداف الإسرائيلي اليوم على منطقة شمال غرب دمشق، والذي تم بصواريخ أرض – أرض من الأراضي المحتلة، واستهدفت شحنة للسلاح والذخيرة تابعة لحزب الله والإيرانيين كانت متوجهة إلى لبنان في منطقة الديماس وقدسيا شمال غرب دمشق، ما أدى لتدميرها، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

ونشر المرصد السوري، أن انفجارات عنيفة العاصمة السورية دمشق ومناطق بريفها ظهر يوم السبت، ناجمة عن استهداف إسرائيلي جديد على منطقة قدسيا وطريق البجاع والديماس، شمال غرب العاصمة دمشق.

يذكر أن المنطقة هناك تتواجد فيها مستودعات للسلاح والذخائر لحزب الله اللبناني والميليشيات التابعة للنظام الإيراني، كما تتواجد مقرات عسكرية لقوات النظام والفرقة الرابعة.

ونشر المرصد السوري في 25 الشهر الجاري، أن طائرة إسرائيلية استهدفت بصاروخيين مركزيين عسكريين لقوات النظام وحلفائه عند أطراف مدينة البعث وقرية الكروم في محافظة القنيطرة، ما أدى لخسائر مادية، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن حجم الخسائر البشرية.