الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

حكومة الملالي تواصل دعمها للمخططات الإرهابية

حكومة الملالي تواصل دعمها للمخططات الإرهابية

حكومة الملالي تواصل دعمها للمخططات الإرهابية

يجب النظر في العديد من القضايا الخطيرة والهامة التي يمارسها نظام الملالي، مثل انتهاكات حقوق الإنسان والإرهاب، بالإضافة إلى القضية النووية.

على مدى السنوات الماضية، وخاصة بعد سقوط الحكومة العراقية عام 2003، والتي أعطت نظام الملالي فرصة جديدة للتدخل في الشرق الأوسط وفرصة فريدة لتوسيع نفوذه في جميع أنحاء البلاد، حيث مارس النظام مستوى جديد من الوحشية وانتهاكات حقوق الإنسان والإرهاب. وكنتيجة طبيعية لحرب النظام القذرة في العراق وسوريا، خرج لنا تنظيم داعش، وهو الأمر الذي تم إخفاؤه عن الرأي العام.

إنّ إرهاب النظام أسوأ بكثير من القضية النووية التي يتبناها، ويمكن رؤية آثاره ونتائجه ومتابعتها في جميع دول العالم.

الأمر الذي رغم استرضاء القوى العالمية يضطرون للتحدث عنه وإدانته وفرض عقوبات على النظام بسبب سلوكه الهدّام، وإلا فلن يتوقف النظام في الشرق الأوسط وسيهاجمهم باستمرار في عقر دارهم.

وجاء في التقرير السنوي للخارجية الأمريكية بعنوان “الإرهاب في دول العالم  لعام2020” حول سلوك نظام الملالي:

“واصلت الولايات المتحدة التصدي للتهديدات التي يشكلها الإرهاب الذي ترعاه الدولة، وفرضت عقوبات على الجماعات المدعومة من إيران مثل عصائب أهل الحق ومقرها العراق وسرايا المختار ومقرها البحرين.”

واصل نظام الملالي دعم الأعمال الإرهابية على المستوى الإقليمي والدولي خلال عام 2020. فعلى المستوى الإقليمي، قدّم النظام دعمًا كبيرًا لوكلاء ومجموعات شريكة في البحرين والعراق ولبنان وسوريا واليمن، بما في ذلك حزب الله وحماس. كما واصل كبار قادة القاعدة الإقامة في إيران وتسهيل العمليات الإرهابية من هناك. بينما على الصعيد الدولي، ظلّ فيلق القدس التابع لقوات حرس نظام الملالي المتورطين الأساسيين في دعم تجنيد الإرهابيين وتمويلهم ومؤامراتهم عبر كل من أوروبا، وإفريقيا وآسيا والأمريكيتين.

يواصل الحوثيون تلقي الدعم المادي والتوجيه من نظام الملالي، بما في ذلك تمكين الهجمات ضد المملكة العربية السعودية.

واصل نظام الملالي استخدام فيلق القدس التابع لقوات حرس نظام الملالي لتعزيز مصالحه في الخارج. كما واصل النظام أيضًا الاعتراف بالمشاركة النشطة لفيلق القدس في الصراعات من العراق وكذلك في سوريا دعمًا لنظام الأسد. كما واصل نظام الملالي دعمه للعديد من الجماعات التي صنفتها الولايات المتحدة الأمريكية على أنها إرهابية، من خلال تقديم التمويل، والتدريب والأسلحة والمعدات. وذلك كله من خلال ذراعه العسكري فيلق القدس التابع لقوات حرس نظام الملالي.

“الدعم المالي السنوي لحزب الله، والمقدم من نظام الملالي – والذي قُدر في السنوات الأخيرة بمئات الملايين من الدولارات – يمثل معظم الميزانية السنوية للحزب.”

شمل التقرير نظام الملالي تحت قسم “الملاذ الإرهابي الآمن” حيث جاء فيه:

“واصلت عصائب أهل الحق المدعومة من نظام الملالي وكتائب حزب الله وحركة النجباء – وجميعها منظمات إرهابية مصنفة على أنها إرهابية من قبل الولايات المتحدة – بالإضافة إلى عدد من الميليشيات العراقية المدعومة من نظام الملالي، الحفاظ على وجود نشط في العراق يستهدف الولايات المتحدة وداعش والقوات العراقية وكذلك القوافل اللوجستية.”

“واصل الحوثيون المدعومون من نظام الملالي السيطرة على أجزاء كبيرة من شمال اليمن، حيث كثّفت قوات حرس نظام الملالي من وجودها هناك”.

تماشيًا مع أنشطته الإرهابية، قام نظام الملالي بتوسيع وتقوية منشآته للطائرات المسيّرة، التي هددّت أمن واستقرار العديد من دول الشرق الأوسط وأصبحت تهديدًا عالميًا للشحن الدولي المجاني على مدار السنوات الماضية وحتى الآن.

لذلك، قدم عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي جيم ريش (جمهوري من ولاية أيداهو) والرئيس بوب مينينديز (DNJ) في 16 ديسمبر / كانون الأول2021، تشريعًا من الحزبين لمنع نظام الملالي وأي جماعة إرهابية أو ميليشيات متحالفة مع النظام من الحصول على الطائرات المسيّرة المسلّحة.

وكتبوا: “بينما تكثف حكومة الولايات المتحدة جهودها لوقف برنامج الطائرات المسيّرة المزدهر في العاصمة طهران، يسعى قانون إيقاف الطائرات الإيرانية المسيّرة لعام 2021 إلى تعديل قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) ليشمل أي إجراء يسعى إلى للنهوض ببرنامج الطائرات الإيرانية المسيّرة على النحو المحدد في سجل الأمم المتحدة للأسلحة التقليدية، باعتباره خاضعًا للعقوبات بموجب قانون الولايات المتحدة. تم تقديمه إلى مجلس الشيوخ اليوم بعد الموافقة الأخيرة عليه من قبل لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب.

وصرّح أحد الأعضاء رفيعي المستوى، والذي يدعى جيم ريش: “يجب أن نفعل المزيد لوقف الإرهاب الإقليمي لنظام الملالي”.

“كما رأينا مع الهجمات الأخيرة على القوات الأمريكية ورئيس الوزراء العراقي للطائرات المسيّرة التي يرعاها نظام الملالي، فضلاً عن الهجمات المستمرة على المملكة العربية السعودية، تمثل قدرة الطائرات المسيّرة المسلّحة التابعة لنظام الملالي تهديدًا متزايدًا للشرق الأوسط. هذا التشريع يفرض تكاليف بحق البرنامج الإيراني للطائرات المسيّرة وداعميه “.

كما صرّح الرئيس مينينديز “إن الاعتماد المتزايد لنظام الملالي على الطائرات المسيّرة لمهاجمة الأفراد والأصول الأمريكية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وكذلك سفن الشحن والمرافق التجارية والشركاء الإقليميين يمثل تهديدًا خطيرًا ومتزايدًا للاستقرار الإقليمي. بالإضافة إلى أن تصدير النظام المتهور لهذا النوع من التكنولوجيا إلى وكلاء وفاعلين إرهابيين في جميع أنحاء المنطقة يمثل تهديدًا كبيرًا للأرواح البشرية”.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com