الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

منظور جديد حول احتجاجات إيران عام 2009

منظور جديد حول احتجاجات إيران عام 2009

منظور جديد حول احتجاجات إيران عام 2009 

غيرت انتفاضة الشعب الإيراني في عام 2009 الصورة السياسية للبلاد وكانت نقطة تحول في تاريخ احتجاجات الشعب

لماذا ا؟ لأنها كانت أول احتجاج كبير على مستوى البلاد بعد الثورة في عام 1979. في ذكرى هذا الحدث، من الجدير إلقاء نظرة على هذا الحدث من منظور جديد، يتماشى مع الوضع الاجتماعي والسياسي الحالي في البلاد. 

بعد هذا الحدث، حاول الكثيرون داخل وخارج البلاد ربط الاحتجاجات بما يسمى بالحركة الخضراء، وهو أمر خاطئ في الأساس. أولئك الذين يصرون على ذلك هم في الغالب أناس يسعون إلى إيجاد طريقة لإحداث إصلاح في هذا النظام. 

دون الأخذ بعين الاعتبار أن الإصلاحات في هذا النظام غير قابلة للتطبيق، وهو الشيء الذي اختبرته منظمة مجاهدي خلق لما يقرب من 3 سنوات بعد الثورة. ثم مرة أخرى، جربه الناس، وخاصة الطلاب، في عام 1999 بعد أن تولى محمد خاتمي السلطة. 

وفي كل الأحوال رد النظام بوحشية على مطالب الشعب السلمية. ولكن بعد الاحتجاجات التي عمت جميع أنحاء البلاد في عام 2018 والتي أسفرت عن “انتهاء لعبة الإصلاحيين والمتشددين” وبعد الانتخابات الأخيرة، بينما أطاح المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي بالإصلاحيين من الحكومة، أظهر هذا لنا أن ما يسمى الإصلاحيين لا علاقة لهم باحتجاجات الشعب وهم مجرد عدد قليل من المجرمين المنسقين مع النظام ضد الشعب لتحويل الناس عن حل حقيقي. 

لم تفكر أي من الجماعات الإصلاحية التي لا قيمة لها في النظام من الأخضر إلى البنفسجي في تغيير النظام واهتمت بعدم انتقاد المرشد الأعلى للنظام الذي يعتبر الخط الأحمر الرئيسي للنظام. إنهم يتعاونون مع النظام ويقدرون وجوده وهم في عداوة مع منظمة مجاهدي خلق وأي شخص آخر يسعى إلى تغيير حقيقي وإسقاط النظام. 

 احتجاجات إيران عام 2009 

ورغم مطالب شباب وشعب البلاد إلا أن عناصر مثل موسوي دعت الأهالي إلى الهدوء وصمت الاحتجاجات. حاولوا برسائلهم إخماد نيران الاحتجاجات بأي شكل: 

“يرجى الامتناع عن الوقوع في فخ ردود الفعل التي تؤدي إلى إساءة معاملة طالبي الأعذار والأشخاص المخادعين مع الحفاظ على الهدوء وضبط النفس والرصانة”. (بيان مقر موسوي، 13 حزيران (يونيو) 2009). 

من يمكن أن يكون هؤلاء “الباحثون عن الأعذار والأشخاص المخادعون” غير الغاضبين والشباب وأولئك الذين يسعون إلى إحداث تغيير جذري في هذا النظام؟ 

وأكد مرور الوقت دقة هذا التصور. في انتفاضة ديسمبر 2017، قال النضج السياسي للشعب نهاية قصة الإصلاح والتشدد. في انتفاضة نوفمبر 2019، كشفت فصيلتا النظام عن تواطؤهما في قمع الشعب، واتضحت الحدود بين الشعب والمعادين له. 

“كانت حركة عاشوراء بالضبط محاربة الله، يمكنك القول إن شرط المحاربة هو التسليح، علما أن قادة حركة عاشوراء هم (المجاهدون) ومشاغبو عاشوراء رددوا نفس الشعارات التي نشرها (المجاهدون) على مواقعهم الإلكترونية. قال إمامنا الكريم خلال عملية مرصاد (أن المجاهدين) هم محاربون ومن أعلن التعاون مع المحاربين ودعمهم في الداخل فهو محارب أيضا “. (صحيفة “خبر أون لاين” اليومية التي تديرها الدولة، 30 ديسمبر / كانون الأول 2009). 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com