الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الضرر الإقليمي الخطير الذي يمارسه نظام الملالي يتطلب المزيد من الحزم

الضرر الإقليمي الخطير الذي يمارسه نظام الملالي يتطلب المزيد من الحزم

الضرر الإقليمي الخطير الذي يمارسه نظام الملالي يتطلب المزيد من الحزم

وفي يوم الأربعاء الماضي، تساقطت الصواريخ على قواعد تضم قوات أمريكية في كل من سوريا والعراق لليوم الثالث على التوالي من الأعمال القتالية التي تشنها جماعات متشددة مدعومة من إيران. في اليوم السابق، أصابت الصواريخ موقعين على الحدود السورية العراقية، مما سلط الضوء على إمكانية التعاون عبر الحدود بين وكلاء نظام الملالي الإرهابيين. في نفس اليوم، تم إسقاط طائرتين مسيّرتين في العراق لليوم الثاني على التوالي. وهبطت الطائرات المسيّرة بالقرب من مطار بغداد، وتم الكشف عن أن إحدى الطائرتين مكتوب على جناحها عبارة “الانتقام لسليماني”.

كان قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع لنظام الملالي خارج الأراضي الإيرانية. تم القضاء على قاسم سليماني، الذي كان يعتبر العقل المدبر للإرهاب، خلال هجوم أمريكي في 3 يناير/ كانون الثاني 2020. كما قُتل في تلك الضربة أبو مهدي المهندس نائب قائد ما يسمى بقوات الحشد الشعبي، وهي جماعة من الميليشيات المدعومة من نظام الملالي والمتورطة في قمع المعارضين العراقيين.

أقسم النظام على الفور بالانتقام لمقتل سليماني وأطلق وابلًا من الصواريخ على القواعد الأمريكية في العراق بعد أيام فقط. في أعقاب ذلك مباشرة، أسقطت قوات حرس نظام الملالي طائرة ركاب مدنية بالقرب من العاصمة طهران. أثار الحادث احتجاجات داخلية في إيران. كما أحرق المتظاهرون الملصقات التي تحمل صور سليماني ودعوا إلى تغيير النظام.

المزيد من الحزم 

ومع ذلك، يواصل النظام الحديث عن “الانتقام لسليماني“، حتى بعد أن اعترفت بعض وسائل الإعلام الحكومية بحالات احتفال المواطنين الإيرانيين بذكرى هلاکه بدلاً من الحداد عليه.

 يُعتقد بشكل كبير أن سليماني كان له دور فعّال في انتشار الجماعات المسلحة في العراق وسوريا ولبنان واليمن وغيرها، مما تسبب في مقتل عشرات الآلاف من الأبرياء، بما في ذلك العشرات من القوات الأمريكية. لقد نسّق التوسع الهائل في المساعدات المالية واللوجستية، وكذلك تهريب الأسلحة للجماعات الإرهابية مثل حزب الله وحماس. تفاخر زعيم حماس “إسماعيل هنيّة” مؤخرًا بآثار 70 مليون دولار من المساعدات الإيرانية.

في 10 ديسمبر/ كانون الأول، أدّى انفجار في مستودع أسلحة في لبنان إلى لفت الانتباه إلى حقيقة أن حماس قد طورّت وجودًا أكبر في ذلك البلد وكذلك في موطنها فلسطين، فضلًا عن تخزين أنواع أخرى من الأسلحة. منذ عام 2018، تعمل حماس على استراتيجية شاملة للبنان والتي يقال إنها تتضمن تطوير القدرة على إطلاق 200 صاروخ من هناك على إسرائيل. إذا تم تحقيق ذلك، فسيكون هذا مطابقًا للقدرات طويلة المدى لحزب الله إلى حد كبير.

كما توسعت قدرات حزب الله، بمساعدة كبيرة من نظام الملالي. حيث عمل نظام الملالي على مساعدتهم في الحصول على 2000 طائرة مسيّرة على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، ومن المحتمل أن تتضمن نماذج متطورة تهدف إلى تعطيل الضربات الجوية وحمل الصواريخ المضادة للدبابات. الحجم التقديري لترسانة الطائرات المسيّرة التابعة لحزب الله يزيد بكثير عن ضعف الرقم المتوقع في عام 2016، والذي كان بدوره أكثر من 16 ضعف عدد الطائرات المسيّرة الأقل تقدمًا التي كان حزب الله يعمل بها في عام 2006.

تشكل الطائرات المسيّرة غير المسلحة أيضًا تهديدًا لخصوم النظام من حيث قدرتها على تسهيل تهريب الأسلحة التقليدية إلى حزب الله وحماس وقوات الحشد الشعبي وآخرين. يتم تنفيذ الكثير من عمليات التهريب الفعلية عبر القوارب الصغيرة في میاه الخلیج والبحر الأحمر، أو عبر الطائرات التي تديرها عادةً شركة ماهان الجوية التي تسيطر عليها قوات حرس نظام الملالي. يتضح نطاق التهديد من الكمية الذي تم الاستيلاء عليها بالفعل والإبلاغ عنها رسميًا.

أعلنت البحرية الأمريكية الشهر الماضي أنها صادرت مخبئًا كبيرًا لسفينة شحن كانت في طريقها من إيران إلى اليمن. تم العثور على خمسة من أفراد الطاقم اليمنيين لنقل 1400 بندقية هجومية من طراز كلاشينكوف و226600 طلقة ذخيرة. كانت هذه مجرد أحدث حلقة في سلسلة من عمليات الضبط المماثلة التي تم الإعلان عنها خلال عام 2021. وإجمالاً، صادرت الولايات المتحدة وحدها ما يقرب من 9000 قطعة سلاح غير مشروعة خلال تلك الفترة، ويبدو أن معظمها كان مخصصًا لتسليمها إلى جماعة الحوثيين المتشددة التي اجتاحت جزء كبير من اليمن منذ 2014، مما أدّى إلى تشريد الحكومة المعترف بها دوليًا.

شهد الحوثيون تطورات كبيرة في جودة ونطاق أسلحتهم بفضل التهريب والمساعدات المالية، وغيرها من أشكال المساعدة التي يقودها نظام الملالي. شأنهم في ذلك شأن حماس وحزب الله. وقد سمح ذلك للحوثيين بشن هجمات في عمق أراضي المملكة العربية السعودية. تم تحديد بعض الأسلحة التي تم العثور عليها من تلك الهجمات، بما في ذلك ما يسمى بالطائرات المسيّرة الانتحارية، بشكل قاطع على أنها من أصل إيراني.

وفي الآونة الأخيرة، استولى الحوثيون أيضًا على سفينة تابعة للإمارات العربية المتحدة، التي تعتبر جار وحليف للمملكة العربية السعودية، كما زعمت الجماعة المدعومة من إيران لاحقًا أنها كانت تحمل معدّات عسكرية. وطعن التحالف العربي في ذلك وقال أن الحوثيين سرقوا محتويات مستشفى ميداني سعودي. على أي حال، كان الحادث مثالًا آخر على تصعيد الحرب من قبل نظام الملالي ووكلائه في الذكرى الثانية لإطاحة بقاسم سليماني.

بمناسبة تلك الذكرى، ألقى رئيس نظام الملالي، إبراهيم رئيسي، خطابًا متلفزًا طالب فيه باعتقال الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الذي أمر بتنفيذ العملية، ووزير خارجيته مايك بومبيو. بشكل منفصل، صرّح المدعي العام الإيراني، محمد جعفر منتظري، أن النظام قد جمع قائمة تضم 127 شخصًا، من بينهم 74 مواطنًا أمريكيًا، يحملونهم المسؤولية عن مقتل سليماني.

كما هددّ رئيسي بأن قوات النظام ستغتال في نهاية المطاف المسؤولين الأمريكيين إذا لم يتم إجراء “محاكمة” للتحقيق في مقتل سليماني. من المفترض أن يمتد التهديد إلى بعض إن لم يكن جميع الأشخاص الـ 127 الآخرين المعينين. على الرغم من أن نظام الملالي لديه تاريخ طويل في المبالغة في نفوذه وقدراته، إلا أن الانتشار الأخير للوكلاء الإقليميين يجعل التهديد أمرًا خطيرًا. يجب معالجة إشعال النظام للحرب من خلال سياسة حاسمة ومتماسكة من قبل المجتمع الدولي، سياسة من شأنها منع المزيد من التصعيد والصراعات الإقليمية مع الحفاظ على السلام والأمن العالميين.