الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

حقوق الإنسان في إيران تتدنى إلى مستوى جديد

حقوق الإنسان في إيران تتدنى إلى مستوى جديد 

حقوق الإنسان في إيران تتدنى إلى مستوى جديد

طوال التاريخ الإيراني المعاصر، كانت انتهاكات حقوق الإنسان متفشية في إيران على نحو كبير. منذ عهد الممالك القاجارية والبهلوية وحتى يومنا هذا، حُرم الشعب الإيراني من حقوقه وحرياته الأساسية.

خلال فترة حكم الشاه، انتهكت منظمة الاستخبارات والأمن القومي أو الشرطة السرية سيئة السمعة (والتي كانت معروفة باسم سافاك) بوقاحة حقوق الناس وحرياتهم. أعطت الثورة المناهضة للملكية عام 1979 الشعب الإيراني الأمل في ظهور حقبة جديدة تُحترم فيها حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية.

لكن سرعان ما اتضّح أن روح الله خميني، مؤسس نظام الملالي الإيراني، لم يتجاهل هذه الحقوق فحسب، بل استمرّ في ذلك بحجة الدين والإسلام في انتهاك حريات وحقوق الناس. 

سياسات الشاه القمعية، مثل انتهاك حرية التعبير والاعتقالات والسجن وتعذيب المعارضين، التي أوقفتها الثورة لفترة وجيزة، تم استئنافها في عهد الخميني والمرشد الأعلى للنظام الحالي علي خامنئي، وإن كان ذلك بطرق مختلفة.

وبالفعل، تجاوز الملالي الشاه في كل جوانب القمع، وقتلوا أكثر من 120 ألف إيراني محب للحرية. ولم تتوقف حالة القمع منذ أربعين عامًا. سحق خامنئي الاحتجاجات الشعبية لقمع الاستياء الداخلي المتزايد. قامت القوات القمعية في نظامه بقتل 1500 متظاهر سلمي وسجنت 12000 آخرين خلال انتفاضة نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

اشتدّت عمليات إعدام المعارضين والمتظاهرين وأصبحت للأسف شائعة للغاية. يواجه النقاد والمعارضون من جميع مناحي الحياة أحكامًا طويلة بالسجن بتهم ملفقة مثل انتهاك الأمن القومي. يتم فرض الرقابة وحرية التعبير في جميع المجالات، ويخضع الفضاء الإلكتروني لرقابة مشددة من قبل القوات القمعية التابعة للنظام.

اشتهرت إيران تحت حكم خامنئي بأنها أكبر منتهك لحقوق الإنسان في العالم. وهذا موضوع لا يخجل منه المسؤولون الحكوميون بمن فيهم رئيسها إبراهيم رئيسي، فهم مسؤولون عن ذبح 30 ألف سجين سياسي عام 1988، وما زالوا يتفاخرون بذلك حتى الآن.

كان خامنئي في حالة من الرعب بشأن التظاهرات والانتفاضات، فدفعه ذلك إلى زيادة وتيرة عمليات الإعدام لغرس جو من الرعب في المجتمع. في الأسبوع الماضي فقط، تم شنق 12 سجينًا يومي الأربعاء والخميس فقط، بينما ارتفع عدد عمليات الإعدام المسجلة إلى 45 على الأقل في شهر واحد.

في 18 يناير/ كانون الثاني، بعد 20 عاما في السجن، تم شنق محمد جمعة محمدي. أولئك الذين حضروا جنازته في إي‍ه شاركوا وأعربوا عن استيائهم من قرار خامنئي بإنهاء حياة محمدي.

وفي نفس اليوم، لقي خمسة سجناء آخرين حتفهم. تم إعدام إقبال مستوفي و هوشنک خان محمدي في خرم آباد، بينما تم شنق حامد منوجهري وسبحان شوهاني ومحمد كريم نجاد في إيلام. في اليوم التالي، تم إعدام المواطن البلوش إدريس کومشادزي في سجن زاهدان، وتم شنق برويز أكبري راد، وجمال الدين کورکیش، ودادشاه سراني في سجن زابل، وشنق علي يزداني وإسحاق محمد أمين في سجني رشت وأصفهان على التوالي.

في عام 2020، وفقًا لمنظمة العفو الدولية، كانت إيران وحدها مسؤولة عن نصف عمليات الإعدام المسجلة في العالم، حيث تم تسجيل 246 عملية إعدام في ذلك العام. وشملت عمليات الإعدام المراهقين والنساء والأقليات العرقية والدينية. على الرغم من توقيع نظام الملالي على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، إلا أنه لم يحاول تغيير قانون العقوبات في البلاد، والذي يسمح بإعدام القصّر.

بموجب النظام القضائي الإيراني، يُحرم المتهمون بشكل روتيني من الاتصال بمحاميهم، ويُحرم السجناء السياسيون من محاكمة عادلة. إن الافتقار إلى الإجراءات القانونية في البلاد، والعدد الذي لا يحصى من الاعترافات القسرية تحت التعذيب الجسدي والنفسي، أدى إلى إجبار المتهمين على الاعتراف بالجرائم المزعومة.

يعتقد نشطاء حقوق الإنسان والمحللون السياسيون أنه من خلال زيادة عدد الإعدامات، يحاول نظام الملالي ترهيب الجمهور وتوجيه تحذير إلى الناس بأن أي معارضة سيتم التعامل معها بصرامة.

في ظل هذه الظروف، يجب على الحكومات الغربية أن تضع احترام حقوق الإنسان في مقدمة أولويات سياستها تجاه النظام في العاصمة طهران. يجب أن تقوم أي روابط، تجارية أو غير ذلك، على وقف الإعدام والتعذيب وكذلك احترام الحريات الأساسية للشعب الإيراني.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com