الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران لا تحتاج أسلحة نووية والسياسة الضعيفة تجاه نظام الملالي تؤدي المهمة بالفعل

إيران لا تحتاج أسلحة نووية والسياسة الضعيفة تجاه نظام الملالي تؤدي المهمة بالفعل 

إيران لا تحتاج أسلحة نووية والسياسة الضعيفة تجاه نظام الملالي تؤدي المهمة بالفعل

في يوم الخميس، 3 فبراير/ شباط، نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين كبار من إدارة بايدن أنه، حتى لو تمكنت القوى العالمية من إبرام صفقة مع نظام الملالي، فسيظل النظام قادرًا على إنتاج رأس حربي نووي في غضون عام واحد فقط، مما يجعل أي صفقة عمليًا غير مجدية.

طوال فترة القرن الحادي والعشرين تقريبًا، كان الملف النووي الإيراني أحد أخطر تحديات السياسة الخارجية في نصف الكرة الشمالي والحكومات. بغض النظر عن ميولها السياسية، واجهت الحكومات وقتًا عصيبًا في معرفة كيفية منع دولة جديدة مسلحة نوويًا مثل إيران.

لقد جرّب الغرب على وجه الخصوص نهجًا غير منتظم تمامًا، يتراوح من “الحوار النقدي” إلى “المشاركة الإيجابية” و “الحوار البنّاء”. كما حاولت الإدارة الأمريكية السابقة سياسة “الضغط الأقصى” تجاه نظام الملالي. لكن رد النظام ظل جامدًا: استراتيجية أمنية متعددة الطبقات، باستخدام حرب إقليمية بالوكالة، وبرنامج صواريخ باليستية متنامٍ، بالإضافة إلى برنامج أسلحة نووية. كانت البرامج الثلاثة جميعًا تخدم غرض واحد: ألا وهو أقصى قدر من الابتزاز من المجتمع العالمي.

على مدى سنوات، كان الغرب يغير سلوكه تجاه نظام الملالي، ويقدم ضمانات أمنية، ويرفض دعم الانتفاضة الشعبية في إيران، ويتجاهل الانتهاكات الجسيمة والمنهجية لحقوق الإنسان في البلاد، ويضع في القائمة السوداء حركة المعارضة الإيرانية الرئيسية، وحتى يحاول عبثا تفكيكها. من جهته، غيّر نظام الملالي لهجته مرارًا، لكنه رفض عمليًا التحرك شبرًا واحدًا.

منذ تأسيسه وحتى بداية القرن الحادي والعشرين، كان نظام الملالي هو الراعي الأكثر نشاطًا للإرهاب العالمي. لكن الغرب استمر في الإفراج عن الإرهابيين الأسرى أو دفع الفدية، الأمر الذي يموّل بشكل أساسي سياسة احتجاز الرهائن في العاصمة طهران. استغرق الأمر 11 سبتمبر وحربين رئيسيتين للولايات المتحدة لتستيقظ على أحدث تهديد عالمي، وهو أمر كانت المقاومة الإيرانية تحذر منه في وقت مبكر من عام 1993.

كان الغرب مصرّاً للغاية على غض الطرف عن الأنشطة الخبيثة للنظام، لدرجة أن وكالات الاستخبارات الغربية فشلت في الكشف عن البرنامج السري لنظام الملالي. فقط عندما كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن مواقع نطنز وأراك في أغسطس/ آب 2002، تعرف العالم على تهديد خطير للأمن الإقليمي والسلام العالمي.

بعد ذلك، واصل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية فضح المكونات المختلفة لـ “نفوذ” النظام المزعوم ضد المجتمع العالمي؛ وبالتحديد فيلق القدس التابع لقوات حرس نظام الملالي وقائده العام، قاسم سليماني، وأنشطته الخبيثة في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن المواقع الصاروخية والنووية السرية للنظام. أصبحت الشكوك المستيقظة للوكالة الدولية للطاقة الذرية وعشرات من أنظمة العقوبات من قبل الدول الغربية ممكنة بسبب إفصاحات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والتي جاءت بتكلفة عالية جدًا لأعضائها داخل إيران.

إن حقيقة أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تمكن من التفوق في أدائه على قوات حرس نظام الملالي، ووزارة الاستخبارات، فضلاً عن العشرات من وكالات الاستخبارات الأخرى في الغرب والشرق الأوسط، لم يقنع قادة العالم بتغيير المسار. لقد أدى تفانيهم في تثبيت سياستهم على الأمل بدلاً من النظر إلى الحقائق على الأرض إلى تحويل “جزيرة الاستقرار” الجديدة عمليًا إلى عامل زعزعة استقرار رئيسي في الشرق الأوسط وما وراءه.

لم يكن نظام الملالي أبدًا نظامًا شرعيًا في نظر الشعب الإيراني. ومع ذلك، فقد تمكنّ من النجاة من الانتفاضات الكبرى على مستوى البلاد وغيرها من الأزمات المتشابكة، بسبب السياسات العقيمة والمضللة للقوى الغربية. نحن لا نتحدث عن سياسة استرضاء، بل عن استراتيجية ضعف.

لا يحتاج نظام الملالي إلى رؤوس حربية نووية لابتزاز دول الجوار أو الغرب لمناورات سياسية لا نهاية لها ومفاوضات لا تنتهي حول سلوكه. لقد كان يفعل ذلك منذ أربعة عقود. لا يمكن لترسانة الأسلحة النووية أن تساعد نظام الملالي على النجاة من الأزمات الاجتماعية والاقتصادية الحالية، لكن استراتيجية الضعف في العالم هي فقط الحفاظ على الاستبداد المريض على أجهزة دعم الحياة.

إذا أراد المجتمع الدولي تحرير نفسه من استراتيجية الابتزاز التي ينتهجها نظام الملالي، فهو لا يحتاج إلى مباركة المرشد الأعلى للنظام. تحتاج فقط إلى التعرف على ما تعلمته خلال السنوات الـ 43 الماضية واتخاذ قرارات منطقية، أي إدراك أنه لن يؤدي أي قدر من الامتياز الاقتصادي والسياسي إلى تغيير في سلوك النظام. فالنظام لن يغير سياساته أبدًا.

وبما أن الشعب الإيراني ومقاومته يأخذون مصير أمتهم بأيديهم، فمن الأفضل للغرب أن يدرك هذا الواقع ويتكيف مع ذلك التغيير الحتمي.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com