الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

اختراق آخر كشف الحقيقة بشأن نظام الملالي

اختراق آخر كشف الحقيقة بشأن نظام الملالي 

اختراق آخر كشف الحقيقة بشأن نظام الملالي

على عكس أي مكان آخر في العالم حيث يتم تسمية الاختراق بالجرائم الإلكترونية وتتقاطع إلى حد كبير مع المعلومات المضللة أو التلاعب بالرأي العام، هناك حوادث في إيران تقول العكس.

في 7 فبراير / شباط، أعلنت جماعة إلكترونية إيرانية تطلق على نفسها اسم عدالة علي (باللغة الفارسية عدالة الإمام علي) لراديو أوروبا الحرة أنها اخترقت نظام شبكة المراقبة في سجن قزل حصار في كرج وتمكنت من الوصول إلى بعض الأدلة حول جرائم النظام.

وأعلنت المجموعة: “نحن، الإيرانيون، سجناء سياسيون لهذا النظام الاستبدادي، وسنحول مراسم 10 أيام الفجر إلى فترة استئناف الاحتجاجات على مستوى البلاد”.

كما نشرت جماعة عدالة على أيضًا عددا من الوثائق، بما في ذلك قائمة تضم 1846 متظاهرًا تم اعتقالهم خلال انتفاضة نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 والتهم الموجهة إليهم. تم سجن هؤلاء الأشخاص وتعذيبهم بتهم مثل “الإخلال بالنظام”، و “الدعاية ضد النظام”، و “إهانة قادة النظام على الإنترنت”، و “التجمع والتواطؤ بقصد العمل ضد الأمن القومي”.

حُكم على العديد من هؤلاء الأشخاص بالسجن لمدد تتراوح بين شهر واحد وعشر سنوات، كما حُكم على عدد كبير منهم بالجلد.

على سبيل المثال، نص التهمة الموجهة إلى أحد المعتقلين: “لقد ظهر كثيرًا في موقع التجمع في شارع بيروزي وكان يرسل رسائل نصية إلى أقاربه للتباهي”. وحُكم على هذا الشخص بالسجن سنة و74 جلدة.

وحُكم على شخص آخر بالسجن لمدة عام و20 جلدة لوقوفه سيارة بشكل مائل عبر المنطقة التي تدور فيها الاضطرابات.

كما قدمّت المجموعة وثيقة “سرية للغاية” إلى إيران الدولية ومقرها لندن والتي أظهرت أن مسؤولي نظام الملالي في القضاء يناقشون المحاكم الدولية التي تتصدى لانتهاكات حقوق الإنسان في إيران وقدموا اقتراحات حول كيفية تعامل النظام مع هذه المحاكم.

بالإشارة إلى محكمة إبّان الشعبية ومحكمة إيران والمحكمة السويدية حيث قدم حميد نوري، المتورط في مذبحة السجناء السياسيين في عام 1988، بعض التوصيات. تم التوقيع على إحدى الوثائق الأخيرة، التي تم إصدارها تحت عنوان “محاكمات حقوق الإنسان ضد جمهورية الملالي في أوروبا” ، في 15 نوفمبر / تشرين الثاني من قبل مير مصطفى سيد أشرفي، نائب المدعي العام ورئيس محكمة العدل الدولية بالعاصمة طهران.

في هذا التقرير، يوجّه أشرفي خطابه إلى علي مهر، المدعي العام لطهران، ويشرح بالتفصيل إجراءات المحاكمات الدولية الثلاث، التي عُقدت أو من المخطط عقدها في لندن وستوكهولم ولاهاي، إلى جانب بعض التفسيرات. بعد هذه التفسيرات، قدّم نائب المدعي العام في طهران استنتاجاته من هذه المحاكم في قسم “الملخص والتوصيات”، والذي يتضمن تسع فقرات، بالإضافة إلى الحلول الخاصة بكيفية تعامل النظام مع هذه المحاكم.

اختراق آخر كشف الحقيقة بشأن نظام الملالي 

وكتب أنه على الرغم من أن هذه المحاكم “كانت مجرد جانب إعلامي وتفتقر إلى القوة التنفيذية الإلزامية”، فإن “المحاكم الأوروبية يبدو أنها مهدت الطريق لمحاكمة واحتجاز المسؤولين في جمهورية الملالي على أراضيها”.

كما تسلط الوثيقة الضوء على أوامر توقيف رئيس نظام الملالي، إبراهيم رئيسي، خارج إيران، بتهمة التورط في مذبحة السجناء السياسيين عام 1988.

كما أطلق هذا المسؤول القضائي على منظمة مجاهدي خلق أحد “المديرين الرئيسيين” للانتفاضة.

في السابق، ادّعت جماعة عدالة على أنها اخترقت شبكة مراقبة سجن إيفين في العاصمة طهران وكذلك تلوبیون، وهو موقع بث تلفزيوني حكومي تابع للنظام.

على الرغم من طبيعة التنظيم، فإن التسريبات الاستخباراتية والتغلغل في أكثر مراكز القيادة والسيطرة حساسية في النظام أصبح “الوضع الطبيعي الجديد”. على مدى عقود عدّة، حاول نظام الملالي إظهار القوة والحكم المطلق على البلاد من خلال سحق المعارضة في الشوارع وتعذيب السجناء السياسيين في الزنازين.

ولكن بما أن الأمة تقف شامخة في مواجهة النظام، وبدأت العدالة في العالم الحر في إحياء معنى “الولاية القضائية الدولية”، تُظهر الأدلة المسربة أن الخوف يتبدد ببطء، ولكن بثبات.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com