الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

"قتل النساء" أصبح أمرًا شائعًا في نظام الملالي، لماذا؟

“قتل النساء” أصبح أمرًا شائعًا في نظام الملالي، لماذا؟ 

“قتل النساء” أصبح أمرًا شائعًا في نظام الملالي، لماذا؟

في مدينة الأهواز الإيرانية، وقعت جريمة شنعاء مؤخرًا حيث قطع رجل بمساعدة شقيقه رأس زوجته البالغة من العمر 17 عامًا، وشرع في عرض رأسها المقطوع على الملأ.

هذه مجرد واحدة من العديد من جرائم القتل الصادمة للنساء في إيران. على مدى السنوات الماضية، تم ارتكاب العديد من هذه الجرائم، ولكن تم الإعلان عن القليل منها فقط. هذه الجريمة والعديد من الجرائم الأخرى مثلها قد ازدادت بشكل كبير لدرجة أن وسائل الإعلام الرسمية للنظام تضطر إلى الإبلاغ عنها لتسليط الضوء على مدى العنف ضد المرأة الإيرانية.

ووفقًا لصحيفة ستارة صبح الحكومية اليومية، والتي أبلغت عن هذه الحالة في 8 فبراير/ شباط، أصبح “قتل النساء” منتشرًا في المنطقة الجنوبية من البلاد، و “من صيف 2019 حتى صيف 2021 تم الإبلاغ عن أكثر من 60 حالة قتل النساء. والنقطة التي يجب تسليط الضوء عليها هي أن من بين القتلى ضحايا تتراوح أعمارهم بين 11 و15 عامًا ”.

تحدثت صحيفة “شرق” الحكومية اليومية عن زيادة الجرائم ضد النساء في جميع أنحاء البلاد، فكتبت: “إن النظر إلى الفظائع ضد النساء في السنوات الأخيرة، سواء تم الإبلاغ عنها علنًا أو بشكل مخفي عن الجمهور، لا تقتصر على فئة معينة. من كيلان إلى خوزستان، ومن سنندج إلى أورمية، كل ركن من أركان هذا البلد يشهد حالات لقتل النساء، وهذا يدل على أننا نواجه أزمة أكثر خطورة من الثقافة المضادة أو التحيز القبلي والديني “.

إن انتشار مثل هذه الكوارث الاجتماعية المؤلمة ينبع فقط من الإيديولوجية المتدهورة لنظام الملالي وسياساته الكارهة للمرأة، والتي أدّت إلى إضفاء الطابع المؤسسي على القمع المضاعف ضد النساء بحيث أصبحت الجرائم ضد النساء وقتلهن أمرًا شائعًا في كل ركن من أركان البلاد.

في مقال بعنوان “بضع كلمات عن مقتل النساء في خوزستان،” كتبت صحيفة مستقل الحكومية اليومية، “دعني أكتب بضع كلمات هنا. من معاناة كونكِ امرأة ومن معاناة أن تكون عربيًا في مجتمع يتصيد كل العيوب والأخطاء التي تعتمد كليًا على العرق، ولكنها تمنع عمدًا توجيه طرف السهم إلى الحكومة والسيادة والعوامل الاجتماعية الخفية والعلنية “.

وأضافت الصحيفة: “أولئك الذين يقولون لنا ألا ندافع مرة أخرى عن” العرب الذين يقطعون رؤوس زوجاتهم “هم في الواقع شركاء غير مرئيين في قتل النساء.

  لأنه بدلاً من التشكيك في القوانين المعادية للإنسان والمرأة، والتي إما تمت كتابتها من قبل أو يتم كتابتها أو إنتاجها أو نشرها بمساعدة الحكومات، فهم يوجهون طرف سهامهم إلى البلوش والأكراد والعرب “.

وتابعت الصحيفة “لقد أصبح الوضع مأساويًا لدرجة أن صحيفة مستقل الحكومية اليومية اضطرّت إلى انتقاد الخبراء الاجتماعيين للنظام، الذين يبحثون عن سبب مثل هذه الأحداث في المشاكل العرقية. 

في مقال يشير إلى مسؤولية النظام، كتبت صحيفة همدلي الحكومية اليومية، “إن ركائز الحكومة متورطة في هذه الأزمات مثل” صنّاع السياسات القضائية والحكومية والمعاهد الدينية ورجال الدين ”.

أخيرًا، نقلت صحيفة جوان الحكومية عن خطابات شخص من وسائل التواصل الاجتماعي في 8 فبراير/ شباط، وكتبت: “أصبحت هذه الأمور طبيعية بالنسبة لمسؤولي النظام غير المسؤولين. في كل يوم، تحدث جميع أنواع الجرائم والقتل والاغتصاب في هذا البلد المسكين.

لكن المعضلة الأكبر التي لم يتم حلها هي كيف أن مسؤولي النظام غير المسؤولين الذين وضعوا المجتمع في مثل هذا الموقف لا يشعرون بالذنب، وكيف ينامون في الليل، وكيف يغنون نشيد النصر خلال النهار ويلقون خطابات لاقيمة لها. يمكن لأي شخص أن يتسائل لماذا ؟؟؟ “

الحقيقة هي أنه منذ بداية هذا النظام وإنشاء نظام ولاية الفقيه (الحكم المطلق لرجال الدين)، مهدّت ثقافته المتخلفة وكراهية النساء الطريق لمثل هذه الجرائم ضد النساء. النساء هنّ أول ضحايا هذا النظام. وهذا يجعل من الضروري للغاية الإطاحة بهذا النظام في أسرع وقت ممكن.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com