الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

النظام الإيراني يخسر سوق الغاز العراقي

النظام الإيراني يخسر سوق الغاز العراقي 

النظام الإيراني يخسر سوق الغاز العراقي

تفيد التقارير، تراجع صادرات إيران من الغاز إلى العراق بشكل كبير مع سعي العراق لاستيراد الغاز من دول أخرى.

مع حلول موسم البرد، واجهت إيران نقصًا في الغاز، وفي بعض الحالات، تم قطع الغاز المحلي الذي يستهلكه المواطنون الإيرانيون.

ألقى نقص إنتاج الغاز في إيران بظلاله على صادراتها إلى دول أخرى.

في السنوات الأخيرة، كان العراق أحد المستوردين الرئيسيين للغاز من النظام الإيراني، لكن هذا البلد تأثر بعواقب نقص الغاز في إيران. في مواسم البرد من العام، تراجعت صادرات الغاز إلى العراق من إيران إلى أدنى مستوى لها.

في ظل عدم وجود ضمان لتصدير كمية الغاز التي وافق عليها النظام الإيراني إلى العراق، سعت الدولة مؤخرًا إلى استبدال غاز النظام الإيراني من خلال التواصل مع دول أخرى لاستيراد الغاز المضمون منها.

أعلن المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية أحمد موسى، مؤخرًا، توقف إنتاج الكهرباء في العديد من محطات توليد الكهرباء في البلاد بسبب الانخفاض الحاد في صادرات الغاز من إيران.

وأضاف موسى أن النظام الإيراني خفض صادرات الغاز للعراق من 50 مليون متر مكعب يوميا إلى 8.5 مليون متر مكعب.

في آب / أغسطس 2021، أعلن مسؤولون عراقيون أنهم بدأوا مشاورات دبلوماسية لحل مشكلة استيراد الغاز.

في هذا الصدد، أعلن حميد رضا صالحي، عضو غرفة التجارة التابعة للنظام الإيراني، مؤخرًا أن النظام الإيراني لديه الحد الأدنى من مبيعات الكهرباء إلى العراق ولا يتم تلقي أي أموال، مما أدى إلى تحويل سوق البلاد الكبير ضد مصلحة النظام لدول مثل السعودية ومصر.

أعرب صالحي عن أسفه لخسارة النظام لأسواق بغداد التي تتراوح قيمتها بين 20 و 30 مليار دولار، وهي خسارة كبيرة للنظام بسبب وضعه الاقتصادي الحرج.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت صحيفة “مردم سالاري” في 22 فبراير، “العد التنازلي لتعليق صادرات الحكومة الإيرانية من الغاز إلى بغداد” وأعلنت أن العراق وقطر يناقشان إمكانية تصدير الغاز القطري إلى ذلك البلد.

وبهذه المفاوضات، التي يبدو أنها وصلت إلى مرحلتها النهائية وستنفذ قريباً، سيستورد العراق الغاز من قطر ويقلل من وارداته من النظام الإيراني.

ووقع مسؤولون عراقيون في وقت سابق مذكرة تفاهم مع مسؤولين سعوديين لاستيراد الكهرباء من السعودية.

بينما تحتل إيران المرتبة الثانية في العالم من حيث احتياطيات الغاز، فإن سوء الإدارة وعدم كفاية النظام في السنوات الأخيرة منع البلاد من الاستخدام الأمثل لحقول الغاز الشاسعة.

على سبيل المثال، تشترك إيران في حقل غاز مع قطر. قطر وحدها تستخرج الغاز من هذا الحقل بسبب الاستثمار ذي الصلة، بينما الغاز الناتج يحرق على الجانب الإيراني ويذهب في الهواء.

ومما يزيد المشكلة تعقيدًا حقيقة أنه بسبب العقوبات الأمريكية ضد طهران، يُسمح لبغداد باستيراد الطاقة ولكن لا يُسمح لها بالدفع نقدًا لطهران.

كانت القيود سارية منذ انسحاب واشنطن من خطة العمل الشاملة المشتركة في 2018 وأعادت فرض العقوبات على طهران. ومنذ ذلك الحين، طلب البيت الأبيض من العراق أن يدفع ثمن وارداته من الطاقة من إيران على شكل سلع، وليس نقدًا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يعاني فيها الشعب الإيراني اقتصاديًا بسبب أفعال النظام.

نفس الشيء حدث مع الكهرباء قبل عامين. في ذلك الوقت، لم يكن باستطاعة النظام إدارة الكهرباء وواجه مشاكل في تصدير الكهرباء إلى العراق، والتي حلت أيضًا محل الكهرباء التي يحتاجها عبر المملكة العربية السعودية. لذلك فقد النظام مصدراً هاماً آخر للدخل.

في غضون ذلك، تجني قطر فوائد كبيرة من هذا الاستبدال، لأنها تصدر الغاز من حقل بارس الجنوبي المشترك. وهذه ضربة لثروة إيران الوطنية لأن النظام غير قادر على استخراج الغاز من هذا الحقل.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com