الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

على الغرب التصدي لنظام الملالي على الفور

على الغرب التصدي لنظام الملالي على الفور 

على الغرب التصدي لنظام الملالي على الفور

لطالما تحالف نظام الملالي مع روسيا لتعزيز مصالحه الجيوسياسية والأيديولوجية. بينما تقوم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بتطوير استراتيجياتها استجابةً لأزمة أوكرانيا، يجب ألا تغيب عن بالهم حقيقة أن القوات الروسية الأخرى قد نسقت مؤخرًا مع إيران والصين لإجراء تدريبات بحرية في المحيط الهندي، مما يشير إلى استمرار نمو الكتلة المعادية للغرب التي يمتد تهديدها إلى ما هو أبعد من حدود حلف الناتو.

إذا تركت التحركات العسكرية الروسية دون رادع، فقد تشجّع أنواعًا مختلفة من العدوان من قبل نظام الملالي، الذي استخدم في الأسابيع الأخيرة وكلائه الإقليميين لشن هجمات بطائرات مسيّرة على كل من دولتي الإمارات والسعودية.

ولكن في الوقت نفسه، إذا كان المجتمع الدولي يكثّف تركيزه على الأزمة الأوكرانية، فإنه يغض الطرف عن خطر إعطاء نظام الملالي الضوء الأخضر لتوسيع تصرفاته المماثلة، حيث يشعر النظام بحالة من الأمان في معرفة أن خصومه الأساسيين سيكونون في حالة من التشتيت بحيث لا يمكنهم إعطاء رد فعل مناسب.

إنّ النهج العدائي لنظام الملالي بشأن سياساته الخارجية قد تكثّف بشكل كبير منذ الصيف الماضي فقط، عندما تم تعيين المتشدد إبراهيم رئيسي رئيساً جديداً للنظام. أدّى تغيير القيادة إلى توقف لمدة خمسة أشهر في المفاوضات في فيينا والتي تهدف إلى استعادة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، المعروف أيضًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

عندما عاد النظام أخيرًا إلى تلك المحادثات في نوفمبر/ تشرين الثان ، فإنه فعل ذلك من خلال مجموعة مطالب غير منطقية، بما في ذلك ضمان مستحيل بأن الولايات المتحدة لن تنسحب مرة أخرى من الصفقة أبدًا وللإعفاء ليس فقط من العقوبات المتعلقة بالمجال النووي، ولكن أيضًا تلك العقوبات التي تستهدف انتهاكات حقوق الإنسان والأنشطة الإرهابية.

لطالما كان الوضع في فيينا معقدًا بسبب حقيقة أن روسيا والصين طرفان في خطة العمل الشاملة المشتركة، إلى جانب الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي. أصبحت هذه التعقيدات أكثر خطورة الآن بعد أن أثار التوغل الروسي في أوكرانيا تساؤلات حول مستقبل العلاقات الغربية مع موسكو.

مع مواجهة روسيا لتدفق عقوبات أمريكية وأوروبية جديدة، سيكون لدى ممثلي بوتين في فيينا حافز أكبر لدعم مطالب نظام الملالي غير المعقولة التي كانت محور تلك المحادثات خلال الشهرين الماضيين.

قد تؤدي العزلة المعلقة لروسيا أيضًا إلى مزيد من التوسع في التعاون العسكري والاقتصادي بينها وبين نظام الملالي، على حساب النفوذ الغربي على كليهما. مع وضع ذلك في الاعتبار، يجب على صانعي السياسة في الولايات المتحدة وأوروبا أن يعقدوا العزم على استغلال النفوذ المتاح على الفور.

إذا لم يوقع نظام الملالي على الفور على اتفاق نووي أطول وأقوى عندما يجتمع المفاوضون في المرة القادمة، فيجب على إدارة بايدن أن تتحرك لإعادة فرض سياسة “الضغط الأقصى” في عهد ترامب على النظام، ولكن هذه المرة بدعم من جميع حلفاء أمريكا الأوروبيين.

فكلما أصبح النظام ضعيفًا على المستوى الاقتصادي على المدى القصير، كلمّا قلّت قيمته بالنسبة لموسكو كأداة للتهرب من العقوبات على المدى الطويل.

علاوة على ذلك، يمكن أن يكون للضغط المتزايد على النظام في ظل الظروف الحالية آثار تحويلية للمنطقة، مما يحرم روسيا في نهاية المطاف من شريان حياتها الحالي بالكامل. هذا لأن نظام الملالي كان مسرحًا لاضطرابات شعبية تاريخية منذ اندلاع الانتفاضة الوطنية في يناير/ كانون الثاني 2018 ويبدو أن النظام الآن يكافح ليس فقط لإدارة تلك الاضطرابات ولكن أيضًا للحفاظ على قبضته على السلطة.

دفعت انتفاضة 2018 المرشد الأعلى علي خامنئي إلى الاعتراف، لأول مرة، بأن جماعة معارضة مؤيدة للديمقراطية تُعرف باسم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وسعّت نفوذها الاجتماعي. في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، اندلعت انتفاضة أخرى شملت العديد من المحليات وظهرت أيضًا شعارات تطالب بإزالة ديكتاتورية الملالي.

شنّت السلطات حملة صارمة على تلك الاضطرابات، مما أسفر عن مقتل 1500 شخص في غضون أيام. ومع ذلك، بعد شهرين فقط، عاد المتظاهرون إلى الشوارع في أكثر من اثنتي عشرة مقاطعة.

كان رئيسي أحد الشخصيات الرئيسية في تلك الحملة القمعية، الذي كان حينها رئيس السلطة القضائية. تم الاعتراف على نطاق واسع بانتقاله إلى الرئاسة على نطاق واسع على أنه تأييد خامنئي لمزيد من العنف السياسي، لا سيما ضد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

في عام 1988، عمل رئيسي كواحد من أربعة مسؤولين في “لجنة الموت” بالعاصمة طهران التي بادرت بمذبحة السجناء السياسيين، واستهدفت صراحة المجموعة المعارضة وأودت بحياة 30 ألف شخص على مدار ثلاثة أشهر. ولكن بعيدًا عن ترهيب الجمهور وإسكاته، أثار تعيين رئيسي احتجاجات جديدة ومقاطعة للانتخابات أدت إلى أدنى نسبة مشاركة في التصويت الرئاسي منذ تولي النظام للسلطة.

الطريقة الوحيدة لمواجهة نظام الملالي هي من خلال تغيير جذري في بعض جوانب الوضع التي سمحت لعلاقاتها مع روسيا بالازدهار. على الرغم من أن معاقبة كل دولة قد تكون خطوة في هذا الاتجاه، فإن خطورة الأزمة الناشئة تتطلب مناورة أكثر جرأة.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com