الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

المفاوض النووي لبايدن عرض إزالة العقوبات الموقّعة على نظام الملالي وإزالة قوات حرس النظام من قائمة الإرهاب مقابل توقيع اتفاقية جديدة

المفاوض النووي لبايدن عرض إزالة العقوبات الموقّعة على نظام الملالي وإزالة قوات حرس النظام من قائمة الإرهاب مقابل توقيع اتفاقية جديدة 

المفاوض النووي لبايدن عرض إزالة العقوبات الموقّعة على نظام الملالي وإزالة قوات حرس النظام من قائمة الإرهاب مقابل توقيع اتفاقية جديدة

إدارة بايدن تدرس ما إذا كانت سترفع العقوبات الموقّعة على نظام الملالي وتزيل قوات حرس نظام الملالي من قوائم الإرهاب بينما تحاول إبرام اتفاق نووي جديد.

وهي واحدة من أكثر التنازلات إثارة للجدل التي قدمها روب مالي، المبعوث الخاص لوزارة الخارجية إلى إيران، في وقت تمر فيه المحادثات بمرحلة حرجة.

في عام 2019 أعلنت إدارة ترامب قوات حرس نظام الملالي منظمة إرهابية، متهمة إياها بتوفير التمويل والتدريب والمعدات لجماعات أخرى بقيمة مليار دولار كل عام.

بعد أقل من عام واحد، تم قتل المجرم قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع لقوات الحرس في غارة أمريكية بطائرة مسيّرة.

ظهرت تفاصيل خطة إزالة قوات الحرس من قوائم الإرهاب في سلسلة رسائل مطولة على تويتر نشرها غابرييل نورونها، المستشار الخاص السابق لوزير الخارجية، والذي قال إنه مخول بالكشف عن تفاصيل المناقشات التي أجراها زملاؤه السابقون.

وأضاف “هذا خيط طويل ومتخصص وفي غاية الأهمية، ولكن إليك ما يجب أن تعرفه: الصفقة التي يتم التفاوض عليها في فيينا تشكل خطورة على أمننا القومي، وهي غير قانونية وغير شرعية، ولا تخدم بأي حال من الأحوال المصالح الأمريكية سواء على المدى القصير أو على المدى الطويل “.

“إليكم السبب: لقد وعدت الولايات المتحدة بقيادة روب مالي برفع العقوبات عن بعض أسوأ الإرهابيين ومسؤولي التعذيب، والمسؤولين البارزين في البنية التحتية لأسلحة الدمار الشامل للنظام، وتحاول حاليًا رفع العقوبات المفروضة على قوات حرس نظام الملالي نفسها”.

وكشف على وجه الخصوص أن مالي كان يضغط من أجل رفع العقوبات عن قوات حرس النظام.

تلقى مالي المفاوض النووي لبايدن معارضة كبيرة من مسؤولين آخرين.

و تابع نورونها: “هذا لم يوقفه”. حيث تم تصنيف قوات حرس نظام الملالي كمنظمة إرهابية من قبل إدارة ترامب في عام 2019 بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015.

روبرت مالي، الممثل الأمريكي الخاص لإيران، يضغط على إدارة بايدن لإسقاط التصنيف الإرهابي لقوات حرس نظام الملالي، بحيث يضمن اتفاقًا نوويًا مع النظام.

تم الكشف عن تفاصيل الصفقة المحتملة من قبل غابرييل نورونها، المستشار الخاص السابق لشؤون إيران في وزارة الخارجية خلال إدارة ترامب.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com