الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران تبدأ العام الجديد بتفاقم حالة البؤس لدى الشعب الإيراني

إيران تبدأ العام الجديد بتفاقم حالة البؤس لدى الشعب الإيراني 

إيران تبدأ العام الجديد بتفاقم حالة البؤس لدى الشعب الإيراني

انتهى العام الفارسي 1400 بحالة من البؤس للشعب الإيراني، الذي عانى مع أشخاص من جميع أنحاء العالم من جائحة فيروس كورونا. والفرق الوحيد هو أن نظام الملالي كان يدعم عمدًا انتشار الفيروس من خلال منع استيراد اللقاحات الأجنبية وتأخير عملية الإغلاق لاستخدام الفيروس كسلاح لمنع الاحتجاجات المتزايدة للشعب الإيراني. ونتيجة لذلك، فقد أدى ذلك إلى مقتل أكثر من 500 ألف شخص في إيران.

وتعليقًا على الأمر، كتبت صحيفة ستارة صبح الحكومية، “وفقًا لتقرير رسمي، فقد أكثر من 50000 طفل إيراني والديهم بسبب فيروس كورونا في (السنوات الإيرانية) 1399 و 1400. يعتبر فيروس كورونا الحدث الأسوأ والأكثر مأساوية لعام 1400 بسبب الأضرار المادية والروحية التي ألحقها بالناس”.

في العام الذي انتهى للتو (20 مارس/ آذار)، عانى الشعب الإيراني من حملة قمع شرسة، من اعتقال المعارضين السياسيين إلى قتل عتّالين الوقود والبضائع، والتي زادت بشكل كبير منذ تولى إبراهيم رئيسي السلطة في أغسطس/ آب الماضي. لقد سجل رقمًا قياسيًا في إعدام حوالي 300 شخص في ثمانية أشهر فقط، وهو رقم قياسي غير متوقع بالنظر إلى خلفية إبراهيم رئيسي كعضو في لجان الموت خلال مذبحة عام 1988 للسجناء السياسيين.

جانب آخر من هذا البؤس يتعلق بحالة الاقتصاد الإيراني، والتي هي أسوأ وزعزعت استقرار المجتمع الإيراني وتسببت في كثير من المصائب الاجتماعية. الآن، مع ترحيب إيران بالسنة الفارسية 1401، ورث العام الجديد كل هذه البؤس المتفاقم.

في رسالته بمناسبة العام الجديد، اضطرّ المرشد الأعلى لنظام الملالي علي خامنئي إلى الاعتراف بحجم الكارثة التي حلّت بالبلاد. وأخطر وأهم هذه اللحظات المريرة هي المشاكل الموجودة في سبل عيش الناس، وقضية ارتفاع الأسعار، والتضخم، وما شابه. هذه مشاكل اقتصادية، وآمل أن يتم حل جزء منها هذا العام.

وتابع معترفًا بمأزق النظام في حل هذه المشاكل. بينما يرأس المافيا التي تسيطر عليها الدولة والتي التهمت كل ثروات البلاد، حذر من أنه “لا يمكن حلها كلها مرة واحدة. سيتم حلها شيئا فشيئًا. إذا نفد صبر المرء وتسرع وقال إن جميع المشاكل يجب حلها بسرعة كبيرة، فهذا غير واقعي”.

كما أشارت وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية إلى عام قادم قاتم للغاية. في إشارة إلى مستويات التضخم المتزايدة باستمرار، كتبت صحيفة ستارة صبح اليومية، “لسوء الحظ، كان متوسط التضخم هذا العام أكثر من 40٪ مقارنة بالعام الماضي، وهو خبر مؤلم للناس لأن هذا التضخم يعني أن انخفضت القوة الشرائية للأفراد بأكثر من 40٪ مقارنة بالعام الماضي”.

هناك أزمة أخرى عانى منها الناس بشكل كبير في العام الماضي، ألا وهي ندرة المياه في البلاد، والتي لم تضر بحياتهم اليومية فحسب، بل دمرت الزراعة في البلاد وتسببت في الكثير من الأضرار البيئية.

وكتبت الصحيفة، معترفة باحتجاجات الناس على نقص المياه وقمع النظام للمتظاهرين، “التضخم، والبطالة، وتلوث الهواء، والغبار، وما إلى ذلك، كانت ولا تزال من بين القضايا التي لم تتضاءل في حدتها فحسب، بل زادت إلى حد أن مجموعات من الناس في محافظات خوزستان وأصفهان ويزد وجهارمحال وبختياري نزلوا إلى الشوارع للاحتجاج على تلك الأوضاع. لسوء الحظ، أصيب بعض الأشخاص خلال هذه العملية، ولا تزال الذكريات المريرة لهذه الأحداث قائمة”.

خلال احتجاجات نقص المياه في أصفهان، حاولت قوات النظام القمعية القضاء على الاضطرابات من خلال إصابة الناس بطلقات الخرطوش مباشرة على وجوه الناس. ونتيجة لذلك فقد الكثير من الناس بصرهم بإحدى العينين أو كلتيهما.

ومما زاد من البؤس الذي عانى منه الشعب الإيراني في عام 1400 الارتفاع الهائل في أسعار المساكن. وبحسب التقارير الرسمية للنظام، بلغ متوسط سعر المتر من البنى التحتية السكنية 325 مليون ريال. وعليه، فقد قدرت الزيادة في أسعار المساكن في السنوات الخمس الماضية بنحو 655٪. أظهر أحدث تقرير لمركز الإحصاء التابع للنظام حول متوسط سعر الغذاء أن الأرز الإيراني أصبح أغلى بنسبة 95.3٪ عن العام الماضي، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ البلاد.

كتبت العديد من وسائل الإعلام الحكومية عن الزيادة الهائلة في أسعار المواد الغذائية المرتفعة مثل اللحوم والبيض والبطاطس ومواد أخرى. في نهاية عام 1400، تم التوصل إلى أن الإيرانيين سيستمرون في مواجهة ارتفاع الأسعار والتضخم.

في تغريدة يسخر فيها من رسالة رئيسي بمناسبة العام الجديد، قال محمد مهاجري، صحفي إيراني، “عزيزي السيد رئيسي، عام جديد سعيد، أقسم أن الكثير مما قلته في رسالة نوروز حول الاقتصاد هو ضرب من الخيال، والتقارير التي لديهم أعطيت لك غير صحيحة. املأ أفواه الكذابين بالتراب. إذا كنت لا تعرف أن هذا خطأ وتقول إنه عار علينا وإذا كنت تعلم ذلك … عار علينا مرة أخرى”.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com