الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

بين العام الماضي والعام الجديد، يبلغ معدّل الإعدامات في إيران، فرد في اليوم

بين العام الماضي والعام الجديد، يبلغ معدّل الإعدامات في إيران، فرد في اليوم 

بين العام الماضي والعام الجديد، يبلغ معدّل الإعدامات في إيران، فرد في اليوم

في 18 مارس/ آذار 2022، عشيّة الاحتفال الإيراني التقليدي بعيد النوروز، أعلن المعارضون الإيرانيون أن نظام الملالي قد أعدم ما لا يقل عن 365 سجينًا منذ 21 مارس/ آذار 2021. تُضاف هذه الإعدامات إلى من فقدوا حياتهم بسبب التعذيب أو القتل التعسفي الذي تمارسه قوات حرس نظام الملالي (IRGC) أو قوات أمن الدولة (SSF) أو وزارة الاستخبارات والأمن (MOIS).

يتم شنق سجين واحد كل يوم في إيران

وبحسب موقع إيران آزادي، فإن نظام الملالي قام بإعدام العديد من السجناء السياسيين والنساء والسجناء المسنين والأحداث.

السجناء السياسيون الذين تم إعدامهم في إيران

وفقًا لنشطاء حقوقيين، أعدمت سلطات نظام الملالي ما لا يقل عن خمسة سجناء سياسيين خلال الـ 12 شهرًا الماضية، من بينهم:

حيدر قرباني - في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2021، شنق النظام السيد قرباني البالغ من العمر 48 عامًا، في سجن سنندج المركزي بمحافظة كردستان الغربية.

وكان القضاء قد أدانه بتهم وهمية، مثل البغي [كونه مارق]، والتعاون مع، والانتماء إلى الحزب الديمقراطي لكردستان إيران. احتجزته قوات الأمن أثناء عودته إلى منزله في 11 أكتوبر / تشرين الأول 2016.

هادي شهرياري - في 23 ديسمبر / كانون الأول 2021، أعدمت السلطات السيد شهرياري في سجن شيراز المركزي بمحافظة فارس الواقعة جنوب وسط البلاد. وقد ظل وراء القضبان لمدة عشر سنوات بسبب اشتباكات غير مميتة مع بعض أقاربه.

اشتهر باسم هادي خان من شيش بلوكي من قبيلة قشقايي العظيمة. كان النظام قد حكم عليه بالفعل بالإعدام. والسيد شهرياري هو السجين رقم 138 الذي يتم إعدامه خلال فترة 140 يومًا الأولى من تولي إبراهيم رئيسي لمنصبه كرئيس للنظام.

عبد الباسط ريغي - في 17 يناير/ كانون الثاني 2022، شنق النظام السيد ريغي البالغ من العمر 33 عامًا، في سجن زاهدان المركزي، بمحافظة سيستان وبلوشستان الجنوبي الشرقي.

كان من مدينة سراوان. السيد ريغي متزوج ولديه ثلاثة أطفال. وكان القضاء قد حكم عليه بالإعدام منذ ثلاث سنوات متهماً إياه بالمحاربة – شن الحرب على الله. وأمضى ريغي كل هذه السنوات خلف القضبان.

مهران نقدي وجهان بخش عباسي – في 12 يناير / كانون الثاني 2022، قامت السلطات بشنق الشابين المتظاهرين في سجن خرم آباد المركزي بمحافظة لرستان الغربي.

وكانت السلطة القضائية قد حكمت على السيد نقدي وعباسي بالإعدام، متهمة إياهما بالمحاربة وإشعال النار في محطات وقود في منطقة درة غرم في خرم آباد في عام 2018.

النساء والأحداث الذين تم إعدامهم في إيران

خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، أعدم النظام ما لا يقل عن 16 امرأة وستة من الأحداث المتهمين بجرائم مختلفة، وفقًا للمعارضين. بصرف النظر عن السجناء السياسيين، كانت معظم عمليات الإعدام مرتبطة باتهامات القتل العمد والمخدرات وسوء المعاملة.

الأحداث الذين تم إعدامهم هم:

1.    بهاء الدين قاسم زاده (رجل)

2.    سجاد سنجاري (رجل)

3.    آرمان عبد العلي (رجل)

4.    علي أكبر محمدي (رجل)

5.    محمد تازه كار (رجل)

6.    خاتون حميدي (انثى)

كان نتاج تولي إبراهيم رئيسي للحكم هو 100 عملية إعدام أخرى خلال العام وإعدام سبع نساء في شهر واحد فقط. يُعرف رئيس النظام باسم “جزّار طهران” لدوره المباشر في مذبحة 30000 سجين سياسي في غضون بضعة أشهر فقط عام 1988.” كما صرّحت لجنة المرأة المنبثقة عن الائتلاف الإيراني المعارض بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 3 يناير / كانون الثاني 2022.

على سبيل المثال، شنق النظام السيدة سوسن رضائي بور، إحدى ضحايا زواج الأطفال، في سجن قزوين المركزي بمحافظة قزوين الوسطى، في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2021. وكانت محتجزة لمدة ست سنوات بتهمة القتل العمد.

وفي 14 ديسمبر/ كانون الأول 2021، شنقت السلطات السيدة معصومة زارع بعد أن احتجزتها خلف القضبان لمدة سبع سنوات. رفض حراس السجن تنفيذ “الحكم يوم إعدامها”، الأمر الذي أجبر السلطات على إحضار جلاد من سجن آخر لشنق السيدة زارع. ظلّت منتظرة في المشنقة لعدة ساعات تنتظر تنفيذ حكم الإعدام.   

نزلاء قُتلوا بسبب التعذيب أو نقص الرعاية الطبية في جمهورية الملالي

وفي 23 مايو/ أيار 2021، اعتقلت قوات الأمن بشكل تعسفي السيد عبد الله براتي البالغ من العمر 37 عامًا، ونجله في الأهواز بمحافظة خوزستان الجنوبية الغربية. عذبته السلطات بوحشية لمدة يومين، وتوفي أخيرًا تحت ضربات قاتلة أمام ابنه.

السيد براتي متزوج ولديه طفلان. كان يعيش في حي علوي. وقال شاهد عيان أن “قوات الامن طوقت عبد الله في شارع 20 في حي الصورة بسيارتين بينما كان يسير مع أبنه”.

في 24 مايو/ أيار 2021، قام حرّاس السجن بتعذيب أمير رضائي حتى الموت في سجن أورمية المركزي بمحافظة غرب أذربيجان الغربية. قبل ذلك بيوم، ألقي السيد رضائي من الطابق الثاني من قبل أحد حراس السجن، الأمر الذي تسبب في إصابة بالغة بالحبل الشوكي.

ثم نقله الحراس إلى الحبس الانفرادي بدلاً من تقديم الرعاية الطبية العاجلة. في الحبس الانفرادي، قام المحققون بتعذيب السيد رضائي حتى الموت ونقلوا جثته إلى عيادة السجن بعد يوم واحد.

في 7 يونيو/ حزيران 2021، توفي السجين السياسي ساسان نيك نفس المحتجز في سجن طهران الكبرى، بسبب رفض المسؤولين توفير الرعاية الطبية العاجلة والحرجة له. حيث كان السيد نيك نفس يعاني من أمراض واضطرابات مختلفة.

في 12 يونيو/ حزيران 2021، توفي السيد شمس الدين تاتاري في سجن أورمية المركزي بعد إصابته بنوبة قلبية وتأخر السلطات في إرساله إلى المستشفى.

في 16 يونيو/ حزيران 2021، احتجزت السلطات السيد مسعود كهنكي كونجي في محافظة سيستان وبلوشستان الجنوبي الشرقي. قام المحققون ورجال الاستخبارات بتعذيب السيد كونجي حتى الموت في مركز الشرطة المحلي.

في 21 يوليو/ تموز 2021، عذبّت السلطات السيد رحمن أحمديان البالغ من العمر 38 عامًا، حتى الموت في مكتب استخبارات أورميا، شمال غرب أذربيجان.

في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، قتل الحراس في سجن سنندج المركزي، غرب إقليم كردستان، السيد خسرو جمالي البالغ من العمر 26 عامًا بالهراوات.

في 1 يناير/ كانون الثاني 2022، توفي السجين السياسي عادل كيان بور بعد تدهور صحته بسبب أسبوع من الإضراب عن الطعام. احتجاجًا على قرار المسؤولين منعه من محاكمة عادلة، السيد كيان بور بدأ إضرابا عن الطعام. ومع ذلك، نفى المسؤولون تقديم الرعاية الطبية اللازمة له، مما تسبب في وفاته.

في 7 يناير/ كانون الثاني 2022، توفي المؤلف والشاعر والمخرج والسجين السياسي بكتاش أبتين، المحتجز في سجن إيفين سيئ السمعة بطهران، جرّاء إصابته بفيروس كورونا. رفض المسؤولون عمدًا تقديم الرعاية الطبية اللازمة له، مما دفع عائلته وأقاربه والناشطين إلى الاحتجاج.

وعلى الرغم من الوجود الأمني المكثف والقمع الذي تمارسه السلطات، هتف أصدقاؤه “الموت للنظام القاتل” خلال جنازة السيد أبتين

بين العام الماضي والعام الجديد، يبلغ معدّل الإعدامات في إيران، فرد في اليوم

عمليات الإعدام الخاصة في إيران

في 1 أغسطس/ آب 2021، قامت السلطات بشنق السيد محمد علي شريفي، 38 عامًا، في سجن جيروفت بمحافظة كرمان الجنوبية الشرقية. احتجزته السلطات خلف القضبان لمدة 16 عامًا.

في 4 أغسطس / آب 2021، شنقت السلطات مجتبى تندرو البالغ من العمر 45 عامًا، في سجن كرج المركزي بمحافظة البرز بوسط البلاد. كان النظام قد احتجزه في السجن لمدة 17 عامًا. وكان شقيقه، وهو مصارع عسكري، قد شنق هو الآخر منذ فترة.

في 8 سبتمبر/ أيلول 2021، تم شنق السيد علي مردان جيرامي في سجن ياسوج المركزي بمحافظة شهر محل وبختياري الجنوبية الغربية، على الرغم من عدم وجود أدلة.

ولتلفيق تهمة له، لجأت السلطات القضائية إلى حكم غامض باسم “القسامة”، أي أن 50 رجلاً من أفراد أسرة القتيل وأقاربهم شهدوا ضد الضحية بدلاً من استخدام وثائق مقبولة.

في 29 سبتمبر / أيلول 2021، أعدمت السلطات السيد عباس قلي صالحي البالغ من العمر 42 عامًا، في سجن دستجرد – السجن المركزي في محافظة أصفهان. أبقاه النظام خلف القضبان لمدة 20 عامًا. قبل أيام من الإعدام، تظاهر حوالي 200 من سكان مسقط رأس صالحي خارج السجن، احتجاجًا على التنفيذ الوشيك لحكم الإعدام.

وزعم النظام أن الإعدام جاء على خلفية اتهامات تتعلق بالمخدرات، بينما رفضها أهله وأقاربه وأصدقائه. في جنازته، حضر آلاف المواطنين وودعوه وهم يهتفون”الموت للديكتاتور”، بينما أشادوا بالضحية كبطل قومي.

وبحسب ما ورد قام مجموعة من البلطجية المدعومين من الدولة بتحطيم قبر السيد صالحي بعد 20 يومًا. وكتب المهاجمون، “الموت لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية”، موضحين أن الإعدام كان لأسباب سياسية.

في 29 سبتمبر/ أيلول 2021، شنق النظام السيد فرهاد صالحي جبه دار البالغ من العمر 30 عامًا، في سجن كرج المركزي. تم اتهامه زوراً بإساءة المعاملة، وكان المدعي قد سحب الشكوى. ومع ذلك قامت السلطات بشنقه.

تم إعدام الشقيقين علي محمد محمدي البالغ من العمر 45 عامًا، وإسلام محمدي البالغ من العمر 38 عامًا، في 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، في سجن سبيدار بالأهواز، بمحافظة خوزستان الجنوبية الغربية. في ذلك الوقت، أصيبت والدتهم بنوبة قلبية وفقدت حياتها في مركز طبي.

وعقب الإعدام الجنائي، تظاهر أهالي مدينة رامهرمز واشتبكوا مع القوات الأمنية، ما أسفر عن وقوع خمسة جرحى واعتقال العشرات.

في 9 ديسمبر/ كانون الثاني 2021، شنقت السلطات السيد خالد شاه محمد بخش في سجن كرمان المركزي انتقاما من قبيلته. وكان القضاء قد حكم عليه بالسجن 25 عامًا بتهم تتعلق بالمخدرات. لكن النظام شنقه إثر اشتباكات بين عشيرة شاه بخش ووحدة الحراس في سهل سامصور، حيث قضى أربع سنوات من السجن.

في 27 يناير / كانون الثاني 2022، أعدمت السلطات السيد مير سلطان أميري البالغ من العمر70 عامًا، في سجن أورمية المركزي. كان قد احتجز في السجن لمدة ثلاث سنوات ونصف السنة بسبب تهم تتعلق بالمخدرات.

للأسف، كان النظام قد شنق ابنه شهريار أميري بتهم مشابهة لاتهامات والده في نفس السجن في 3 يوليو/ تموز 2021.

جرائم القتل العشوائي في إيران

بين العام الماضي والعام الجديد، قُتل ما لا يقل عن 105 أشخاص أبرياء بشكل تعسفي على أيدي قوات الأمن الخاصة، وقوات حرس نظام الملالي، وعملاء وزارة الداخلية، وغيرها من الوكالات القمعية.

وشملت جرائم القتل هذه العتّالين الفقراء في المنطقة الكردية، وناقلي وقود من البلوش في سيستان وبلوشستان، ومشاركين في جنازة السجناء الذين تم إعدامهم، وركاب عاديين اشتبهت السلطات بهم. كما فتحت قوات الباسيج شبه العسكرية التابعة لقوات حرس نظام الملالي النار على أشخاص عزّل في اشتباك قبلي وقتلت العديد منهم.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com