الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

عضو الكونجرس الأمريكي دارل عيسى، صرّح إن هناك حاجة لمزيد من العقوبات على نظام الملالي للضغط على حزب الله

عضو الكونجرس الأمريكي دارل عيسى، صرّح إن هناك حاجة لمزيد من العقوبات على نظام الملالي للضغط على حزب الله 

عضو الكونجرس الأمريكي دارل عيسى، صرّح إن هناك حاجة لمزيد من العقوبات على نظام الملالي للضغط على حزب الله 

صرّح دارل عيسى، عضو الكونجرس الأمريكي وهو جزء من الوفد الأمريكي في المنتدى الاقتصادي العالمي، إن إدارة بايدن يجب أن تفرض المزيد من العقوبات على نظام الملالي كوسيلة للحد من نفوذ وكيلها حزب الله في لبنان

على الرغم من أن جماعة حزب الله لا تكسب الكثير من الأموال التي تنفقها بجهودها الذاتية، إلا أنها تتمتع منذ فترة طويلة بزمام الأمور في لبنان بفضل سخاء نظام الملالي، كما يقول عيسى. ويعتقد أن استهداف نظام الملالي بمزيد من العقوبات سيقوض سيطرة الميليشيا على الشؤون اللبنانية. 

وأضاف عيسى، وهو جمهوري من كاليفورنيا، لصحيفة عرب نيوز على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا يوم الأربعاء: “بقدر ما أريد معاقبة حزب الله، فإن الجماعة لا تكسب الكثير من أموالها الخاصة بمجهود ذاتي”. 

فالأموال التي تمتكلها جماعة حزب الله غير منطقية على الإطلاق وذلك نتيجة لدعم نظام الملالي، نعم، في حين أنني أريد المزيد من العقوبات المصرفية، فهذه ليست ذات صلة في النهاية، ما لم نزيد عقوباتنا على نظام الملالي “. 

كان عيسى ضمن مجموعة من أعضاء الكونجرس الأمريكي الذين سافروا إلى لبنان في مهمة لتقصي الحقائق في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، وقدموا تقريرًا لاحقًا إلى الرئيس جو بايدن والكونجرس لاقتراح طرق لمساعدة اللبنانيين. 

ينتهج نظام الملالي سياسة تسليح وتمويل الميليشيات بالوكالة في البلدان المجاورة لتعزيز أجندته الجيوسياسية، على حساب أمن ورفاهية السكان المحليين في كثير من الأحيان. 

على الرغم من أن الانتخابات البرلمانية اللبنانية في 15 مايو / أيار أسفرت عن نتيجة سيئة لحزب الله وحلفائه، يقول عيسى إن التاريخ يُظهر الحاجة إلى متابعة النتائج وليس مجرد العودة إلى العمل كالمعتاد. 

وقال عيسى لعرب نيوز: “إذا كان هناك متابعة، فينبغي أن يكون هناك متحدث جديد ورئيس جديد خالٍ من التأثير غير العادل لحزب الله”. 

يجب أن تكون هناك إعادة تنظيم للوزارات، وأكثر من أي شيء آخر يجب أن يكون هناك قرار لإنهاء الفساد. 

“الشيء الوحيد الذي لدينا حتى الآن هم المرشحون الذين شنّوا حملة ضد الفساد وحققوا هدفهم المتمثل في تغيير الأغلبية، لكنهم لم يحققوا هدف إنهاء الفساد بعد.” 

حزب الله، الميليشيا الوحيدة التي لم يتم نزع سلاحها بعد الحرب الأهلية اللبنانية 1975-1990، فقد أغلبيتها في البرلمان اللبناني، حيث فازت كتلتها بـ 62 مقعدًا فقط من 128 مقعدًا معروضًا – أي أقل بثلاثة مقاعد مما هو مطلوب. 

أتاح انتخاب العديد من المستقلين المناهضين للفساد فرصة نادرة للبنان للتحرر من قبضة الميليشيات على الحياة العامة وإجراء إصلاحات عاجلة. 

منذ عام 2019، كان لبنان في خضمّ أسوأ أزمة مالية على الإطلاق، والتي تفاقمت بسبب الضغط الاقتصادي لوباء فيروس كورونا والشلل السياسي في البلاد. 

بالنسبة للعديد من اللبنانين، كانت القشة التي قصمت ظهر البعير هي الانفجار الذي وقع في ميناء بيروت في أغسطس/ آب 2020، وأسفر عن مقتل 218 شخصًا وإصابة 7000 آخرين وتسبب في أضرار في الممتلكات بقيمة 15 مليار دولار وتشريد ما يقدر بنحو 300 ألف شخص. 

دفعت هذه الأزمات المتزامنة آلاف الشباب اللبنانيين إلى الخارج بحثًا عن الأمن والفرص، بما في ذلك العديد من كبار المهنيين الطبيين والمعلمين في البلاد. بالنسبة لعيسى، يجب أن يكون منع هجرة العقول هذه أولوية قصوى لأي حكومة قادمة. 

وتابع عيسى: “يمكن للبنان أن يسترد قوته بسرعة كبيرة، ولكن فقط إذا كان هؤلاء الأشخاص لا يزالون في البلاد”. “واليوم، تحاول الولايات المتحدة مساعدتهم، لكن هناك حالة من الهجرة الجماعية من لبنان، الأمر الذي من شأنه أن يضر بعملية التعافي”. 

المصدر» عرب نيوز