الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

السيولة النقدية؟

السيولة النقدية؟

السيولة النقدية؟

نمو السيولة النقدية

 

إحدى مشكلات إيران هي السيولة النقدية

ووصفها خبراء اقتصاديون في إيران بأنها “الوحش”.

وصلت السيولة النقدية إلى عدد وهمي مايقارب 1700 مليار تومان

في عام 1978، كانت السيولة في إيران 257.8 مليار تومان

وهذا يعني زيادة السيولة النقدية بأكثر من 6500 مرة

 

ما هي السيولة النقدية؟

في كلمة واحدة ، السيولة النقدية هي مطالبة الناس بالحكومة أو دين الحكومة للشعب.

إذاً ، كلما كان الرقم أعلى ، كلما زاد الدين الحكومي على الناس.

 

أسباب السيولة النقدية

تشمل السيولة:

• عملات ورقية أو عملات معدنية

• الادخار أو الاعتمادات

• العجزفي الميزانية الحكومية سيؤدي إلى قرض أو اقتراض من البنك المركزي

• دين البنوك للبنك المركزي

 

من خلال زيادة السيولة النقدية ، سيزداد الطلب على السلع أيضًا

هذا يسبب زيادة التكاليف والغلاءجزء من السيولة النقدية هو المال في أيدي الناس، مما يزيد هذا

المال على قُدرة الشراء للأفرادفي الواقع ، يتم ضمان النقود الورقية من قبل الحكومة ، وتوقيع

الحكومة على هذاالمال هو نفسه ضمان المال.

 

الجزء الأكبر من السيولة النقدية ينطوي على عجز في ميزانية الدولة ، مما يعني أن الحكومة لم تكن

قادرة على توفير الميزانية المتوقعة.

 

ونتيجة لذلك ، فإنها تتقدم بطلب للحصول على مساعدة من البنك المركزي ، وتقوم بـ”طبع اوراق

نقدية” ،في حين ينبغي أن تنتج الثروة في برنامج الميزانية ، حتى لا يتطلب طباعة نقود .

 

قد استمرالعجز في الميزانية في كل عام في نظام الملالي، وقد زادت السيولة النقدية عن طريق

الاقتراض من البنك المركزي.

 

عندما تنجح الحكومة في تمويل الميزانية وتقترض من البنك المركزي ، فإن هذا سيزيد سعر السلع

والخدمات وهذا يعني ارتفاع التضخم، ونتيجة تقاعس النظام في هذا المجال ، ينعكس على الناس و

يدفعوا ثمنه من

 

مائدتهم.أحد الأمثلة على ذلك هو طباعة النقود لدفع أموال المؤسسات المالية ، التي قامت بها

حكومة روحانيبالاقتراض من البنك المركزي ، لأن رأس المال الشعبي تم تدميره وتفكيكه في

المؤسسات المالية.

زادت العملة المطبوعة السيولة مما أدى إلى زيادة التضخم .

ونتيجة لذلك ، تم دفع ثمن ”سلب نهب النظام” من جيوب جميع أفراد الشعب الإيراني.

 

مثال آخر هو البنوك في هذا النظام ، والتي هي كلها في أيدي بيادق والوكلاء لهذا النظام.

 

هذه البنوك على وشك الإفلاستقترض البنوك من البنك المركزي لإنقاذها من الإفلاس ، مما سيرفع

معدل التضخم ، ونتيجة لذلك ،سيتعينعلى الناس دفع أسعار السرقات ورؤساء النظام من موائدهم .

 

زيادة السيولة النقدية تعني المزيد من الفقر بالنسبة للطبقات الضعيفة والغيرمربحة من المرابات

الحكوميةالنقطة المولمة هي أن الناتج المحلي الإجمالي ، في الحالة الراهنة للسيولة النقدية ، يفوق

الناتج المحليالإجمالي ، وهو في الواقع مقدار الثروة والدخل للبلد.

 

في حين ينبغي أن تكون السيولة دائما جزءا من الناتج المحلي الإجمالي .

 

هذا يعني أن الريال الإيراني أصبح ورقة لا قيمة لها ولأنها لا تملك أي دعم ، وفي أقصرتعبيرعن

السيولة النقدية المنفلة ، فإن أكثر أنواع النهب تعقيدا من موائد الشعب الإيران كافة ، وتفريغها في

افواه بيادق وعناصر النظام.

 

 

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com