الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

هل ننظر إلى جثة خطة العمل الشاملة المشتركة؟

هل ننظر إلى جثة خطة العمل الشاملة المشتركة؟ 

هل ننظر إلى جثة خطة العمل الشاملة المشتركة؟ 

في 22 يوليو / تمّوز، صرّح رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي في مقابلة مع صحيفة إل باييس الإسبانية إن البرنامج النووي لنظام الملالي “يسير إلى الأمام” وإن رؤية الوكالة الدولية للطاقة الذرية محدودة للغاية بشأن ما يحدث. كما وصف المحللون هذه التصريحات بأنها تطور خطير في احتمالية تحول جمهورية الملالي إلى دولة نووية في المستقبل القريب. ونشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقالاً في 25 يوليو/ تمّوز بعنوان “الموت البطىء للاتفاق النووي لنظام الملالي”. 

هل ننظر إلى جثة خطة العمل الشاملة المشتركة؟ 

طوال الوقت، ترسم مزاعم نظام الملالي صورة مختلفة تمامًا. قال المتحدث باسم وزارة خارجية نظام الملالي في مؤتمر صحفي في 20 يوليو/ تمّوز”الطريق ممهد لاتفاق في المستقبل القريب”. كما صرّح إبراهيم رئيسي  في 26 يوليو/ تمّوز “إذا تصرف الطرف الآخر بالمنطق والعقل، يمكن أن تؤدي المفاوضات إلى نتائج”. 

يمكن استخلاص الطبيعة الصحيحة لوجهتي النظر المختلفتين من الموقف الأخير لمنسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، ومقاله الافتتاحي في صحيفة فاينانشيال تايمز في 26 يوليو/ تمّوز. وشددّ على ذلك بقوله: “لقد توصلت إلى استنتاج مفاده أن مساحة الحلول الوسط الإضافية المهمة قد استٌنفدت”. 

كما تنشر الصحف في جمهورية الملالي، مثل صحيفة همدلي اليومية الحكومية، مقالات تصف ” الاتفاق النووي أضعف من أي وقت مضى”، وذلك وفقًا لمقال نُشر في 22 يوليو/ تمّوز. 

“لا يوجد دافع لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة”، هذا ما جاء في مقال نشرته صحيفة ستارة صبح في 25 يوليو/ تمّوز، في إشارة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 باختصاره الرسمي، وهو خطة العمل الشاملة المشتركة.قبل ذلك، وصفت الصحف التابعة للمرشد الأعلى لنظام الملالي علي خامنئي، بما في ذلك كيهان، ووطن إمروز، وغيرها الكثير منذ فترة طويلة، الجهود المبذولة لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة بأنها عديمة الجدوى واعتبرت الصفقة جثة متعفنة. 

السؤال هو عندما تتحدث الأطراف المعنية عن “زوال خطة العمل الشاملة المشتركة” والفرص التي تقترب من نهايتها للتوصل إلى حل وسط، فلماذا نشهد إشارات إيجابية من رئيسي نفسه ووزارة خارجية النظام؟ 

يمكن العثور على الإجابة في العواقب غير المشهودة للاعتراف بفشلهم، والتي تم إبرازها في مقال نُشر في صحيفة رسالت اليومية الحكومية في 25 يوليو/ تمّوز: “نظام الملالي ليس في وضع يسمح له بقبول مسؤولية ودفع ثمن المفاوضات النووية الوصول إلى فشل رسمي وخطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) لم تصل إلى مرحلة الإحياء … الإعلان عن النهاية الرسمية للمحادثات النووية وموت خطة العمل الشاملة المشتركة سوف يؤدي إلى وضع متفجر داخل إيران. بالإضافة إلى التأثير المباشر والفوري على الظروف الاقتصادية للبلاد، والظروف المعيشية للشعب، والتضخم الجامح، سيكون له تأثير عميق على الرأي العام. والأهم من ذلك كله، ليس هناك طريقة لاستبدال خطة العمل المشتركة الشاملة “. 

يأتي ذلك من صحيفة “رسالت” اليومية، نظراً لارتباطها الوثيق بالنخبة الحاكمة لنظام الملالي، وهو أمر جدير بالذكر في حد ذاته. 

أدّى هذا الوضع المتفجر داخل جمهورية الملالي إلى تصاعد الأزمة داخل النظام. والأكثر إثارة للاهتمام هو حقيقة أن خامنئي عينّ رئيسي رئيساً للنظام لتوحيد صفوفه وملفه تمهيداً لحل أزمات نظامه. وطوال الوقت، منعته المصائب المحلية التي تعرض لها خامنئي ونظامه من الاستفادة من الفرص المتاحة أمامهما بفضل سياسة الاسترضاء التي ينتهجها الغرب. يمكن أن يؤدي هذا إلى مزيد من العقوبات ضد نظام الملالي ويؤجج الاضطرابات الداخلية. 

نتيجة لذلك، على الرغم من جهود خامنئي ودائرته الداخلية لتصوير شخص واثق من نظامهم فيما يتعلق بالملف النووي، فإن انتهاء خطة العمل الشاملة المشتركة ستؤدي في الواقع إلى انهيار المزيد من المآزق المحلية والدولية لنظام الملالي. 

على الرغم من التحذيرات التي أطلقها العديد من المراقبين حول وصول نظام الملالي إلى حالة العتبة النووية، وحتى لو حصلوا في نهاية المطاف على أسلحة نووية، فإن هذا لن يعفي الملالي من همهم الأساسي: عداوة الشعب الإيراني وإرادتهم في إسقاط النظام. 

قال قائد المقاومة الإيرانية مسعود رجوي في يناير / كانون الثاني 2022: “الآن بعد أن أصبح رئيسي هو رئيس النظام، فيما يتعلق بالملف النووي، فإن نظام الملالي الذي يحقق تقدمًا أو يعاني من انتكاسات في لعبة القط والفأر خلال خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2022 لن يقدم أي نتائج ذات مغزى. وستظهر النتيجة في مزيد من الاحتجاجات والانتفاضات “. 

iran nuclear talks vienna

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com