الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

حملة جديدة للمقاومة الإيرانية تكشف الحجم الكبير لنشاط مجاهدي خلق "وحدات المقاومة"

حملة جديدة للمقاومة الإيرانية تكشف الحجم الكبير لنشاط مجاهدي خلق “وحدات المقاومة”

حملة جديدة للمقاومة الإيرانية تكشف الحجم الكبير لنشاط مجاهدي خلق “وحدات المقاومة” 

في الذكرى الأولى لاختيار إبراهيم رئيسي رئيسًا لنظام الملالي، فشل علي خامنئي، المرشد الأعلى لنظام الملالي، في تعزيز سلطته وسحق المعارضة. على العكس من ذلك، فقد أدّى الاختيار إلى “نتائج عكسية”، مما تسبب في  زيادة الاضطرابات وزيادة الوعي بتاريخ النظام من انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية. 

في صيف عام 1988، عمل رئيسي كأحد المسؤولين الأربعة في “لجنة الموت” في العاصمة طهران، والتي كانت مكلّفة باستجواب المعتقلين السياسيين في سجني إيفين وكوهردشت، ثم الأمر بإعدام أي شخص يٌعتقد أنه متعاطف مع جماعة المعارضة المؤيدة للديمقراطية الرائدة، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. على الصعيد الوطني، أسفرت مذبحة السجناء السياسيين عن مقتل أكثر من 30000 ضحية، معظمهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق. 

كان اختيار خامنئي لإبراهيم رئيسي كرئيس للنظام نتيجة للتهديد الذي شعر به من منظمة مجاهدي خلق وشبكتها الوطنية من “وحدات المقاومة” ودورها في الانتفاضات والاحتجاجات. 

كان هذا الدور واضحًا بشكل خاص منذ الأسابيع الأولى من عام 2018 عندما وجد النظام نفسه وسط انتفاضة على مستوى البلاد ظهرت فيها شعارات مثل “الموت للديكتاتور”. في محاولة متعثرة لشرح التأييد الواضح للحركة التي تنادي بتغيير النظام، بل وانتشارها السريع إلى أكثر من 100 مدينة وبلدة، أقرّ خامنئي في خطاب ألقاه في يناير/ كانون الثاني 2018 أن منظمة مجاهدي خلق “خططت منذ شهور” لقيادة المظاهرات. 

من خلال القيام بذلك، لم يفشل خامنئي في تثبيط المزيد من الاضطرابات فحسب، بل فضح دعاية نظامه، والتي صورّت منظمة مجاهدي خلق على أنها طائفة وجماعة غير منظمة مع عدم وجود دعم حقيقي بين الشعب الإيراني وعدم وجود وسيلة لتشكيل تحد خطير للديكتاتورية الثيوقراطية. ازدادت الأمور سوءًا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 مع الاندلاع التلقائي لانتفاضة أكبر على مستوى البلاد. لعبت منظمة مجاهدي خلق و “وحدات المقاومة” التابعة لها دورًا رائدًا مرة أخرى. 

خلال السنوات الثلاث التالية، واصلت وحدات المقاومة مشاركتها المباشرة في الاحتجاجات الشعبية مع تسريع وتوسيع تكتيكاتها الموجودة مسبقًا لتشجيع الاضطرابات الشعبية وتعزيز رؤيتها لمستقبل إيران والتي تتضمن أول انتخابات ديمقراطية حقيقية تشرف عليها حكومة انتقالية بقيادة السيدة رجوي. 

أرسل العديد من صانعي السياسة وخبراء الشؤون الخارجية الغربيين مؤخرًا رسائل دعم إلى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كجزء من الحملة التي أطلقتها السيدة رجوي الشهر الماضي على أساس شعار “نستطيع ويجب علينا”. 

قال أحد هؤلاء المشرّعين، فرانك بوغوفيتش، عضو البرلمان الأوروبي من سلوفينيا، عن النداءات الشعبية المستمرة لتغيير النظام: “التطورات السريعة في إيران هذا العام تترك الكثير من الأمل في مسيرة سريعة نحو الديمقراطية”. 

وأضاف بوغوفيتش أنه “مندهش من التقدم الذي حققته وحدات المقاومة”، لا سيما في ظل المخاطر الشديدة التي أبرزتها الأعمال القمعية السابقة، مثل إطلاق النار الجماعي الذي أعقب انتفاضة نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، وقتل ما لا يقل عن 1500 متظاهر سلمي. 

خلص المشرع السلوفيني إلى أن “الأشخاص الشجعان الذين يشاركون في هذه الأمور، ويخاطرون بحياتهم، يستحقون كل دعمنا. تشير هذه الإجراءات إلى مكان البحث عن البديل الحقيقي لنظام الملالي الحاكم في إيران ”. 

حملة جديدة للمقاومة الإيرانية تكشف الحجم الكبير لنشاط مجاهدي خلق

سلّط جون بيركو، رئيس البرلمان البريطاني السابق، الضوء على مرونة الشعب الإيراني في مواجهة مثل هذا القمع. وقال: “اعتقد الديكتاتوريون أن وضع السفاح إبراهيم رئيسي في هذا المنصب سيعمل على استقرار الأمور وسيبقي المواطنين تحت السيطرة”، مضيفًا أنه، في الواقع، “رئيسي أنتج احتجاجات جماهيرية – احتجاجات أسبوعية، [مع] وحدات مقاومة جديدة” [تتشكل] ونحن نتحدث”. 

ووصفت السيدة رجوي في كلمتها الشهر الماضي وحدات المقاومة تلك بأنها تقود “جيش الحرية العظيم للشعب الإيراني”. وأشارت إلى أن المزيد من الانتفاضات سوف تطغى قريبًا على الأداة الرئيسية للقمع الداخلي والإرهاب الدولي في طهران، والمتمثلة في قوات حرس نظام الملالي. 

منذ ذلك الحين، أصبح الحجم الهائل لـ “جيش الحرية” أكثر وضوحًا، حيث طلبت المقاومة الإيرانية رسائل فيديو من وحدات المقاومة في جميع أنحاء إيران واستقبلت أكثر من 5000 على مدار عدة أسابيع. أظهر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مؤخرًا مجموعة من مقاطع الفيديو هذه جنبًا إلى جنب مع رسائل من مؤيدين أوروبيين وأمريكيين، وقد أكدّ العديد منهم أن أولئك الذين تم عرضهم كانوا جزءًا بسيطًا من أولئك الذين سيدفعون في النهاية نحو تحقيق رؤية منظمة مجاهدي خلق. 

قال جون بيركو في خطابه “نحن لا نتحدث عن 1000 وحدة مقاومة”. “نحن نتحدث عن عشرات الآلاف. بينما يعبّر الناس بأعداد متزايدة عن معارضتهم الشرسة والصادقة التي لا تلين للنظام ورغبتهم في الديمقراطية الصحيحة، تستمر شعلة الحرية في الاشتعال بشكل هائل في إيران. وهذا لن يتغير. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com