الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

  بومبيو يضغط على بايدن لحرمان رئيس نظام الملالي من تأشيرة دخول للولايات المتحدة، مشيرًا إلى مخططات إرهابية نشطة

بومبيو يضغط على بايدن لحرمان رئيس نظام الملالي من تأشيرة دخول للولايات المتحدة، مشيرًا إلى مخططات إرهابية نشطة 

بومبيو يضغط على بايدن لحرمان رئيس نظام الملالي من تأشيرة دخول للولايات المتحدة، مشيرًا إلى مخططات إرهابية نشطة 

وزير الخارجية الأسبق ينضم إلى المدافعين والمشرّعين الجمهوريين في حملة الضغط لمنع زيارة رئيسي 

دعا وزير الخارجية الأسبق مايك بومبيو إدارة بايدن إلى رفض منح رئيس نظام الملالي تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة وحضور اجتماعات الأمم المتحدة الشهر المقبل، مشيرًا إلى مؤامرات نظام الملالي النشطة لاغتياله هو وغيره من كبار المسؤولين الأمريكيين. 

بومبيو يضغط على بايدن لحرمان رئيس نظام الملالي من تأشيرة دخول للولايات المتحدة، مشيرًا إلى مخططات إرهابية نشطة 

صرّح بومبيو، أحد الأهداف الرئيسية لحملة الاغتيالات التابعة لنظام الملالي، لصحيفة واشنطن فري بيكون في أول تعليق علني له حول هذه المسألة، إن إدارة بايدن تضع سابقة خطيرة من خلال السماح لرئيس نظام الملالي، إبراهيم رئيسي بدخول أمريكا بعد أسابيع قليلة من تهديد النظام المتشدد “تحويل نيويورك إلى خراب وجحيم” بضربة صاروخية عابرة للقارات. 

  وأضاف بومبيو: “لقد عملنا لمدة أربع سنوات على حرمان إرهابيي نظام الملالي من الحرية لتعريض الأمريكيين للخطر”. “هذه الإدارة تسمح لهم بالقدوم إلى مدينة نيويورك بينما ينخرطون بنشاط في جهود قتل الأمريكيين على الأراضي الأمريكية. لقد رعى الإيرانيون مؤخرًا هجومًا كاد أن ينجح في قتل أمريكي في تلك المدينة بالذات. يمكننا أن نفعل ما هو أفضل.” 

بينما صرّحت نيكي هيلي، السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة خلال إدارة ترامب، لصحيفة فري بيكون، إن الأمم المتحدة توفر ميكروفون لزعيم أكبر راعٍ للإرهاب في العالم. 

وأضافت هيلي، التي دعت علانية إلى رفض منح رئيسي للحصول على تأشيرة دخول: “هذا يظهر مدى الفساد وانكسار الأمم المتحدة”. “حتى عندما يحاول إرهابيو نظام الملالي اغتيال مسؤولينا على أرضنا، ترحب الأمم المتحدة بهم بأذرع مفتوحة وتسمح لهم بإلقاء خطابات”. 

وتابعت هيلي “لا ينبغي تحت أي ظرف من الظروف أن تسمح إدارة بايدن لرئيسي بدخول بلادنا”. “لا ينبغي السماح له بتلطيخ الأراضي الأمريكية”. 

تستعد إدارة بايدن لمنح رئيسي الدخول إلى أمريكا حتى في الوقت الذي يخطط فيه نظامه المتشدد بفاعلية لقتل بومبيو وغيره من كبار المسؤولين الأمريكيين، بما في ذلك مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، الذي كان مؤخرًا هدفًا لمؤامرة القتل مقابل أجر دبرتها قوات حرس نظام الملالي. 

 ألقت السلطات الفيدرالية القبض على أحد أعضاء قوات حرس نظام الملالي ووجهت إليه تهم في المؤامرة، وفقًا لوثائق كشفتها وزارة العدل الأسبوع الماضي. ويشتبه أيضًا في أن نظام الملالي لعب دورًا في الهجوم الوحشي على الكاتب سلمان رشدي، الذي كاد أن يُقتل الأسبوع الماضي عندما تعرض للطعن 10 مرات خلال ظهور علني. 

 زادت كل من هذه المؤامرات الدعوات إلى إدارة بايدن لرفض تأشيرة رئيسي وإنهاء جميع المفاوضات مع نظام الملالي بهدف تأمين نسخة معدلة من الاتفاق النووي لعام 2015. 

وانضمّ بومبيو وهيلي إلى قائمة متزايدة من جماعات المناصرة والمشرّعين الجمهوريين الذين يضغطون على إدارة بايدن لمنع رئيسي من حضور اجتماعات الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول. يوم الثلاثاء، كتب ائتلاف من حقوق الإنسان والدفاع عن اليهود وجماعات إيرانية أمريكية إلى البيت الأبيض يطالبون فيه الرئيس جو بايدن بحرمان رئيسي من التأشيرة بسبب “المخاطر التي تشكلها جهود نظام الملالي لقتل أو اختطاف مسؤولين أمريكيين وآخرين، “وفقًا لنسخة من ذلك الخطاب تم تقديمها إلى صحيفة فري بيكون. 

وكتبت المنظمتان أن “دبلوماسي نظام الملالي أساءوا استخدام وضعهم الدبلوماسي مرارًا وتكرارًا لتدبير مؤامرات إرهابية أو تعزيزها”، مضيفة أن رئيسي ووفده من مسؤولي نظام الملالي يمكن أن يساعدوا في دفع مؤامرات محلية لقتل مسؤولين أمريكيين مثل بومبيو وبولتون. 

وتصرّ وزارة الخارجية على التزامها باتفاقاتها مع الأمم المتحدة لمنح تأشيرات دخول لرئيس ووفد نظام الملالي. 

وصرّح متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية لـ “جيويش نيوز سيرفيس” بأن الولايات المتحدة “ملزمة بشكل عام بموجب اتفاقية مقر الأمم المتحدة بتسهيل السفر”. 

 وأضاف “إننا نأخذ التزاماتنا بموجب اتفاقية مقرّ الأمم المتحدة على محمل الجد. وفي الوقت نفسه، فإن إدارة بايدن لم ولن تتردد في حماية جميع الأمريكيين والدفاع عنهم ضد تهديدات العنف والإرهاب”. 

وأشارت الجماعات المناصرة في رسالتها، إلى أنه يسمح للولايات المتحدة بموجب اتفاقها مع الأمم المتحدة، برفض منح التأشيرات بناء على “تحفظ أمني”. 

ونصّت الاتفاقية بين الولايات المتحدة والأمم المتحدة “لا يوجد في اتفاقية [مقر الأمم المتحدة] ما يمكن تفسيره على أنه يقلل بأي شكل من الأشكال أو يقلل أو يضعف حق الولايات المتحدة في حماية أمنها والتحكم الكامل في دخول الأجانب إلى أي إقليم من أراضي الولايات المتحدة بخلاف منطقة المقر وجوارها المباشر”. 

كما أن وزارة الخارجية لن ترد على أسئلة إضافية من فري بيكون حول مؤامرات الاغتيال والاحتياطات التي قد تتخذها فيما يتعلق بالوفد الدبلوماسي لنظام الملالي. 

وضغط أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون على إدارة بايدن لرفض منح رئيسي تأشيرة بسبب التهديد الذي يمثلّه المسؤولون الأمريكيون مثل بومبيو وبولتون. 

كتب السناتور توم كوتون، في خطاب موقّع أيضًا من قبل السيناتور تيد كروز، وغيرهم “السماح لرئيسي بالسفر إلى الولايات المتحدة – بينما يعمل عملاؤه بنشاط لاغتيال كبار المسؤولين الأمريكيين على الأراضي الأمريكية – من شأنه أن يعرّض أمننا القومي للخطر بشكل خطير، بالنظر إلى الوجود المحتمل لعملاء قوات حرس نظام الملالي في الوفد الإيراني.” 

وكتب أعضاء مجلس الشيوخ أن تورط رئيسي في الانتهاكات الجماعية لحقوق الإنسان يشكّل أيضًا أساسًا لرفض تأشيرة رئيسي. 

وجاء في الرسالة أن “تورط رئيسي في القتل الجماعي وحملة نظام الملالي لاغتيال المسؤولين الأمريكيين على الأراضي الأمريكية تجعل السماح لرئيسي وأتباعه بدخول بلادنا تهديدًا لا يغتفر للأمن القومي”. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com