الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

رئيس إيران "الجزار" يفتقر إلى الشرعية للتحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة

رئيس النظام الإيراني”الجزار” يفتقر إلى الشرعية للتحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة 

رئيس النظام الإيراني”الجزار” يفتقر إلى الشرعية للتحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة 

من المتوقع حاليًا أن يتحدث رئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت ما بعد افتتاح دورتها السابعة والسبعين في 13 سبتمبر. بالطبع، سيتطلب ذلك أن تمنحه الولايات المتحدة أولاً تأشيرة لزيارة نيويورك – وهو الأمر الذي من شأنه، بدوره، أن يمنحه مطالبة غير ضرورية بالشرعية بينما يشير إلى تجاهل تاريخه الطويل في انتهاك حقوق الإنسان مع الترويج للإرهاب والتطرف في جميع أنحاء العالم. 

رئيس النظام الإيراني”الجزار” يفتقر إلى الشرعية للتحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة 

تم تنصيب رئيسي عبر عملية انتخابية زائفة في يونيو 2021 بعد أن أقرها المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي. لم يُسمح لأي شخصيات سياسية بارزة أخرى بالظهور في بطاقة الاقتراع، وخرج مرشحان ثانويان من السباق في اللحظة الأخيرة لإلقاء ثقلهما وراء اختيار المرشد الأعلى. في غضون ذلك، حثت المعارضة المؤيدة للديمقراطية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الجمهور على مقاطعة الانتخابات كوسيلة “للتصويت لتغيير النظام”. 

وقد تبنت الغالبية العظمى من الشعب الإيراني هذا النداء. حتى رواية النظام عن انتخابه توافق على أن إقبال الناخبين كان الأدنى في تاريخ النظام. في غضون ذلك، قيمت منظمة مجاهدي خلق أن أقل من عشرة بالمائة من الناخبين المؤهلين شاركوا في العملية، مع بقاء معظمهم في منازلهم بينما قدم آخرون عمداً بطاقات اقتراع غير صالحة للاحتجاج على ترشيح رئيسي على وجه الخصوص، فضلاً عن محاكاة ساخرة للديمقراطية على نطاق أوسع. 

كانت هذه الاحتجاجات نتاجًا ليس فقط لحملة منظمة مجاهدي خلق للمقاطعة الانتخابية ولكن أيضًا للنشاط الأساسي الذي سلط الضوء على خلفية رئيسي ووصفه بـ “جزار طهران”. في عام 1988، كان أحد المسؤولين الأربعة الذين عملوا في “لجنة الموت” في عاصمة البلاد، والتي أشرفت على استجواب وإعدام المعتقلين السياسيين بإجراءات موجزة في سجني إيفين وكوهردشت. كانت عمليات القتل هذه هي العنصر الأساسي في مذبحة على الصعيد الوطني راح ضحيتها ما يزيد عن 30 ألف ضحية، معظمهم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق

كان دور رئيسي في محاولة القضاء على تلك الحركة بلا شك السبب الرئيسي الذي دفع خامنئي إلى تعيينه رئيساً للقضاء الإيراني في أعقاب الانتفاضة التي اندلعت على مستوى البلاد في بداية عام 2018. ظهرت شعارات مثل “الموت للديكتاتور” كجزء من الاحتجاجات التي شملت أكثر من 100 مدينة وبلدة، قطعت تلك الانتفاضة شوطًا طويلاً نحو الكشف عن القوة التنظيمية للمعارضة ومدى دعمها الشعبي. في الواقع، حتى المرشد الأعلى اضطر للاعتراف في خطاب بأن منظمة مجاهدي خلق “خططت منذ أشهر” لتسهيل مثل هذه الاضطرابات الواسعة، وهذا بدوره دفع النظام إلى تكثيف جهوده لقمع المعارضة وتثبيط الانتماء إلى حركة المقاومة. 

انتهت انتفاضة يناير 2018 بمقتل العشرات من النشطاء وسجن الآلاف، لكن هذا لم يكن شيئًا مقارنة برد النظام على انتفاضة أخرى أكبر في نوفمبر 2019. في تلك الحالة، فتح الحرس وسلطات قمعية أخرى النار على مجموعات من المتظاهرين على الفور تقريبا بعد بدء المظاهرات. قُتل ما يقرب من 1500 شخص في غضون أيام، في حين تم اعتقال الآلاف مرة أخرى ووضعهم تحت رحمة القضاء الرئيسي. 

وبعيدًا عن إظهار أي رحمة، بدأ هذا القضاء حملة تعذيب ممنهج استمرت لأشهر وتم تفصيلها في النهاية في تقارير منظمات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية. ولكن على الرغم من هذه السمعة السيئة وعلى الرغم من صلتها بخلفية رئيسي باعتباره “جزار طهران”، لم يقدم المجتمع الدولي ردًا يُذكر على انتهاكات حقوق الإنسان تلك. ساعد هذا الصمت في تمهيد الطريق أمام المرشد الأعلى للنظام لمكافأة رئيسي مرة واحدة على التزامه بالعنف السياسي من خلال إعداده للدخول بسهولة إلى المكتب الرئاسي والبدء في الإشراف على حملة أكثر عمومية ضد المعارضة. 

تنعكس هذه الحملة القمعية حاليًا في معدل إعدامات النظام الإيراني. كان هذا المعدل بالفعل أعلى نصيب للفرد في العالم قبل توليه منصبه، وقد بدأ هذا المعدل في الارتفاع فورًا بعد تأكيد تعيين رئيسي، وفي النصف الأول من عام 2022، نفذ القضاء أكثر من ضعف عدد جرائم القتل خلال نفس الفترة من العام الماضي. 

رئيس النظام الإيراني”الجزار” يفتقر إلى الشرعية للتحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة 

لكن الحملة القمعية تنعكس أيضًا في السياسة الخارجية للنظام، حيث تشير التقارير الأخيرة إلى تصاعد الإرهاب المدعوم من إيران، ولا سيما استهداف منظمة مجاهدي خلق والشركات التابعة لها. في يوليو، اضطر مقر منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا، أشرف 3، إلى تأجيل اجتماع حاشد ومؤتمر دولي عبر الفيديو حول احتمالات تغيير النظام بعد أن كشفت السلطات الألبانية أنها شاهدت أدلة على وجود تهديدات أمنية ذات مصداقية متجذرة في طهران. 

بعد ذلك، في أغسطس، كشفت وزارة العدل الأمريكية عن قضيتها ضد أحد عناصر الحرس الإيراني الذي حاول تجنيد قتلة لقتل مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتن. وبحسب ما ورد كان لدى العميل نفسه خطط طويلة الأجل لقتل وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، بعد تهديدات سبق أن صدرت ضد كلا الرجلين. 

كان إبراهيم رئيسي من بين مقدمي تلك التهديدات ودعا إلى محاكمة بولتون وبومبيو وآخرين في “محكمة إسلامية” بسبب غارة الطائرات بدون طيار عام 2020 التي قتلت قائد فيلق القدس في الحرس الإيراني قاسم سليماني. وأشار إلى أنه إذا لم تكن مثل هذه المحاكمة وشيكة، فإن اتباع نوع النظام من الأصولية الإسلامية سينفذون “حكم الله” بأنفسهم. 

ظهرت هذه التهديدات في 12 أغسطس / آب عندما هاجم رجل يُدعى هادي مطر، الذي أشاد بالحرس الإيراني على وسائل التواصل الاجتماعي، الكاتب سلمان رشدي وطعنه على خشبة المسرح في حدث أدبي في ولاية نيويورك، محاولًا على ما يبدو تنفيذ قانون استمر 33 عامًا. فتوى قديمة دعا فيها مؤسس النظام الإيراني إلى وفاة المؤلف. 

سيكون من الخطأ منح رئيسي تأشيرة تحت أي ظرف من الظروف، لكن هذا الخطأ سيكون غباءً بشكل فريد إذا ارتُكب بعد وقت قصير من هجوم رشدي قدم تذكيرًا حيويًا بأن الإرهاب المدعوم من إيران قد اخترق حدود الولايات المتحدة. في المقام الأول، يمكن أن يكون وجوده بمثابة مصدر إلهام لعملاء النظام وداعميه، وثانيًا، قد يترك للنظام نفسه انطباعًا واضحًا بأن الولايات المتحدة غير راغبة في تحميل كبار المسؤولين الإيرانيين المسؤولية عن التهديدات الإرهابية وما يرتبط بها من أنشطة خبيثة 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com