الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

رئيس نظام الملالي ينفذ ما يكلفه به

رئيس نظام الملالي ينفذ ما يكلفه به

رئيس نظام الملالي ينفذ ما يكلفه به

أنصار المقاومة الإيرانية ينظمون مسيرة في العاصمة واشنطن، للمطالبة بحظر رحلة إبراهيم رئيسي إلى الولايات المتحدة لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة المقبلة.

في الأسابيع الأخيرة، كان هناك تدفق حقيقي للتهديدات الإرهابية من النظام الحاكم لإيران. يجب أن تكون هذه الحقيقة بمثابة جرس إنذار للمسؤولين الغربيين فيما يتعلق بكل من الإخفاقات الحديثة والقديمة لسياسات نظام الملالي. حتى لو لم يكن لها أي تأثير على الاتفاقية المعلقة لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، يجب أن تدفع الغرب على الأقل إلى الابتعاد عن الافتراض الأساسي لحسن النية من جانب نظام الملالي والاعتراف بأنه من خلال معاملة إيران كدولة طبيعية، فإنهم يشجعون فقط السلوكيات التي تميزها على أنها أي شيء آخر.

رئيس نظام الملالي ينفذ ما يكلفه به


منذ أن تم تعيين إبراهيم رئيسي من قبل المرشد الأعلى للنظام خامنئي كرئيس جديد، اشتدّ المناخ القمعي العام في جميع أنحاء البلاد. كان خامنئي قد اختار رئيسي لمنصب الرئاسة على أمل أنه سينفذ ممارسات مماثلة لتلك التي قادت إلى مذبحة عام 1988.
وبطبيعة الحال، فإن هذا ينطوي على ظواهر مثل الاعتقالات الجماعية والتنفيذ السريع لأحكام الإعدام. لكن هناك أيضًا عنصر السياسة الخارجية في قمع النظام للمعارضة، وقد ثبت أن هذا مهم في مواجهة الانتفاضات المتعددة على مدى السنوات العديدة الماضية. أولها، في يناير/ كانون الثاني 2018، دفع خامنئي إلى إلقاء خطاب أقرّ فيه بأن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (MEK) لعبت دورًا رئيسيًا في تنظيم الاحتجاجات على مستوى البلاد والترويج لشعارات مثل “الموت للديكتاتور “التي عبرّت المطلب الشعبي لتغيير النظام.

رئيس نظام الملالي ينفذ ما يكلفه به


ظهرت مخاوف بشأن نفوذ مجاهدي خلق المتزايد منذ ذلك الحين، وقد أدّت إلى هجمات ليس فقط على “وحدات المقاومة” داخل جمهورية الملالي ولكن أيضًا على أعضائها والشركات التابعة لها في جميع أنحاء العالم. في مارس/ آذار 2018، أحبطت السلطات الألبانية مؤامرة لوضع شاحنة مفخخة داخل المجمع السكني الخاص بأعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل ألبانيا. وفي يونيو/ حزيران ، كشف عدد من هيئات إنفاذ القانون الأوروبية عن مؤامرة للتسلل وتفجير تجمع دولي نظمه المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بالقرب من باريس.


في منتصف شهر يوليو/ تمّوز من هذا العام، اضطرّت منظمة مجاهدي خلق إلى تأجيل تجمع مخطط له في معسكر أشرف 3، بعد أن رصدت السلطات الألبانية تهديدات موثوقة بالهجوم من قبل عملاء استخبارات نظام الملالي. تعطلت هذه التهديدات إلى حد كبير من خلال إصدار أوامر تفتيش صادرة عن محكمة ألبانية متخصصة في الجريمة المنظمة، والتي كشفت بعد ذلك أنها كانت تحقق مع شبكة استخبارات وإرهاب محلية تابعة لنظام الملالي منذ وقت مؤامرة التفجير عام 2018.
على الرغم من الكشف عن هذه الشبكة، سرعان ما ضاعف النظام في جمهورية الملالي من تهديداته ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، حيث دعت إحدى وسائل الإعلام المتشددة علنًا إلى شن هجوم عسكري على معسكر أشرف 3. هذا المنفذ، وكالة أنباء فارس، يقال إنه قريب من فيلق قوات حرس النظام، الذي سبق أن روّج لتهديدات ضد مجموعة واسعة من الأهداف، بما في ذلك المسؤولين الأمريكيين السابقين الذين اعتبرتهم مسؤولين عن غارة يناير/ كانون الثاني 2020 بطائرة مسيّرة، تلك التي قتلت قاسم سليماني، قائد فرقة العمليات الخاصة الأجنبية في فيلق القدس التابع لقوات حرس نظام الملالي، فضلًا عن كونه أكبر ناشط إرهابي في النظام.
ظهرت خطورة تلك التهديدات بوضوح في وقت سابق من هذا الشهر عندما كشفت وزارة العدل الأمريكية عن قضيتها ضد شهرام بورصافي، الضابط في قوات حرس نظام الملالي الذي تواصل عن غير قصد مع مخبر سري حول خططه لاغتيال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون. وبحسب ما ورد امتدت خطط بورصافي الإضافية لتشمل وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، وربما آخرين غيره.
ومن ثمّ، فإن التهديدات التي تتعرض لها حياتهم يمكن فهمها بسهولة على أنها عواقب لنفس العوامل الكامنة وراء مؤامرات مهاجمة معسكر أشرف 3. وتشمل تلك التهديدات الزيادة الحادة في الأنشطة الخبيثة المرتبطة بإدارة رئيسي، فضلاً عن الصمت الغربي بشأن تلك الأنشطة وتعيين رئيسي نفسه.
للأسف الشديد، لم يتعزز هذا الصمت إلا في خضمّ التدفق الحالي للتهديدات الإرهابية، والتي تصاعدت إلى حد هجوم صريح في 12 أغسطس/ آب عندما طعن أحد المؤيدين لنظام الملالي وقوات الحرس، الكاتب سلمان رشدي في حدث أدبي غربي نيويورك في محاولة واضحة لتنفيذ فتوى عام 1989 الداعية إلى قتله.
حتى بعد أن بررّ نظام الملالي الهجوم وأشاد به، استمرت الجهود لاستعادة الاتفاق النووي الإيراني في غياب أي اعتراضات أو مطالب جديدة من الجانب الغربي. في غضون ذلك، واصلت الحكومة البلجيكية التحرك نحو تنفيذ معاهدة مع نظام الملالي، والتي من المتوقع أن تمهد الطريق للإفراج عن الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي بعد أربع سنوات فقط من عقوبته البالغة 20 عامًا.

رئيس نظام الملالي ينفذ ما يكلفه به


ربما يكون الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن الولايات المتحدة والأمم المتحدة قد تغاضتا عن كل من التهديدات الإرهابية الأخيرة والاتجاه التصاعدي العام في أنشطة النظام الخبيثة من أجل ترك دعوة لإبراهيم رئيسي لإلقاء خطاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر المقبل.
إذا بقيت هذه الخطط على حالها وتم منح رئيسي تأشيرة لزيارة نيويورك، فسيعطي ذلك شرعية لا داعي لها لمجرم أدانه شعبه بشدة باعتباره “جزار”، وسوف يعزز مرة أخرى الشعور بالإفلات من العقاب الذي أدى إلى ذلك مجرم للإشراف على موجة من التهديدات وانتهاكات حقوق الإنسان ليس فقط داخل بلده ولكن في جميع أنحاء العالم.
إذا نظرنا إلى الوراء، يمكن للمرء أن يجادل بأن إبراهيم رئيسي قد أوفى بالفعل بالوعود التي قطعها على عاتق مؤسسة النظام. ويتردد السؤال عما إذا كان القادة الغربيون سيفعلون الشيء نفسه مع القسم الذي قطعوه على مواطنيهم ومبادئهم.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com