الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

من الضروري أن يرسل العالم رسالة قوية إلى نظام الملالي في الجمعية العامة للأمم المتحدة

من الضروري أن يرسل العالم رسالة قوية إلى نظام الملالي في الجمعية العامة للأمم المتحدة 

من الضروري أن يرسل العالم رسالة قوية إلى نظام الملالي في الجمعية العامة للأمم المتحدة 

من المقرر أن يلقي رئيس نظام الملالي المتشدد إبراهيم رئيسي كلمة في الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل على الرغم من العقوبات الأمريكية المفروضة عليه في عام 2019. 

سيحاول نظام الملالي على الأرجح استخدام المنصة لنشر روايات كاذبة، مثل إلقاء اللوم على دول أخرى في النزاعات في المنطقة، وتصوير نفسه على أنه الأوفر حظًا في الحرب ضد الإرهاب في المنطقة، وتشويه سمعة خصومه، والادعاء بأن برنامجه النووي مصمم فقط للأغراض السلمية. ومن المرجّح أيضًا أن يطالب رئيسي برفع جميع العقوبات المفروضة على جمهورية الملالي. 

هناك الكثير من الجدل حول حضور رئيس نظام الملالي إلى نيويورك، والتي ستكون أول زيارة له إلى الأمم المتحدة كرئيس. وبحسب ما ورد،  تورط إبراهيم رئيسي في مذبحة عام 1988 للسجناء السياسيين وكانت هناك دعوات من قبل منظمات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية للتحقيق في الجرائم المزعومة التي ارتكبت عندما كان عضوًا فيما يسمى بلجنة الموت. وهذا من بين الأسباب التي دفعت ثمانية أعضاء في مجلس الشيوخ، بمن فيهم السيناتور توم كوتون وماركو روبيو وجوني إرنست وتيد كروز، إلى حثّ الرئيس الأمريكي جو بايدن على منع رئيسي من دخول البلاد. كما ذكر خطاب موقّع من قبل أعضاء مجلس الشيوخ “تورط رئيسي في القتل الجماعي وحملة نظام الملالي لاغتيال المسؤولين الأمريكيين على الأراضي الأمريكية تجعل السماح لرئيسي وأتباعه بدخول بلادنا تهديدًا لا يغتفر للأمن القومي.” 

إنّ النغمة التي تستخدمها الولايات المتحدة في الجمعية العامة للأمم المتحدة أمر بالغ الأهمية للحسابات السياسية لقادة نظام الملالي. على الرغم من أن الولايات المتحدة قد اتخذّت موقفًا أكثر مرونة تجاه حكومة الملالي بسبب احتمالات التوصل إلى اتفاق نووي جديد، إلا أن البيت الأبيض يجب أن يركّز على سلوكه المزعزع للاستقرار في المنطقة وحاجة جمهورية الملالي إلى تغيير سياساتها الإقليمية. 

على الولايات المتحدة أن تبعث برسالة إلى نظام الملالي مفادها أن الاتفاق النووي لا يمنحه الضوء الأخضر للتصرف كما يشاء في المنطقة، لا سيما في الدول العربية مثل اليمن والعراق ولبنان وسوريا. يمكن للمجتمع الدولي استخدام منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة للفت الانتباه إلى الآثار المدمرة لدعم نظام الملالي المستمر للميليشيات والجماعات الإرهابية على الشرق الأوسط. 

يمكن القول إن نظام الملالي هو أحد الأسباب الأساسية للصراع المستمر في اليمن، بسبب المساعدة في الأسلحة التي يقدمها للحوثيين. وضبطت القوات الأمنية في اليمن الشهر الماضي خلية تابعة لجماعة الحوثي لتهريب أسلحة من جمهورية الملالي. وهناك انتهاك آخر للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من قبل النظام عندما يتعلق الأمر بالصراع اليمني. 

وصرّح وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن اعترافات أعضاء الخلية “تؤكد استمرار نظام الملالي في إمداد مليشيات (الحوثي) بالسلاح”. كما أكدّوا دور النظام في “تقويض جهود الهدنة و (إظهار) أن نظام الملالي يستخدم مليشيا الحوثي لقتل اليمنيين وزعزعة استقرار اليمن ونشر الفوضى والإرهاب في المنطقة”. 

كما يحاول قادة نظام الملالي الضغط على القوى العالمية لوضع حد للتحقيقات الحالية التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الأنشطة النووية السرية لنظام الملالي، والتي تتضمن أبعادًا عسكرية محتملة. في الجمعية العامة للأمم المتحدة، يجب على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي توضيح أن مثل هذا الطلب لن يتم قبوله. وبدلاً من ذلك، يجب حثّ نظام الملالي على التعاون مع تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية. 

لكي نكون أكثر تحديدًا، يجب على قادة نظام الملالي الكشف عن أنشطتهم النووية والرد على الأسئلة المقلقة التي أثارتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة. قال رافاييل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الشهر الماضي: حتى الآن، لم يقدم النظام لنا التفسيرات ذات المصداقية الفنية التي نحتاجها لشرح أصل العديد من آثار اليورانيوم، ووجود المعدّات في بعض الأماكن. هذه الفكرة القائلة بأننا سنتوقف سياسياً عن القيام بعملنا غير مقبولة بالنسبة لنا “. كما أكد غروسي لمجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه بدون تعاون حكومة الملالي، “لا يمكن للوكالة تأكيد صحة واكتمال إعلانات النظام بموجب اتفاقية الضمانات الشاملة الخاصة بها”. 

بعبارة أخرى، لا ينبغي للولايات المتحدة أن تركّز فقط على البرنامج النووي للنظام في الجمعية العامة للأمم المتحدة – بل يتعين عليها أيضًا معالجة سلوك النظام المزعزع للاستقرار في المنطقة ودعمه للإرهاب والجماعات المسلحة. 

لدى المجتمع الدولي، وخاصة الولايات المتحدة والقوى الأوروبية، فرصة لإرسال رسالة قوية إلى نظام الملالي في الجمعية العامة للأمم المتحدة مفادها أن التهديد النووي للنظام وأنشطته السرية، إلى جانب سلوكه الإقليمي المزعزع للاستقرار ودعمه للإرهاب، لن يتم التسامح معه. خلاف ذلك، إذا اعتقد قادة نظام الملالي أن بإمكانهم التصرف مع الإفلات من العقاب، فسيكونون أكثر جرأة وتمكينًا لمواصلة جهودهم. 

الدكتور مجيد رفيع زاده عالم سياسي إيراني أمريكي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com