الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الاحتجاجات الإيرانية امتدّت إلى 146 مدينة حيث قُتل 180 شخص على أيدي قوات أمن النظام

الاحتجاجات الإيرانية امتدّت إلى 146 مدينة حيث قُتل 180 شخص على أيدي قوات أمن النظام

الاحتجاجات الإيرانية امتدّت إلى 146 مدينة حيث قُتل 180 شخص على أيدي قوات أمن النظام

خرج المتظاهرون في ما لا يقل عن 146 مدينة في جميع المحافظات الإيرانية البالغ عددها 31 إلى الشوارع سعياً للإطاحة بنظام الملالي. أكثر من 180 مواطن قُتلوا على يد قوات أمن النظام. 25 سبتمبر/ أيلول 2022

استمرّت الاحتجاجات والمظاهرات حتى ليلة الأحد وفجر الإثنين بالتوقيت المحلي في مختلف المدن الإيرانية للمرة العاشرة على التوالي في هذه الانتفاضة. هذا على الرغم من شنّ النظام حملة قمع واسعة النطاق مع قوات حرس نظام الملالي وقوات الباسيج شبه العسكرية وعملاء يرتدون ملابس مدنية يهاجمون المتظاهرين بالقوة الغاشمة. شهدت العاصمة طهران إلى جانب العديد من المدن الإيرانية الكبرى بما في ذلك تبريز وشيراز ومشهد وأصفهان ورشت وكرج تكثيف التجمعات المناهضة للنظام مع مرور كل يوم.

أفادت مصادر من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة أن الاحتجاجات امتدّت إلى 146 مدينة، وقتلت قوات الأمن التابعة للنظام ما لا يقل عن 180 متظاهرًا واعتقلت أكثر من 8000 آخرين. كما تشير التقارير إلى إصابة المئات، إن لم يكن الآلاف، على أيدي قوات أمن النظام.

في يوم الأحد، كانت هناك عشر مناطق مختلفة على الأقل في العاصمة طهران، بما في ذلك نارماك، صادقية، هفت أهواز، إكباتان، ستار خان، أرياشهر، ميدان ولي عصر، طهران بارس، وشارع شريعتي، مشاهد لمحتجين اشتبكوا مع قوات الأمن التابعة للنظام فيما وصفه النشطاء بمعارك كر وفر.  كان المتظاهرون يتصدون لقوات النظام الأمنية التي كانت تطلق النار عليهم مباشرة. وشوهد المتظاهرون في مقاطع فيديو منشورة من داخل إيران وهم يهتفون:

“الموت لخامنئي! الموت للديكتاتور! ” في إشارة إلى المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي.

“الموت للباسيج!” و “لا تخافوا..لاتخافوا نحن كلنا معًا! “

“أيها الإيراني صاحب النخوة، قم وادعم!”

“نقاتل ونموت ونستعيد إيران!”

في العاصمة طهران، قام المتظاهرون بإحراق اللوحات الإعلانية للنظام وشوهدت دراجة نارية لقوات الأمن تحترق في شارع شريعتي مع سيطرة المتظاهرين على المنطقة. وفي نارمك أضرم محتجون النار في دراجتين ناريتين وسيارة تابعة لقوات النظام.

في مناطق بونك وبرديس وإكباتان في العاصمة طهران، واصل المتظاهرون مسيراتهم على الرغم من حقيقة أن السلطات قد أرسلت عددًا كبيرًا من قوات الأمن المسلحة والمجهزة بالكامل إلى المنطقة.

أطلق طلاب جامعة طهران مسيرة ليلية تطورت إلى مظاهرة كبيرة حيث هتف المشاركون: “نقاتل ونموت ونستعيد إيران!” وشوهد المتظاهرون في منطقة ستارخان بالعاصمة طهران وهم يملأون الشوارع ويهتفون: “سأقتل من قتل أختي!” في إشارة إلى مقتل مهسا أميني، الفتاة الكردية البالغة من العمر 22 عامًا من مدينة سقز في محافظه كردستان، والتي تم اعتقالها وقتلها من قبل ما يسمى بـ “شرطة الأخلاق” التابعة للنظام.

في مدينة تبريز شمال غرب إيران، كثفّ المتظاهرون احتجاجاتهم حتى الليل وشوهدوا وهم يهتفون: أنا لا أنتمي للشاه وللملالي بل أنا وطني وطني! “

وفرض مسؤولو النظام في مدينة كرج الواقعة غربي العاصمة طهران انقطاع التيار الكهربائي في أجزاء كثيرة من المدينة لمنع الاحتجاجات المتزايدة. الأمر الذي لم يؤدى سوى لانضمام المزيد من الناس إلى صفوف المتظاهرين في مسيراتهم المناهضة للنظام.

كما تم الإبلاغ عن احتجاجات ومظاهرات في مدن أمل، وزاهدان، وسنندج، وشاهين شهر، وكرمانشاه، وزنجان، وقم ومهرشهر، ورامين، وشهر ري ، وجولقان، وغيرها من المدن. وشوهد متظاهرون في مناطق كثيرة يشعلون الحرائق ويقيمون حواجز لمنع قوات النظام الأمنية من دخول مناطقهم. وبمجرد أن يتماسك المتظاهرون وينظمون صفوفهم، فإنهم يبدأون اشتباكاتهم مباشرة مع  قوات الأمن التابعة للنظام، وخاصة وحدات قوات حرس نظام الملالي و رجال الامن المتنكرين بالزي المدني.

وأشادت السيدة مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المنتخبة مريم رجوي بالمتظاهرين الشجعان في إيران ودعت المجتمع الدولي إلى إدانة القمع الوحشي للنظام. “إن الشعب الإيراني يحيي الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بمقاومة نظام ينتهك حقوق الإنسان الأساسية. أحث المجتمع الدولي على إدانة نظام الملالي ودعم المحتجّين”.

واصلت نت بلوكس، وهي منظمة رصد الإنترنت التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها وتتبع اضطرابات الشبكة وإغلاقها في جميع أنحاء العالم، تقاريرها يوم الأحد بشأن اضطرابات الإنترنت من قبل نظام الملالي.

وكتبوا على تويتر: “تُظهر المقاييس في الوقت الفعلي حدوث اضطراب على مستوى الدولة في موبين نت، أحد أكبر مشغلي الشبكات في إيران، حيث تستمر القيود واسعة النطاق على منصات الإنترنت وانقطاع التيار الكهربائي وسط الاحتجاجات”.

تم قطع الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول في إيران رسميًا من الساعة 4 مساءً حتى الساعة 12 صباحًا بالتوقيت المحلي. ومن المرجّح أن يستخدم النشطاء الأجهزة المتصلة بالخطوط الأرضية لإرسال لقطات من الاحتجاجات على مستوى البلاد.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com