الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

دونالد ترامب يحذر أوروبا: لا تحاولوا التحايل على العقوبات ضد النظام الإيراني

دونالد ترامب يحذر أوروبا: لا تحاولوا التحايل على العقوبات ضد النظام الإيراني

دونالد ترامب يحذر أوروبا: لا تحاولوا التحايل على العقوبات ضد النظام الإيراني

 

الحل النهائي يكمن في إسقاط هذا النظام على يد الشعب والمقاومة الإيرانية

حذر دونالد ترامب أوروبا من محاولة التحايل على العقوبات الأمريكية ضد النظام الإيراني.

حسب وكالة أسوشيتد برس في 8 فبراير ،تراقب حكومة ترامب عن كثب الجهود المبذولة في أوروبا

لإنشاء قناة دفع بديلة للتداول مع النظام الإيراني للتحايل على العقوبات.

اقتربت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا من إطلاق ما يسمى بـ”الآلية ذات الغرض الخاص” لمساعدة الشركات

الأوروبية التي لديها مصالح تجارية قانونية في إيران في تجنب العقوبات الأمريكية، حسبما قال وزير

الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم الإثنين.

ويعمل الاتحاد الأوروبي- الذي يؤيد المشروع لكنه ليس متدخلاً فيه- جاهداً على الإبقاء على الاتفاق

النووي الإيراني بعدما قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق

وإعادة فرض العقوبات على إيران.

هذا وحذر البيت الأبيض أوروبا من أنهم سيخضعون لغرامات وعقوبات باهظة إذا حاولوا الالتفاف على

العقوبات الأمريكية ضد النظام الإيراني.

ويواصل الاتحاد الأوروبي، دون تردد، المضي قدما في خطة إذا تم تنفيذها يمكن أن تجعل العلاقات

الأطلسية الأطلسية أكثر عدوانية حسبما ذكرت الأسوشيتد برس.

وفقاً لمستشار أجنبي لحكومة ترامب، فإن لدى الولايات المتحدة الكثير من المخاوف بشأن نظام الدفع

البديل.

ولذلك كان البيت الأبيض يهدد الدول الأوروبية بإجراءات صارمة إذا ما حاولت الالتفاف على عقوباته

ضد إيران وأكدت الوكالة في تقرير نشرتها اليوم الاثنين أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتابع

عن كثب الجهود التي تبذلها الدول الأوروبية في سبيل وضع آلية مالية بديلة للتجارة مع إيران في

محاولة لتفادي تأثير الحظر الأمريكي مشيرة إلى أن البيت الأبيض حذر الأوروبيين من أن “إجراءات

عقابية وغرامات صارمة” ستفرض عليهم إذا حاولوا الالتفاف على الحظر .

بالرغم ما نسمعه يوميا من جهات مختلفة الحقيقة هي أن الدور المميت للنظام الإيراني على طاولة

الشطرنج الدولية هو شئ لم يمر على أنظار العالم بين عشية وضحاها و بحدوث عدة تطورات وعرض

خبر بسيط. بل كان له تكلفة باهظة وحدها المقاومة الإيرانية كانت مستعدة لدفعها من خلال شجاعتها

وفراستها ومساعيها الحثيثة. هذه المقاومة التي صمدت طوال ٤٠ عاما وهي تتلفى الضربات المتتالية

حتى تظهر حقيقة النظام للعالم.

وفي هذا الصدد أكدت الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي في رسالتها على

ضرورة الاعتراف رسميا بالمقاومة الإيرانية وتقول: إذا أردتم أن تخرج المنطقة من هذه الأزمة فطريق

الحل النهائي والحاسم يكمن في إسقاط هذا النظام. وابتعاد امريكا عن السياسات التي ذهب ضحيتها

الشعب والمقاومة الإيرانية في الدرجة الأولى.

 

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com