الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

أقصى ضغط لتغيير سلوك النظام الإيراني بصفته أكبر راع للإرهاب

أقصى ضغط لتغيير سلوك النظام الإيراني بصفته أكبر راع للإرهاب

 

أقصى ضغط لتغيير سلوك النظام الإيراني بصفته أكبر راع للإرهاب

 

أقصى ضغط لتغيير سلوك النظام الإيراني بصفته أكبر راع للإرهاب –  قال مايك بومبيو، وزير خارجية

الولايات المتحدة في جامعة تكساس، «نحن نمارس آقصى ضغط على النظام الإيراني أكبر راع للإرهاب

لتغيير سلوكه. وفيما يلي جانب من خطاب مايك بومبيو في جامعة تكساس:

وزير الخارجية الأمريكي:

  إننا نمارس أقصى ضغط لتغيير سلوك النظام الإيراني من أجل التأكد من أنه يتصرف كأنه نظام

طبيعي ولا يُصدر الإرهاب لدول أخرى في العالم.

النظام الإيراني، وفي الوقت الذي نحن هنا ، يقوم بتمرير حملات اغتيال في أوروبا.

يعمل دبلوماسيونا في هذا الاتجاه لوقف هذا السلوك.

تم إدراج قوات الحرس على لائحة الإرهاب، ونحن نواصل فرض العقوبات بقوة، ومهمتنا هي الاستقرار

والسلام في الشرق الأوسط.

وعن التطورات في فنزويلا قال وزير الخارجية الأمريكي:

أنا متأكد من أن مادورو يغادر فنزويلا يومًا ما.

عندما قام الأسد بشن هجمات كيميائية، تصرفنا بكفاءة وكانت مؤثرة.

– هناك تهديد رئيسي آخر هو النظام الإيراني، الذي يعد أكبر راع للإرهاب. يدعم هذا النظام حزب الله

اللبناني ويدعم أنشطته في سوريا. كما تعمل الميليشيات الشيعية في ظل نظام الملالي في العراق.

من الواضح أن هذا الوضع لا يصب في مصلحة الشعب العراقياليمن يواجه أزمة إنسانية ضخمة

وافقت الأمم المتحدة مع الحكومة اليمنية في ستوكهولم، لكن النظام الإيراني لا يسمح للحوثيين

بتنفيذ هذا الاتفاق. لذلك، ينبغي إفهام النظام الإيراني بأنه ليس لصالحه إثارة الإرهاب والأنشطة

الخبيثة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

حوالي 20 ٪ من الاقتصاد الإيراني يديرها الحرس. لذلك، أولئك الذين يتعاملون مع الحرس من الأفضل

أن يتبنوا سياسة أفضل.

ذهب مايك بومبو ليقول:

-بعض الناس يعتقدون أن الأسد قد انتصر، لكن بحسب الحقائق، يواجه الأسد 6 ملايين مشرد، وهدم

40٪ من سوريا ويواجه ائتلافًا موحدًا من أوروبا إلى دول الخليج الفارسي. نتفق جميعًا على أنه لا يمكن

بناء سوريا ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي يجب أن يستطيع جميع المشردين السوريين العودة إلى

ديارهم.

هذا و قال السيد موسى أفشارعضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:

”لقد انتهى عهد السياسة الواحدة وبدأ عهد إجراء السياسة الجديدة التي تختلف 180درجة عن

سابقتها،وفي النقطة المحورية لهذه التغييرات، التي تقع في قلب العاصفة، تقع الفاشية الدينية

الحاكمة في إيران، التي لا تملك الآن أية قواعد في الداخل أو أي داعم في الخارج.”والعصي التي يتكئ

عليها النظام تتساقط واحدة تلو الأخرى.

الدور الرئيس في تغيير هذه السياسة لعبته تلك القوة التي تحمل على عاتقها الإطاحة بنظام الملالي

والقضاء على الديكتاتورية الدينية لولاية الفقيه.أي الشعب الإيراني ومقاومتهم المنظمة. أي منظمة

“مجاهدي خلق” الإيرانية(MEK).

 

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com