الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

بعد نهاية الاعفاء من العقوبات.. موجة من الاضطراب والذعر تضرب نظام الملالي

بعد نهاية الاعفاء من العقوبات.. موجة من الاضطراب والذعر تضرب نظام الملالي

بعد نهاية الاعفاء من العقوبات.. موجة من الاضطراب والذعر تضرب نظام الملالي

 

 

 

بعد نهاية الاعفاء من العقوبات.. موجة من الاضطراب والذعر تضرب نظام الملالي – حالة من الذعر

والتوتر أصابت المسئولين بنظام الملالي عقب إعلان وزير الخارجية الأمريكي إنتهاء الإعفاء من

العقوبات في ظل اقتراب العائدات النفطية إلى الصفر – وهذا ما تهدف إليه أمريكا –لتصيب النظام

باضطراب وتفاقم الحرب والصراع داخله.

وتأتي حالة الاضطراب والتوتر خشية الانسحاب من الاتفاق النووي بشكل كامل، بالتزامن مع تهديدات

مستمرة لنظام الملالي بإغلاق مضيق هرمز ومنع تصدير النفط من قبل دول أخرى في المنطقة.

من ناحية أخرى ، لا تزال زمرة روحاني تصر على أن الاتفاق النووي والتعامل مع أوروبا هو الخيط الوحيد

للخلاص ، وترفض أي تهديد بإغلاق مضيق هرمز وتستنكره.

وكشف فريدون مجلسي ، الدبلوماسي السابق في عصابة الإصلاحيين عن مخاوفه من عواقب إنهاء

إعفاء بعض الدول لشراء النفط من إيران وقال: “إن خضوع جميع الدول تقريبًا للولايات المتحدة

يجعلهم يعرضون عن شراء النفط من إيران خوفًا من الإضرار بمصالحهم الخاصة.” معربا عن أمله في

ألا تصل صادرات النفط الإيراني إلى الصفر من جراء البيع الرخيص المهرب”.

هذا واهتمت وكالة أنباء(فارس) التابعة للحرس برد الفعل الأوروبي على إلغاء الإعفاء الأمريكي حيث

ذكرت: “لا يزال الأوروبيون يلتزمون الصمت، من جديد،تجاه هذا القرار. لدرجة أن الدولتين الأوربيتين

اللتين استثنتهما أمريكا من العقوبات النفطية على إيران منذ ثلاثة أشهر وهما إيطاليا واليونان رحبتا

بوقف صادرات النفط من إيران ولم تستخدما الإعفاء من العقوبات على الإطلاق”.

وأضافت: “أن الاتحاد الأوروبي كان صاحب الكلمة عندما يتعلق الأمر بالضغط على نظام الملالي.”

في الشهر الماضي ، ارسلت الدول الثلاث ألمانيا وفرنسا وإنجلترا رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة

طالبوا فيها بمزيد من الضغط على إيران بحجة امتلاكها لبرنامج الصواريخ.

كما أن الاتحاد الأوروبي قام بعد فترة وجيزة بتجديد فترة العقوبات المتعلقة بحقوق الإنسان على

إيران.”وفق الوكالة ذاتها.

من جانبه طالب ياسر جبرائيلي ، أحد قادة المتوترين في مقالة بعنوان “ابحثوا عن انستكس الحقيقي”

فيها بقطع الأمل بأوروبا ، وقال: ” من الوهم الاعتقاد بأن أوروبا خارج لغز الولايات المتحدة.”

واستطرد جبرائيلي قائلا: “إن احياء العلاقات مع الصينيين وخلق قناة مالية حقيقية لإحباط العقوبات

الأمريكية، أمرا ممكنا لذا يتعين علينا أن ننتظر ونرى فيما إذا كانت الحكومة لا تزال لديها أمل في

الأوروبيين أو أنها سوف تتجه إلى التعاون الاستراتيجي مع الشرق “.

فينا كتب مهدي محمدي ، أحد قادة نظام الملالي، على صفحته الشخصية على تويتر: “نظرا لعدم

تجديد الإعفاء من شراء النفط من إيران ، لم يعد هناك أي سبب للبقاء في الاتفاق النووي. وإذا لم يكن

رد الفعل قوياً ، فعلينا أن نتوقع المزيد من الضغوط الجنونية”

فيما تباهي الحرسي تنكسيري ، قائد القوات البحرية في قوات الحرس (IRGC) بأن “مضيق هرمز ممر

بحري وفقًا للقانون الدولي ، وسوف نغلقه إذا تم منعنا من استخدامه.

من ناحية أخرى انتقد أكبر تركان ، أحد مستشاري روحاني في مقال نشر في صحيفة “آرمان” بشدة فكرة

إغلاق مضيق هرمز ورفضها جملة وتفصيلا وقال: “من قال إن فكرة إغلاق مضيق هرمز من قواعد

اللعبة التي تمارسها إيران؟ بينما نضمن سلامة الممرات المائية في العالم ولسنا بالملوحين بالتهديد

بها.

واستكمل:”لا يسري الأمر على مضيق هرمز فحسب ، بل إن باب المندب أيضا يعتبر ممرا آمنا بفضل

قدرتنا على حفظ الأمن فيه.

تجدر الإشارة إلى أن استرون ستيفنسون ، منسق حملة التغيير في إيران كتب في مقالة نشرت في

“برايت بارت” بتاريخ 26 أبريل 2019 ، حول قرار أمريكا المتعلق بإلغاء الإعفاء من صادرات النفط

الإيرانية ، إن هذا القرار دق المسمار الأخير في تابوت الملالي.

وتمت الإشارة في هذا المقال إلى معاقل الانتفاضة ، وقال إن وحدات المقاومة في مجاهدي

خلق(MEK) تمارس نشاطها في الوقت الراهن في كل مدينة وبلدة وتخطط للقيام باحتجاجات في

الشوارع وتدعم بشكل متزايد منظمة مجاهدي خلق عن طريق تثبيت ملصقات مريم رجوي.

وكتب استيفنسون: إن الحرس يسيطر على ما يقرب من 90 في المائة من الاقتصاد الإيراني. وبناء

عليه، سيكون من باب المستحيل لأي شخص أن يمارس النشاط التجاري مع نظام الملالي دون انتهاك

العقوبات الأمريكية أو مواجهة عقوبات صارمة للتعامل مع منظمة مدرجة في القائمة الإرهابية.

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com