الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الكذب هو العلاج الأخير لنجاة نظام الملالي في مرحلة السقوط

الكذب هو العلاج الأخير لنجاة نظام الملالي في مرحلة السقوط

الكذب هو العلاج الأخير لنجاة نظام الملالي في مرحلة السقوط

 

الكذب هو العلاج الأخير لنجاة نظام الملالي في مرحلة السقوط -خلقت مراوغة نظام الملالي وكذبه

أبعادًا عالمية ودولية ، ويفتعل أخبارًا لمواجهة العالم لا يصل استمرارها إلى ساعة واحدة أحيانًا ، وسرعان

ما تنفيها الأطراف المعنية . والسؤال الذي يفرض نفسه هو ، لماذا يشوه نظام الملالي نفسه بهذه

الطريقة، كما أنه في الواقع يُقبل على الانتحار إعلاميًا؟ 

 

الحقيقة هي أن النظام الذي لديه مشكلة في الوجود والعدم، لا يمكن بطبيعة الحال أن يفكر في الشرف

ويخشى الفضيحة . فمنذ سنوات طويله وهو يتحدث بهذه اللهجة مع الجميع سواء في إيران أو في دول

العالم ، ومما يدعو للأسف ، إن سياسة الاسترضاء أيضًا أعطت نظام الملالي موطئ قدم في هذا

المجال. إن الحقيقة بالنسبة لهذا النظام كالسم.

 

باختصار ، لم يقل هذا النظام حتى الآن كلمة صادقة للشعب. فانظر ماذا فعل مع عدوه الرئيسي وهو

منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، فيما يتعلق بتشويههم.  وعندما ننظر إلى تصريحات ومواقف قادة نظام

الملالي من خميني شخصيًا حتى خامنئي وروحاني ، وغيرهم نجد أن النظام قد اجتاح كافة الحدود

المعروفة في الدجل والخداع.

 

قال خميني شخصيًا يوم وصوله إلى طهران  إن الشاه دمر إيران  وعمّر المقابر ؛ ويرى الشعب الإيرانى

بأم عينيه أن خميني أسوأ ألف مرة من الشاه. إنه قال: إننا سنوفر الماء والكهرباء مجانًا، وسوف نستأصل

الفقر من جذوره، وأطلق على نفسه اسم ” أمل المستضعفين” ، أنظر ماذا فعلت حكومته مع الشعب

الإيراني على مدى هذه السنوات الطويلة. كان روحاني يقول في حملته الانتخابية: إننا سنقضي على

الفقر ، وسنعمل على ألا يهرول الناس بأنفسهم وراء الإعانات وألا يولونها إهتمامًا ؛ فأنظر إلام وصل حال

الشعب الإيراني، حيث يُقبل الناس على الانتحار جراء الفقر المدقع. 

 

كما قال خامنئي إن تطورنا العلمي بلغ 13 ضعفًا التطور العلمي في العالم. ومع ذلك ، فإن الطلاب لا

يملكون المال لشراء الكتاب ، وأكثر من 30 في المائة من قدرة الجامعات لاتزال شاغرة بسبب الفقر

وضيق اليد. وهذه القضية لها تأثير سلبي خطير لدرجة أن انعدام الثقة لدى الناس وأزمة عدم الثقة

أصبحت تشمل خطب ومقالات جميع عناصر نظام الملالي ووسائل إعلامه المزدوجة .  وهم أنفسهم

يعترفون بأن الناس يستنتجون عكس ما يقوله النظام.  

 

ولكن تتضح ذروة هذا الجدل عندما يتعلق الأمر بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية ؛ فمنذ اليوم الأول

لخميني ، عندما رأى خصمه الإيديولوجي العنيد في المجاهدين وعرفه، رسم سياسته تجاه المجاهدين

على الكذب وتشويه السمعة؛ من حرق المحاصيل إلى تعذيب الحراس واقتلاع فروة رؤوسهم ، وإهانة

مؤسسي المجاهدين وتشويه سمعتهم وإتهامهم بالفسق والفجور ولعب القمار في مراكزهم ومكاتبهم

 في كافة المدن.

 

أو بعد تصاعد حركة التقاضي بعد مجزرة عام 1988 ، خاصة بعد انتشار ملفات السيد منتظري الصوتية

في هذا الصدد والتي أثارت المجتمع الإيراني في كل مكان ، تصدر خامنئي البذيء المشهد وطالب

عناصره بتوخي الحذر من تغيير مكان الجلاد والشهيد. ويقصد بمكان الشهيد، لاجوري الجلاد الذي كان

يُعرف في جميع أنحاء العالم كرمز للقسوة والبربرية. ومن المؤكد أنه يقصد بالجلاد؛ عناصر مجاهدي

خلق المضرجين بالدماء. اولئك الذين كانت تتراوح أعمارهم ما بين 13 و 14 و 17 و 18 سنة ووقفوا عام

1981 وفي  الثمانينيات بالمئات كل ليلة أمام فرق إطلاق النار. هذا ما فعله نظام الملالي بالشعب

الإيراني وأبناءه المناضلين المجاهدين على مدى كل هذه السنوات الطويلة.  وإذا كان قد تخلي عن هذه

الأكاذيب والجرائم قيد سنتيمتر واحد ويوم واحد للقي حتفه وتمت الإطاحة به. ولكن اليوم ، عندما

تلاشت ستارة سياسة الاسترضاء المخزية يستطيع العالم أن يدرك حقيقة هذا النظام اللاإنساني من

القرون الوسطى الذي يعتمد على الكذب والخداع على طول الطريق.  

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com